تأثير رحيل رونالدو.. ريال مدريد يحقق أرقاما سلبية تهديفيا في الدوري الإسباني‎

الثلاثاء، 16 أبريل 2019 - 11:13

كتب : إسلام أحمد

كريستيانو رونالدو - زين الدين زيدان - ريال مدريد

يعيش ريال مدريد الإسباني موسما صفريا على مستوى البطولات وكذلك يقدم أرقاما سلبية على مستوى التهديفي الموسم الحالي محليا في الدوري الإسباني.

أنهى ريال مدريد الجولة الـ32 من الدوري الإسباني، بتسجيل 56 هدفا وهو الرقم الأسوأ منذ 2006-2007، وكذلك بفارق أهداف هو الأقل منذ موسم 1999-2000 بفارق +18 هدفا.

وعرضت صحيفة "سبورت" الإسبانية تقريرا عن أرقام ريال مدريد التهديفية الموسم الحالي ومقارنة مع المواسم السابقة، فعانى ريال مدريد على المستوى التهديفي في موسم 2006-07 مع الإيطالي فابيو كابيلو بتسجيل 48 هدفا بعد مرور 32 جولة وكان الهولندي رود فان نيستلروي هدافا للفريق حينها، لكنهم حققوا اللقب في النهاية وأصبح نيستلروي هدافا للدوري.

على المستوى الدفاعي تلقت شباك ريال مدريد 38 هدفا، ورغم الرقم الكبير إلا أنه يظل أقل مما استقبلته شباك الملكي برصيد 40 هدفا تحت إمرة البرتغالي كارلوس كيروش في موسم 2003-2004.

ويعد فارق الأهداف الآن بعد مرور 32 جولة بفارق +18، وهو أقل رقم بعد موسم 1999-2000 تحت قيادة الإسباني فيسنتي ديل بوسكي حيث كان فارق الأهداف حينها+6 وحصد وقتها الفريق لقب دوري أبطال أوروبا الثامن.

الأمر تغير مع وجود كريستيانو رونالدو فكان الموسم الماضي هو الأقل تهديفيا خلال فترة وجود البرتغالي ورغم ذلك سجل الفريق 79 هدفا بعد خوض 32 مباراة، وكذلك فارق الأهداف كان +44.

ولم يمتلك ريال مدريد في 9 مواسم قضاها رونالدو بقميص الميرنيجي فارقا تهديفيا يتخطى +50 سوى مرة وحيدة.

في موسم 2011-12 والذي يسمى بموسم الأرقام القياسية، حيث سجل لاعبو ريال مدريد تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو 103 هدفا في 32 مباراة وتلقت شباكهم 27 هدفا، وبفارق أهداف +76 وهو الأكبر في تاريخ ريال مدريد بالدوري الإسباني.

وتعادل ريال مدريد أمس في ختام الجولة مع ليجانيس بهدف لكل فريق، ليواصل احتلاله المركز الثالث في جدول الترتيب.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك