رحلة داخل كواليس أشهر انزلاق في التاريخ.. عندما أطاح جيرارد لقب الدوري بعيدا عن ليفربول

الأحد، 14 أبريل 2019 - 00:05

كتب : رامي جمال

ستيفن جيرارد - ليفربول

صباح يوم الـ27 من أبريل عام 2014 تأهل الجميع للاحتفال، اللاعبون يفكرون في كيفية تنفيذ خدع جديدة لنصب السيرك الخاص بهم، والجماهير ستذهب إلى أنفيلد لمشاهدة العرض فقط تبقى عنصر وحيد لم يحضر بعد.. المهرجون.

في تمام الثالثة حضر المهرجون وتواجدوا جميعا ولكن قائدهم رفض الانصياع لذلك الدور وأبى إلا أن يخرج بطلا من داخل السيرك يضحك هو على الجميع.

في ذلك الوقت كان ليفربول يتصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 80 نقطة بفارق ست نقاط عن مانشستر سيتي والأخير له مباراة مؤجلة أيضا.

بدا أن حلم اللقب المستعصي على ليفربول منذ عام 1990 سيتحقق أخيرا.. ولكن كل شيء تغير كليا في ذلك اليوم.

"الملعب كله كان يتم رشه بالمياه طوال اليوم" إد تشامبرلين مراسل شبكة "سكاي سبورتس" الإنجليزية في ذلك الوقت.

"أرضية الملعب كان زلقة للغاية كدنا نغرق عدة مرات أثناء إجراء المقابلات" نيال كوين معلق "سكاي سبورتس" في ذلك الوقت كذلك.

"تستطيع رؤية تأثير أسلوب اللعب على سواريز وعلى جماهير ليفربول، تشعر إنهم كانوا يقولون هذا ليس مفترضا أن يحدث، هذا ليس جزءا من النص" مارك شوارزر حارس تشيلسي آنذاك.

عودة للخلف قبل عدة أيام

حقق ليفربول انتصارا مثيرا وهاما على مانشستر سيتي بثلاثة أهداف لهدفين في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

وفور نهاية المباراة جمع ستيفن جيرارد زملائه في الفريق وقال بلهجة حماسية: "هذا لا يفلت منا الآن هذا لا يفلت منا أبدا".

وأكمل "اسمعوا اسمعوا انتهينا الآن من هذه المباراة، الآن سنذهب إلى نورويتش ونقوم بالأمر ذاته سنكرر الأمر مجددا هيا بنا".

في غرفة ملابس تشيلسي قبل لقاء ليفربول

وصف شوارزر الأجواء في طريق ذهاب حافلة ليفربول إلى ملعب أنفيلد "كان كالكرنفال لكن مورينيو وصفه بالسيرك".

حتى أن ليفربول قدم لاعبه لويس جارسيا الذي سجل هدفا غير صحيح في مرمى تشيلسي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2005 قبل انطلاق القمة الجديدة بين الفريقين.

وقال مورينيو للاعبيه: "اسمعوا نحن لن نصبح جزءا من هذا، نحن لن نكون النادي الذي يمثل لهم مهمة سهلة في طريقهم للفوز باللقب".

وتابع بلهجة حادة "السيرك هنا أن يصبح ليفربول بطلا للدوري".

وشدد "لكن نحن لن نكون المهرجين".

وعلق شوارزر على الأمر "شعرنا أنه يتم التقليل من احترامنا وأن فوز ليفربول سيكون سهلا ولكن كانت لدينا نقطة لنثبتها لهم".

وأردف "سواء صدق مورينيو ما قاله لنا أم لا ولكنه جعلنا نؤمن بأنفسنا".

أجرى مورينيو ستة تبديلات على تشكيل فريقه قبل ثلاثة أيام من مواجهة أتليتكو مدريد في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

دفع بشوارزر وديمبا با ومحمد صلاح وتوماس كالاس، الأخير حتى سخر من مشاركته وقال: "لم أتوقع ذلك أنا فقط كنت لاعبا للتدريبات إن احتاجوا لقمع في المران فكانوا يضعوني في مكانه".

ما حدث جعل البعض يعتقد إن مورينيو تركيزه بالكامل منصب على مواجهة أتليتكو وأن مسألة فوز ليفربول مجرد وقت ليس إلا.

وقال شوارزر إن التعليمات كانت كالتالي: "أبطئوا إيقاع اللعب لأن ليفربول أراد لقاء سريع مثلما اعتادوا طوال الموسم ولكنه قال لنا أبطئوا اللعب حتى يحذركم الحكم ولا أريد سوى إنذارين لإضاعة الوقت في الشوط الأول فقط".

وتابع "أتذكر مورينيو يقول لنا احصلوا على وقتكم، وقال لي ولبرانيسلاف إيفانوفيتش: أنت تحصل على الكرة في ركلة المرمى وإيفانوفيتش سيذهب لأبعد مكان بجوار خط الملعب ثم ترفع يدك لتقول إنك ستحصل عليها ثم عد للخلف واحصل عليها".

وأضاف "اتبعنا التعليمات بالحرف الواحد".

خطة مورينيو نجحت

مع بداية المباراة وفي الدقيقة الثالثة بدأ لاعبو ليفربول يشتكون للحكم بسبب إضاعة تشيلسي للوقت، وفي الرابعة سأل سواريز أزبليكويتا لماذا تضيعون الوقت؟".

بل أن في الدقيقة السادسة شوهد جيرارد وفلانجان يتعاركان مع مورينيو للحصول منه على الكرة في رمية تماس.

وقال جاري نيفيل المحلل بشبكة "سكاي سبورتس" في تعليقه في ذلك الوقت: "هناك شيء ما يحدث، هناك شيء ما سيحدث اليوم".

خطة مورينيو لم تكن تعتمد على مجرد إضاعة الوقت فقط بل على بث القلق في أنفس لاعبي ليفربول ليتركوا أماكنهم للهجوم وهنا تبدأ مرحلة الانقضاض عليهم.

وقال شوارزر: "جوزيه قال لنا مع مرور الوقت ستكون هناك لحظة سيخسرون الكرة في موقف صعب ووقتها سنحقق ما نريده".

سارت المباراة في ذلك الوقت كما قال مورينيو للاعبيه وفي مخيلته قبل انطلاقها.

أحد أسباب ذلك هو أن ليفربول سجل 24 هدفا في ذلك الموسم في أول 20 دقيقة من مبارياته وتسعة منهم جاءوا في أول خمس دقائق أي أن مرور الوقت كان سيبث القلق في أنفسهم.

جيرارد على إضاعة تشيلسي للوقت في سيرته الذاتية وقال: "بريندان رودجرز مدربنا غضب من إضاعة تشيلسي للوقت وكذلك أنا".

قبل أن يستدرك "لكن لم يكن علينا أن نندرج لذلك الأسلوب ونتأثر".

ديمبا با بوووم

في الدقيقة 45 حدث المنشود من مورينيو ولاعبيه لكنهم ربما لم يتوقعون أن السقوط سيكون من القائد نفسه.. ستيفن جيرارد.

مرر مامادو ساخو الكرة في الناحية اليسرى إلى جيرارد في وسط الملعب أمر يحدث أكثر من مرة في كل مباراة ولكن لم يستطع قائد الريدز تسلم الكرة وابتعدت الكرة عنه رويدا رويدا لتجد ديمبا با.

خطف با الكرة وركض مسرعا تجاه الحارس سيمون مينيوليه وسط ملاحقة من جيرارد وساخو ومارتن سكرتل.

سدد با الكرة من بين قدمي مينيوليه لتسكن شباك ليفربول.

وعلق نيفيل على الهدف في المباراة "هذا هو أسلوب مورينيو".

لكن مارتن تايلر شريكه في التعليق قال: "لكن هذا ليس أسلوب جيرارد".

تسديدة ديمبا با لم تكن قوية حتى أن جاري نيفيل على عليها عقب عدة سنوات قائلا: "أعتقد إنها تسديدة عادية وأن با لم يكن واثقا في نفسه وهو يسدد ولكن لا أحد يلوم مينيوليه على ذلك الهدف السيء".

وعلق جيمي كاراجير مدافع ليفربول السابق والمحلل بشبكة "سكاي سبورتس" على ذلك الهدف بعد عدة أشهر "أنت تنظر لحارس فريقك وتقول له هيا اجلب لنا لقب الدوري فهذا تصد حاسم في لحظة هامة في الموسم".

بين الشوطين في غرفة ملابس ليفربول

الكل كان صامتا ولم يكن يدري ماذا يحدث وفي مخيلة الجميع أن الهزيمة قادمة لا محالة.

لكن هنا سُمع صوت رودجرز وهو يتحدث بصوت مرتفع "اسمع يا جيرارد تلك الأمور تحدث كثيرا".

وقال للاعبيه: "إن كان أي شخص يستحق الإنقاذ هنا فهو جيرارد، إن عدد المرات التي أنقذ فيها هذا النادي من الفوضى وتغيير المواقف المستحيلة والمشاكل التي عانى منها اللاعبين هي من الأشياء الأسطورية".

وأتم "الآن حان الوقت لسداد ذلك الدين له القائد يحتاجكم جميعا الآن أن تردوا الدين له".

عدم وجود خطة بديلة

في الشوط الثاني ورغم حديث رودجرز لم يتغير الحال كثيرا حتى أن جيرارد علق بعد ذلك على الأمر وقال: "حاولت مع سواريز صناعة أي شيء لكننا لم ننجح".

وأضاف "لم نقدم أداءنا وسرعتنا المعتادة حتى سواريز لم يكن في يومه".

وقال سواريز في سيرته الذاتية: "تشيلسي نجح في إبعادنا عن أسلوبنا المعتاد".

لكن المشكلة أن جيرارد نفسه كان يشعر أنه هو من عليه يرد الدين في اللقاء لقد سدد ثماني مرات من مسافة 27 ياردة وفقط أربعة منهم كانوا بين الثلاث خشبات.

وقال: "كنت أريد تصحيح خطأي بأي شكل".

لكن ما عاب ليفربول هو عدم وجود خطة بديلة لطريقته المعتادة وقال شوارزر حارس تشيلسي: "أتذكر ليفربول استكمل المباراة بطريقته لم يكن هناك أي تبديلات من مدربهم".

وتابع "أتذكر رودجرز قال إننا قمنا بركن حافلتين للدفاع ولكن الواقع هو إننا أبطأنا إيقاع المباراة فقط وكان عليهم تجربة طريقة جديدة ولكن ذلك لم يحدث هم رفضوا القيام بأي شيء مختلف".

وفي النهاية مرر مهاجم ليفربول السابق وتشيلسي الحالي بينية إلى ويليان أطلق بها البرازيلي رصاصة الرحمة في قلوب ليفربول لينتهي اللقاء بانتصار البلوز بهدفين دون رد.

"لسنا المهرجين"

بينما كان مورينيو في طريقه للنفق الخاص بملعب أنفيلد شوهد يحتفل بصوت مرتفع ويقول: "لقد أرادوا المهرجين لقد أرادوا المهرجين".

وسُئل مورينيو عن إضاعة تشيلسي للوقت وقال: "أي إضاعة وقت؟"

وتابع "هذه المباراة كانت للدفاع عن فخرنا فقط يجب أن تخوض كل مباراة من أجل الفوز ولكننا لم نكن في سباق الفوز باللقب وهذه كانت مباراة لإعطاء لقب الدوري لمانشستر سيتي".

وقال جاري نيفيل: "تشعر أن تشيلسي قام بعمل جيد في ليفربول وكأن كل خمس دقائق كانت مخططة بدقة من مورينيو".

أما رودجرز فقال: "لا أعتقد أن هناك طريقة لعب في جعل اللاعبين خلف الكرة ويقفون في الخلف فقط ولكن هذه هي طريقة تشيلسي في اللعب وهذه المباراة أنهت سجل جيد لنا وعلينا التعافي مما حدث".

لكن في الواقع فإن ليفربول لم يتعاف أبدا بل ذهب إلى كريستال بالاس وفرط في تقدمه في ملعب سيلهرست بارك الصعب بثلاثية ليتعادل ويفوز سيتي في مباراته المؤجلة ويقتنص الصدارة ثم يفوز في النهاية بلقب الدوري.

جيرارد يحكي عن أشهر خطأ في مسيرته

بعد ثلاث سنوات من انزلاقه حكى جيرارد عن شعوره وعما حدث في تلك المباراة وقال: "أتمنى العودة لمباراة مانشستر سيتي وأن أتحلى بالهدوء عقب ذلك الفوز وإدراك ما كان مازال أمامنا من مباريات".

وأكمل "الشغف والعاطفة تحكما في وهذا كان حقيقيا لكن الآن حينما أفكر كان يجب علي أن أتحلى بالهدوء وأدرك من علينا مواجهته".

أما عن انزلاقه فقال: "هذا كان أسوأ يوم في حياتي ومازال كذلك حتى الآن لا يهم ماذا يحدث لي حتى اليوم الذي أموت فيه سيكون هذا أصعب يوم في حياتي لأنه من الصعب محوه كان وقتا عصيبا".

وأكمل "مازالت ذكرى ذلك اليوم تطاردني وتؤلمني، أنا من النوع الذي تدفعه النكسات ولن أتخلى عن محاولة تعويض ذلك طالما أعيش لكن ما حدث ضد تشيلسي كان سببا في إنني لا أقبل الأمر كله لأنه كان عبارة عن حظ سيء فقط".

وواصل "إن مررت بالخطأ أو سجلت هدفا عكسيا لم أكن لأستطيع العيش أو التعامل مع لأمر ولكن حينما يتعلق الأمر بالحظ السييء يجب أن أتعايش معه".

وتابع "جلست في الخلف في سيارتي وشعرت بدموعي تنهمر لم أبك لسنوات وفي طريق العودة لمنزلي لم أستطع التوقف عن البكاء الدموع ظلت تنهمر لدرجة إنني لا أستطيع القول إن كانت الشوارع مزدحمة أم لا كان شعورا يقتلني".

وأضاف "شعرت إنني فقدت شخصا من عائلتي الأمر كما لو أن ربع قرن من مسيرتي خرج الآن لم أحاول حتى إيقاف الدموع الصامتة وما حدث كنت أتخيله مرارا وتكرارا في رأسي".

وفي سيرته الذاتية لام جيرارد على رودجرز بتسببه في الهزيمة قال: "لم أستطع قول ذلك في العلن ولكن أنا وقتها كنت قلقا من اعتقادنا بقدرتنا على الفوز على تشيلسي بسهولة".

وأضاف "شعرت بثقة مفرطة في محادثات رودجرز معنا كنت أخاف للغاية من ذلك وأعرف ذلك الآن".

ورد رودجرز على جيرارد وقال: "لا أعتقد إنني أكثر ثقة أو أقل لقد فزنا بـ11 نقطة قبل تلك المباراة وكان يجب علينا دخول المباراة بثقة".

والآن وبعد خمس سنوات من ذلك اليوم سيستضيف ليفربول منافسه تشيلسي في أنفيلد مرة أخرى من أجل الإبقاء على حلمه في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي قيد الحياة.

وللمصادفة فإن مانشستر سيتي سيواجه كريستال بالاس في ملعب الأخير مثلما حدث تماما قبل أربع سنوات.

*المصادر:

شبكة "سكاي سبورتس" الإنجليزية

صحيفة "إندبندنت" الإنجليزية

اقرأ أيضا:

بالفيديو - +18.. إصابة مروعة لحارس هوريا وسط بكاء وصدمة كل من في الملعب

بالفيديو – الذهاب أنهى كل شيء.. الأهلي يودع دوري أبطال إفريقيا

بالفيديو – نصف نهائي ناري منتظر.. الوداد يكتسح هوريا 5-0 والترجي يكرر فوزه على قسنطينة

لاسارتي بعد الخروج الإفريقي: لا أفكر في الاستقالة ولكن

جروس: أثق في اللاعبين.. وسعيد بعودة ساسي

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك