العنصرية ضد مويس كين تشعل غضب يوفنتوس.. وتعليقات بونوتشي تثير الجدل

الأربعاء، 03 أبريل 2019 - 16:55

كتب : FilGoal

مويس كين - يوفنتوس

الهتافات العنصرية عادت من جديد إلى الواجهة في الدوري الإيطالي، وهذه المرة كان الضحية ثنائي يوفنتوس مويس كين وبليس ماتويدي، والجاني جماهير كالياري.

مويس كين

النادي : إيفرتون

يوفنتوس حل ضيفا على كالياري وانتصر عليه بهدفين نظيفين، وكين الذي سجل الهدف الثاني قبل 5 دقائق من النهاية لم يقدر على تجاهل هتافات جماهير المضيف العنصرية.

صاحب الـ18 عاما ذهب للاحتفال أمامهم غاضبا قبل أن يتدخل لاعبو الفريقين لإنهاء الأمر، فيما ظهر زميله ماتويدي غاضبا للغاية من تلك التصرفات.

الواقعة تسببت في تعليقات عديدة من جانب السيدة العجوز، ولكن التعليق الأكثر جدلا كان من ليوناردو بونوتشي الذي قرر المساواة بين الطرفين.. الجاني والضحية.

ونستعرض لكم أبرز التصريحات وردود الأفعال.

"سجل هدفا من جديد وقدم أداء أفضل في الشوط الثاني. لم أسمع أي شيء من المدرجات كنت أركز على المباراة. أنت تحتاج ذكاء كبيرا للتعامل مع هذه المواقف، ولكن هذا بالطبع لا يعني أن الطريقة التي تصرف بها الأغبياء مبررة".

"كما في الحياة هناك بعض الأغبياء الذين يقومون بأفعال غبية ويفسدون الأمر على الآخرين. لا أظن أن الحديث عن ذلك طوال الوقت يساعد، ولا أظن أن إيقاف اللعب يساعد، لأن ما حدث لم يفعله الجميع.. نحتاج لاستخدام الكاميرات".

"يجب إيجاد من يفعلون ذلك ويتم إيقافهم. الأمر بسيط، تعرف عليهم وأمنعهم من الحضور لعام أو عامين أو حتى مدى الحياة. نملك التكنولوجيا والسلطات بإمكانها فعل ذلك إن أرادت، ويبدو أنهم لا يريدون ذلك حقا".

"الشيء الوحيد الذي أرغب في قوله إن مويس موهبة لإيطاليا، إنه فتى ذهبي ويقدم أفضل ما لديه لذا لا يجب أن يتم استهدافه بهذه الطريقة".

"راجعت الصور والمشاهد بعد المباراة لأنه خلالها لا تدرك ما يحدث، ومويس لم يفعل شيئا. بعد اليوم يجب أن نفكر في مويس مثلما نفكر في زانيولو وكييزا وباريلا، كنموذج إيجابي للكرة الإيطالية لأنه يستحق ذلك".

"الشيء الوحيد الخاطئ الذي ارتكبه كان إدعاء السقوط في إحدى الكرات والتي لن يفعلها مجددا، إنه يتعلم ومازال في الـ18 من عمره ولكنه جيد جدا ولا يستحق تلك الإهانات التي تعرض لها".

"كين يعرف أنه حينما يسجل الأهداف عليه التركيز على الاحتفال مع زملائه، كما يعرف أنه كان بالإمكان التصرف بطريقة مختلفة".

"كان هناك بعض الهتافات العنصرية بعد الهدف، ماتويدي سمعها وكان غاضبا، أظن أنه يمكن إلقاء اللوم بنسبة 50-50 لأنه لم يتوجب على مويس فعل ذلك، والكورفا لم يجب أن تتصرف بهذه الطريقة".

"نحن محترفون، يجب أن نكون مثالا ولا نزعج أي أحد، أفضل الحديث عن الأداء الجيد الذي قدمناه".

"كانا محبطين، بجانب أنها المرة الثانية التي تحدث لماتويدي في نفس المكان (يقصد تكرار الهتافات العنصرية)، آمل أن ينتهي ذلك، على من يملكون القرار اتخاذ تغييرات".

"ما حدث يجعلنا نشعر بالحزن والفتيان تأثروا بذلك، لأنه لا يوجد مكان لذلك في كرة القدم".

وعلى جانب آخر سخر رحيم سترلينج لاعب مانشستر سيتي والمنتخب الإنجليزي من رد فعل بونوتشي الذي ألقى اللوم فيه بالتساوي على الطرفين.

ونشر اللاعب ذو الأصول الجاميكية "ستوري" عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستاجرام" سخر فيها من تصريح بونوتشي قائلا: "كل ما تستطيع فعله الآن هو الضحك".

رحيم نفسه كان ضحية هتافات عنصرية من جانب جماهير الجبل الأسود رفقة زميله داني روز خلال مواجهة الأسود الثلاثة بفترة التوقف الدولي، وهو ما رد عليه بعد تسجيله هدفا إذ أشار للجماهير وكأنه يقول: لا اسمعكم.

أما مدربه جاريث ساوثجيت فقال للشبكة البريطانية: "عندما حصل داني روز على بطاقة صفراء في نهاية المباراة، سمعت هتافات عنصرية في المدرجات من خلفي. الأمر ليس مقبولا على الإطلاق".

التعليقات
قد ينال إعجابك