حالة طوارئ.. رسميا – زيدان يستعيد عرش ريال مدريد

الإثنين، 11 مارس 2019 - 19:29

كتب : FilGoal

زين الدين زيدان - ريال مدريد

"هذا ليس وداعا بالنسبة لي، لكن نقول: إلى اللقاء، فأنا ليس لدي أي شك في عودته".

- فلورنتينو بيريز، 31 مايو 2018، مؤتمر استقالة زين الدين زيدان من تدريب ريال مدريد

11 مارس 2019: رجوع بالزمن إلى الوراء، هرولة إلى الماضي، عودة إلى ما قبل 31 مايو 2018.. زين الدين زيدان مدربا لـ ريال مدريد في ولاية ثانية.

ريال مدريد أعلن رسميا عن إقالة مدربه الأرجنتيني سانتياجو سولاري، وإعادة الفرنسي زيدان بعد أقل من 10 أشهر على رحيله.

عقد زيدان مع ريال مدريد سيمتد حتى 2022 ويتم تقديمه مساء اليوم الاثنين لجماهير الملكي.

سولاري الذي فاز 4-1 على بلد الوليد مساء الأحد في آخر مبارياته كمدرب لـ ريال مدريد، أثبت أن زيدان حقق إنجازا إعجازيا عندما تم تصعيده من ريال مدريد كاستيا ليتولى مهمة الفريق الأول دون أي خبرات أو تجارب حقيقية، وينجح في السيطرة على أوروبا.

المدرب الأرجنتيني اختبر ظروفا مشابهة لزميله السابق، وفشل تحت الضغوط منهارًا في أسبوع واحد، فانفرط منه عقد الفريق، وكلّفه منصبه.

زيدان اتخذ قرارا شجاعا يوم أن تولى المهمة في منتصف الموسم وهدد مسيرته بالدفن قبل أن تولَد، واتخذ قرارا شجاعا عندما قرر التنحي طواعيةً في أوج نجاحه وقمة إعجازه، والآن يتخذ قرارا شجاعا ثالثا لا يُدرى بعد لو كان موفقا مثل سابقيه أم لا.

زيدان (46 عاما) صدَم العالم صبيحة يوم الخميس 31 مايو الماضي، 5 أيام فقط بعد إنجازه الأسطوري بالظفر بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، وخرج معلنا استقالته في مؤتمر صحفي رفقة الرئيس فلورنتينو بيريز.

المدرب الفرنسي برر رحيله حينها بأنه الوقت المناسب للتنحي وهو على القمة، كما اعتبر أن فريقه يحتاج إلى أفكار جديدة وتغيير الأسلوب.

منذ رحيل زيدان، لم ير ريال مدريد كثيرا من الخير، فخسر أغلب البطولات التي تنافس عليها تحت قيادة المدربين التاليين: جولين لوبيتيجي، وسانتياجو سولاري.

الفريق خسَر صدام أوروبي أمام أتليتكو مدريد لأول مرة في تاريخه، بسقوطه أمامه 2-4 مطلع الموسم في كأس السوبر الأوروبي، المباراة الرسمية الأولى لـ لوبيتيجي، والبطولة الأخيرة التي سيُسمَح له بالتنافس عليها حتى نهايتها، إذ سيرحل في أكتوبر.

مع سولاري، خسر ريال مدريد كأس ملك إسبانيا، رفع الراية البيضاء في الدوري، وفرّط في ذات الأذنين التي جلبها زيدان 3 مرات في موسمين ونصف.

التاريخ يعيد نفسه

تولى زيدان تدريب ريال مدريد للمرة الأولى في 4 يناير 2016 خلفا لـ رافا بينيتث، وقاده في موسمه الأول للظفر بدوري أبطال أوروبا، لقب سيحافظ عليه ريال مدريد في الموسمين التاليين.

إجمالا قاد زيدان ريال مدريد في 149 مباراة سابقة، وخرج فائزا في 104 مباراة، تعادل 29 مرة، وخسر 16، بمعدّل نجاح 69,80%.

ريال مدريد سجّل 393 هدفا مع زيدان، واستقبل 160، وحقق لقب الدوري مرة، لقب كأس السوبر الإسباني مرة، لقب كأس العالم للأندية مرتين، لقب كأس السوبر الأوروبي مرتين، بالإضافة إلى ثلاثية دوري الأبطال الخالدة.

هذا الموسم، بالكاد لا يمتلك ريال مدريد شيئا ليظفر به زيدان.. لكن الهدف هو المستقبل للملمة الشمل واستعادة الشخصية.

أنباء متضاربة للاعبين

تعيين زيدان يعد قبلة الحياة للثنائي إيسكو ومارسيلو، بعد أن أطاح بهما سولاري من مخططات الفريق في الفترة الماضية.

علاقة الثنائي بمدربهم الأسبق -الحالي- زيدان قوية للغاية، وقد يصير الفرنسي سببا مباشرا في استعادة بريقيهما وغلق الباب في وجه رحيلهما.

على النقيض، لن يتلق الثنائي داني سيبايوس وماركوس يورنتي النبأ بصدر رحب، إذ فشلا في إقناع زيدان للحصول على كثير من الدقائق في الموسم الماضي.

مركز حراسة المرمى سيشغل حيزا من أقلام الصحافة في الأيام المقبلة، فـ زيدان رفض خلال ولايته التنازل عن كيلور نافاس، فكيف سيصير وضع تيبو كورتوا الذي لن يتنافس فقط مع الكوستاريكي المفضّل لدى زيدان، بل مع حارس آخر من صُلب زيزو: نجله لوكا.

أما سولاري (42 عاما) فتولى تدريب ريال مدريد بشكل مؤقت يوم 29 أكتوبر 2018 خلفا للمقال جولين لوبيتيجي، ليخوض 4 مباريات حقق الفوز في جميعها، ويتم تثبيته في منصبه رسميا يوم 13 نوفمبر.

المدرب الملقّب بـ "الهندي الصغير" قاد ريال مدريد إجمالا في 32 مباراة، خرج فائزا في 22، وخسر 8، بينما تعادل مرتين فقط.

الفريق تمكّن من تسجيل 71 هدفا خلال حقبة سولاري، بينما استقبلت شباكه 37 هدفا.

وعلى الرغم من قصر ولايته التي بلغت 4 أشهر و12 يوما، فقد نجح سولاري في التتويج ببطولة، هي كأس العالم للأندية على أرض الإمارات العربية المتحدة.

سولاري يغادر ريال مدريد بعد أن أشرف على تدريب المراحل العمرية المختلفة في صفوفه وصولا إلى الفريق الأول منذ عام 2013.

الرجل الأرجنتيني هو لاعب سابق في ريال مدريد ما بين 2000 و2005، كما سبق له اللعب بقميصي أتليتكو مدريد وإنتر ميلان.

بداية أخّاذة

تسلّم سولاري مهمة تدريب ريال مدريد مباشرة عقب الخسارة 1-5 أمام برشلونة في الدور الأول من الدوري الإسباني، هزيمة أطاحت برأس جولين لوبيتيجي.

سولاري حضر بتأثير فوري، وحقق 4 انتصارات متتالية بنتائج كبيرة، مسجلا 15 هدفا ومتلقيا هدفين، ليتم تثبيته في وظيفته بشكل دائم على الفور.

وحَل الروتين

مباشرةً بعد توليه المهمة بشكل دائم، خسر سولاري أولى مبارياته بشكل مُذل على أرض إيبار 0-3.

لكنه انتفض لاحقا وتجاوز روما في إيطاليا بأولى مبارياته الأوروبية على الإطلاق، كما تخطى فالنسيا في سانتياجو برنابيو، وبشباك نظيف في المباراتين.

ريال مدريد لم يتعرض سوى لهزيمة واحدة في 9 مباريات بعد السقوط الكارثي أمام إيبار، وكانت أمام سسكا موسكو في مباراة تحصيل حاصل بالجولة الأخيرة لدور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، فترة شهدت التتويج بمونديال الأندية، مما أعطى انطباعا إيجابيا عن مستقبل الفريق.

عثرة سوسيداد واندفاع للأمام

في 6 مارس وبعد 3 أيام فقط من التعادل 2-2 على أرض فياريال، تعرّض ريال مدريد لهزيمة مفاجئة على ملعب سانتياجو برنابيو بهدفين نظيفين أمام ريال سوسيداد، مباراة شهدت جدلا تحكيميا كبيرا مع عدم احتساب ركلة جزاء واضحة لـ فينيسيوس جونيور.

الهزيمة التي تركت مذاقا مُرا على ألسنة المنتمين لـ ريال مدريد، أعقبتها أفضل فترات سولاري على عرش ريال مدريد، وهي الأسابيع التي رفعت الطموحات في مختلف المسابقات.

في 11 مباراة تالية، خسر ريال مدريد مرة واحدة، هزيمة لم تكن مؤثرة أيضا، إذ حدثت على أرض ليجانيس بهدف دون رد، ولم تؤثر على تأهُل ريال مدريد إلى الدور التالي من كأس ملك إسبانيا.

في تلك الفترة، وصل ريال مدريد إلى المربع الذهبي للكأس لأول مرة منذ 2014، وحقق نتيجة إيجابية في ذهاب نصف النهائي على أرض برشلونة بالتعادل 1-1.

كما هزم أتليتكو مدريد في معقله واندا متروبوليتانو 3-1، ليجرّده من المركز الثاني في الدوري، ويقلّص الفارق مع برشلونة إلى 6 نقاط بعد أن وصل إلى 10 نقاط كاملة.

الانتصارات تواصلت أوروبيًا في ملعب أياكس أمستردام بهدفين مقابل هدف واحد بذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا التي يدافع ريال مدريد عن 3 ألقاب فيها.. وهنا كانت النهاية.

انهيار

في 17 فبراير الماضي، أي منذ 3 أسابيع فقط تقريبا، بدأت سلسلة الأحداث التي أدت مباشرة إلى إقالة سولاري.

جيرونا الذي لم يكن تذوّق طعم الفوز في 10 جولات متتالية بالدوري، قهر ريال مدريد 2-1 في معقله، وأوقف فترة الازدهار.

في المواجهة التالية فاز ريال مدريد بصعوبة بالغة على مضيفه ليفانتي 2-1، مواجهة وقَف فيها القائم وتقنية الفيديو في صف الميرنجي الذي ظهَر شاحبا.

أسبوع الدمار

في 6 أيام، خسِر ريال مدريد كل شيء على ملعبه..

27 فبراير: ودّع كأس ملك إسبانيا بالسقوط 0-3 أمام الغريم برشلونة.

2 مارس: رفع الراية البيضاء في الدوري بالهزيمة 0-1 أمام برشلونة مجددا.

5 مارس: فرّط في عرشه الأوروبي بالخسارة الكارثية 1-4 أمام أياكس أمستردام.

11 مارس: إقالة سولاري.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك