الصفقات التبادلية .. الجانب المظلم في NBA حيث لا مكان للعاطفة

الخميس، 07 فبراير 2019 - 20:16

كتب : إسلام محمود

هاريسون برانس يغادر صالة دالاس مافريكس

أمام الكاميرات هم نجوم يتألقون بشكل يومي ضمن 30 فريقا هم الأفضل في اللعبة في العالم، يوقعون عقودا بملايين الدولارات، يصنفون أنفسهم كعائلة واحدة كبيرة منقسمة لعدة مجموعات كل مجموعة منها تحاول الوصول للمجد وتحقيق اللقب الأغلى.

الشجار أثناء المباريات والعناق بعدها، والتضامن مع كل إصابة قاسية أو فقدان شخص عزيز، يعطيك إحساسا خاصا أن تلك اللعبة قائمة بشكل كبير على العواطف والعلاقات الإنسانية التي تتأجج على أرض الملعب في كل لقاء.

خلف الكواليس الأمر مختلف، كرة السلة مجرد عمل، نسعى جميعا للفوز ولا مكان للعاطفة في اللعبة.

هذا هو منظور المدير الرياضي، والذي يختلف كليا عن منظور اللاعبين.

في NBA مادمت ستحصل على الأموال فلا تملك حق تقرير المصير، توقع مع فريق ثم يرسلك في صفقة لفريق آخر في ولاية أخرى والذي بدوره قد يتخلى عنك لفريق ثالث، وريثما تستقر وتظن أن الأمر انتهى تجد نفسك في فريق رابع.

فقط أموالك هي المضمونه حسبما يقتضي العقد، أما وجهتك فلست انت من يحددها.

الفريق يقرر ما الأفضل له، لا أحد آمن حين تبدأ الفوضى، مهما فعلت من أجل نادٍ قد ينتهي بك الأمر كقطعة شطرنج في رقعة كبيرة يتم استخدامها لغرض أكبر دون الرجوع إليك.

من وجهة نظر مادية قد يبدو الأمر ليس بذلك السوء، ما الضرر الذي يقع على لاعب يحصل ربما على 100+ مليون دولار خلال 5 سنوات من التنقل في أكثر من ولاية؟ لكن الأبعاد النفسية للانتقال من فريق لآخر ليست بتلك السهولة، أكثر من لاعب تراجعت مسيرتهم بعد الرحيل من فريق لآخر أو بسبب تكرار الدخول في صفقات تبادلية.

حكايات الصفقات التبادلية يرويها اللاعبين بأنفسهم:

لامار أودوم (2011)

قضى لامار أودوم 8 سنوات بالقميص الأصفر والأرجواني بعد قدومه للفريق في صفقة تبادلية أرسلت "الديزل" شاكيل أونيل نحو ميامي هيت ليربح اللقب في 2006 رفقة دواين وايد.

أودوم كان الرفيق الأبرز لكوبي براينت في سنوات ليكرز العجاف قبل قدوم باو جاسول وتشكيل فريق خارق وصل لنهائي البطولة 3 مرات متتالية وفاز بها في 2009، 2010، ثم موسم رائع تُوج في نهايته أودوم بجائزة أفضل لاعب بديل في الدوري عام 2011.

يروي أودوم تفاصيل رحيله المؤلمة عن ليكرز ويقول: "قيام ليكرز بالمتاجرة بي أنهى مسيرتي وشغفي للعبة. لم أعد بعده أبدا مثلما كنت".

ويواصل "وجودي في مدينة لوس أنجلوس مع هذا الفريق، والذكريات الرائعة وعلاقتي مع كوبي براينت وباو جاسول جعلوا الرحيل صعبا للغاية. كان هذا أفضل وقت في حياتي".

ويكمل "رحلت عن الفريق بعد سلسلة إقصائيات خسرنا فيها من دالاس مافريكس في نفس العام الذي ربحت فيه جائزة أفضل لاعب بديل، ماذا كان يتوجب علي فعله أكثر من ذلك لأبقى في الفريق؟".

ويتم "حينما أتذكر ليكرز أتذكر دائما الذكريات الجميلة، فقط المتاجرة بي هي الذكرى الوحيدة السيئة".

أودوم لعب بعد رحيله عن ليكرز موسمين مع دالاس ولوس أنجلوس كليبرز قبل أن ينتهي به الأمر لأزمة نفسية أدت لإدمانه المخدرات، الأمر الذي كان أن يودي بحياته في 2015 قبل إنقاذه في اللحظة الأخيرة وتعافيه من الإدمان.

تمت المتاجرة بأودوم مرتين خلال مسيرته.

أيزياه توماس (2017)

الاختيار الأخير في درافت 2011 صنع ضجة كبيرة في الدوري في السنوات التالية، بعد فترة غير موفقة مع ساكرامنتو كينجز حاله حال الكثيرين من الشباب رحل أيزياه توماس نحو فينيكس صانز ليصبح أحد أفضل البدلاء في الدوري.

بطول 175 سم لم تكن البنية الجسدية دائما في صالح توماس، لكنه بعد المتاجرة به لفريق بوسطن سيلتكس في 2015 انفجر وأصبح أحد ألمع النجوم في الدوري وقاد الفريق في فترة البناء التي أعقبت رحيل الأسطورتين كيفين جارنيت وبول بيرس نحو الإقصائيات ونهائي الشرق في 2017، وقورن كثيرا بالأسطورة القصير ألن أيفيرسون.

قبل بداية سلسلة المواجهات الأولى في إقصائيات موسمه الأخير بقميص الفريق توفت شقيقة توماس، غاب عن أول مباراتين أمام شيكاجو بولز وتأخر الفريق 2-0، قبل أن يقرر التغلب على ألم رحيل شقيقته ليُكمل السلسلة وتنتهي بفوز بوسطن 4-2.

الصيف ذاته شهد رحيله عن بوسطن سيلتكس نحو كليفلاند كافالييرز في مقابل كايري إيرفينج في الوقت الذي كان يتواصل فيه مع اللاعب الحر جوردان هايوارد ليزامله في الفريق الأخضر -ونجح في مسعاه بالفعل مع المدرب براد ستيفينز- قبل الرحيل المفاجئ.

يتحدث توماس عن انتقاله من بوسطن: " لقد تعبت من المتاجرة بي لكن مع بوسطن تحديدا كان الأمر صعبا وصادما لكنه أيقظني".

ويكمل "أنه مجرد عمل، فقط اللاعبين من فئة ليبرون جيمس وكيفين دورانت آمنون من صفقات التبادل".

ويضيف "أظن أنني لن أتحدث مع داني إينج المدير الرياضي لبوسطن مجددا أبدا، ما فعله معي وهو يعلم كل ما مررت به، لم يكن ينبغي عليه فعل ذلك. هذا ليس صحيحا، وكل فريق في مثل وضع بوسطن الآن يأتي بعد سنتين من صفقة التبادل ويقول لقد ارتكبنا خطأ، وهذا ما سيحدث لهم".

ويتابع "داني هاتفني، كنت عائدا بعد الاحتفال بذكرى زواجي مع عائلتي، كان يعلم ذلك وأخبرني أنه قام بالمتاجرة بي. هذا جنون، تحدث قليلا عن ما أعنيه للمدينة وما قدمته لكن ذلك لم يعني لي أي شيء، ماذا أفعل وأولادي على وشك بداية العام الدراسي".

ويردف "كنا على وشك هزيمة كليفلاند والتتويج بالبطولة، الأمر كان سيحدث، كيف تفعل ذلك بعدما ما فعلته لهذا الفريق؟ المدينة ستصاب بالجنون، كل الجماهير ترتدي أقمصة تحمل اسمي ورقمي. أحببت مدينة بوسطن للغاية والآن علي أن أخبر الجميع أنني سأرحل".

ويتم "لم يتقبل ابني الصغير ذلك، ظن أنهم تخلوا عني لأنني أفضل من هذا الفريق ولم يتحملوا جودتي. كان دائما يشاهد التلفاز ويرى اللاعبين ينتقلون بين الفرق ويسألني لماذا لا تذهب لفريق جديد؟ فأجبيه ولما انتقل لفريق جديد، أنا أحب بوسطن".

داني إينج لم يتحدث كثيرا عن الأمر فقط صرح "كل ما حدث بدافع العمل، أتمنى الأفضل دائما لأيزياه توماس".

توماس الذي كان مرشحا لتوقيع عقد بالحد الأقصى للرواتب مع بوسطن حين انتهاء عقده انتقل لكليفلاند وهو مصاب في الحوض وحينما عاد للفريق كان موسم ليبرون جيمس ورفاقه على وشك الانهيار وتطلب ذلك إعادة تشكيل قائمة الفريق بعدة صفقات تبادلية ذهب في إحداها توماس لليكرز، قبل أن ينتهي عقده ويوقع مع دنفر ناجتس كلاعب حر بالحد الأدنى من الرواتب.

تمت المتاجرة بتوماس في مسيرته 4 مرات.

صفقة انتقال توماس مازالت تلقي بصداها على فريق بوسطن سيلتكس، هدف الفريق أنطوني ديفيز طلب الانتقال من فريقه نيو أورليانز بيليكانز لكن والده هاجم سيلتكس ووصفهم بعدم الولاء.

"لن أرغب أبدا في أن يلعب ولدي لبوسطن بعدما فعلوه مع أيزياه توماس. لا ولاء عندهم تماما، توماس لعب بروحه وقلبه للفريق ثم قاموا بالمتاجرة به.

هذا رأيي فقط وليس رأي ابني أنطوني، رأيت العديد من الأشياء على مدار السنين من إدارة بوسطن لأصفهم بعدم الولاء".

ديمار ديروزان (2018)

قضى ديمار ديروزان الـ9 أعوام الأولى من مسيرته –البالغة 9 أعوام ونصف- في كندا وفريقها تورونتو رابتورز قبل أن يقوم الأخير بالمتاجرة به وإرساله لولاية تكساس وبالتحديد فريق سان أنطونيو سبيرز مقابل النجم كاواي لينارد هذا الصيف.

ديروزان، اللاعب الأفضل في تاريخ النادي رقميا، إذ أنه أكثر مسجل للنقاط في تاريخ تورونتو قاد الفريق لتصدر المجموعة الشرقية أكثر من مرة في السنوات الأخيرة الأفضل للفريق، كان في مرآب للسيارات ملحق بمطعم قصده بعد الخروج من إحدى دور العرض في مدينة لوس أنجلس في منتصف الليل حينما علم بخبر انتقاله من الفريق.

"تعجبت كثيرا من وجود العديد من المكالمات بعد انتهائي من مشاهدة الفيلم ثم تلقيت مكالمة أخرى علمت فيها أنه تمت المتاجرة بي وأصبحت لاعبا لسان أنطونيو سبيرز" – يتحدث ديروزان عن كواليس رحيله.

ويواصل "لم أتوقع ذلك مطلقا، جلست في المرآب لمدة ساعتين أحاول أن أفهم كيف حدث ذلك. لم أشعر بالوقت مطلقا".

ويكمل "مهما فعلت لا تملك حق التحكم في أي شيء. يجب أن تكون مستعدا في أي وقت لأي شيء قد يطرأ".

ويتم "كل لاعب في الدوري يود أن يملك تلك القوة وهذا كان دافعا قويا لأعمل بجد، لم أرد أبدا أن يكون لدى أحدهم عذرا أو شكوى مني حينما يتعلق الأمر بالعمل.

ثم تم سلب ذلك مني وصدمني الواقع، ليس لدي تحكم في أي شيء. مهما حاولنا أن نكذب حيال ذلك ونصدق أكاذيبنا، لا نملك حق تقرير مصيرنا".

الاختيار التاسع في درافت عام 2009 كان حجر الأساس لفريق تورونتو القوي والذي وصل للإقصائيات في 5 مناسبات متتالية، وفي 4 مناسبات تم اختيار ديروزان ليكون ضمن المشاركين في فريق الشرق لمباراة كل النجوم، ذلك لم يكن كافيا له للاستمرار في مدينة تورونتو التي لم يعرف غيرها في مشواره الاحترافي في NBA.

يتحدث ديروزان عما وصفه بالخيانة من ماساي أوجيري المدير الرياضي لتورونتو رابتورز "يخبرونك شيئا ثم يحدث العكس تماما. لا يمكنك الوثوق بأي شخص، لا وجود للولاء في هذه اللعبة. سيبيعونك في أي وقت وبسرعة مقابل لا شيء".

هكذا وصف ديروزان صفقة انتقاله بعدما أكد له أوجيري أنه لن يتم المتاجرة به حينما ازدادت الشائعات قبل أن يرسله لسان أنطونيو سبيرز مقابل كاواي لينارد.

وهكذا ودع ديروزان فريقه عبر انستجرام.

"الكلمات لا يمكن أن تعبر أبدا عما عنيتموه لي، كنت فتى صغيرا بعمر الـ19 حينما تقابلنا لأول مرة لكنكم قمتم باحتوائي وأشعرتموني أنني واحدا منكم.

أشعر بالامتنان لكل الحب والعواطف التي وجدتها منكم في الـ9 سنوات الماضية.

كنت أود أن أرَد إليكم هذا الحب مضاعفا عشر مرات لاعبر عن شكري وهذا كل ما أردته. شكرا تورونتو. شكرا كندا".

من جانبه اعتذر أوجيري لديروزان عن سوء الفهم الذي حدث وبرر موقفه من الصفقة.

بدأ أوجيري حديثه وقال "خضت محادثة مع ديروزان في الدوري الصيفي ووددت لو انتهى الأمر هنا. تحدثنا كثيرا وربما كانت غلطتي أنني أخبرته بما ننتظره منه في المستقبل. لم أتحدث عن انتقاله من الفريق أو عدمه لكن عن المستقبل وهنا حدث سوء الفهم".

واعتذر عن الأمر برمته وقال "في عملي يجب أن أتأكد دائما أن الفريق الذي نملكه يستمر في التطور، إذا حدث خطأ مني فأنا اعتذر لديمار وعائلته وموكليه، لم يكن هذا ما قصدت".

وتابع "حينما تُتاح لك الفرصة لكي تضم لاعبا من الـ5 الأفضل في الدوري، وهذا لا يحدث كثيرا كما تعرفون، يجب أن تنتهزها فورا".

وأضاف المدير الرياضي الذي يوصف بأنه الأفضل في NBA "شيئان في عملنا في غاية الصعوبة، حينما يغادر لاعب الفريق وحينما تتم المتاجرة به. لكن يجب علينا أن نتعامل مع ذلك دوما".

وأكمل "في الصفقات التبادلية انت تتعامل مع الوكلاء وليس اللاعبين أنفسهم، لا يمكنك أن تذهب للاعب وتقول له سنقوم بالمتاجرة بك وتشير لآخر وتقول له انت ستبقى".

وأتم "بعد سنوات من الركود توجب علينا أن نتغير، يجب أن نتحسن وأن نفوز. كرة السلة الهدف فيها دائما هو الفوز".

الاعتذار لم يكن كافيا، علاقة الثنائي انتهت حسبما أكد ديروزان بعدما خالف أوجيري ما وعده به ولم يعد هناك ما يجعلهم يتحدثون سويا.

روبرت كوفينجتون (2018)

دخل روبرت كوفينجتون الدوري كلاعب من الدوري التطويري بعدما تجاهله 30 فريقا يحملون 60 بطاقة درافت ولم يتم اختياره.

كوفينجتون انضم لفترة لفريق هيوستن روكتس في 2014، فترة لم تكن ناجحة ليستغني عنه الفريق.

فيلادلفيا سيفنتي سيكسرز الذي كان يمر بفترته الأسوأ وفي طور البناء عن طريق الخسائر المتتالية لزيادة حظوظ الفريق في اختيار لاعبي الجامعات "درافت" لم يجد ما يخسره بإعطاء الفرصة لكوفينجتون وفي خلال 4 سنوات صار "روكو" كما يُلقب مدافع الفريق الأفضل بل واختير ضمن أفضل فريق دفاعي بالدوري الموسم الماضي، وجزء من رحلة الفريق الشاب نحو الإقصائيات في 2018، ثم كوفئ بتجديد تعاقده لمدة 4 سنوات بمقابل 44 مليون دولار بعدما دخل الدوري كلاعب يوقع عقودا غير مضمونة الراتب 100%.

لكن في الغرب وبالتحديد في مينيابوليس كان جيمي باتلر يثير الفوضى في فريق مينيسوتا تيمبروولفز ويرغب في الرحيل بعد أقل من عام في صفوف الفريق، إيلتون براند المدير الرياضي لفيلادلفيا رأى الفرصة سانحة لزيادة قوة الفريق بنجم كبير، والضحية كان كوفينجتون وزميله داريو ساريتش.

يقول روكو "علمت بصفقة تبادلي من الإنترنت".

ويضيف "كان ذلك أبكر بخمس دقائق من مقابلة الفريق، المدرب بريت براون والمدير الرياضي إيلتون براند هاتفاني ليخبراني بالأمر لكنني كنت قد علمت بالفعل".

ويتم "كانت محادثة واضحة وجافة. بدرجة الاحترام المتبادل بيننا وبعد كل ما مررنا به سويا ظننت أن الأمر سيكون مختلفا، لكنه لم يكن. بالنظر للوقت الذي مضى منذ انضمامي للفريق وكل ما حدث بعدها فالوضع كان غريبا".

فيما تحدث إيلتون براند عن قيامه بالصفقة وعلاقته باللاعبين ويقول "ربما كانت المحادثة باردة قليلا".

ويكمل "علاقتي مع هؤلاء اللاعبين قوية لكن الأمر أصبح معقدا منذ أن أصبحت مديرا رياضيا. الصداقة تتداخل مع العمل".

ويتم "لكنني أفهم وجهة نظره تماما، كان الأمر باردا قليلا".

هاريسون بارنس (2019)

وجد فريق دالاس مافريكس ضالته أثناء البحث عن نجم شاب يكون نواة فريق بطل في السلوفيني لوكا دونشيتش، تألق الشاب الواعد في عامه الأول جعل كل لاعبي الفريق الحاليين متاحين في صفقات تبادلية تجلب بطاقات اختيار "درافت" أو لاعبين شباب أو على الأقل تفسح مساحة رواتب للتعاقد مع نجم كبير في الصيف حينما يصبح أمثال كاواي لينارد، كيفين دورانت والكثير من النجوم لاعبين أحرار.

هاريسون بارنس كان الاسم الأبرز في الفريق منذ عامين حينما قدم من جولدن ستيت ووريورز بعقد لمدة 4 أعوام وقيمة 88 مليون دولار تقريبا ليكون نجما للفريق.

ومع تألق لوكا دونشيتش وتبقي موسمين (الحالي والمقبل) على عقد بارنس قام دالاس بالمتاجرة به لفريق ساكرامنتو كينجز الطامح هذا الموسم للوصول للإقصائيات.

حتى الآن الأمر عادي بالنسبة لـNBA، لكن صفقة بارنس حدثت أثناء لعبه بقميص دالاس، وعلم بخبر رحيله أثناء جلوسه على مقاعد البدلاء في الربع الثالث من المباراة أمام تشارلوت هورنتس، ولم يشارك بارنس في الربع الرابع لأنه لم يعد لاعبا للفريق.

الأمر أثار حفيظة ليبرون جيمس نجم لوس أنجلس ليكرز للتعليق عليه عبر انستجرام وقال "دعوني أحزر، ما قامت به إدارة دالاس كان أمرا عاديا لأنه في مصلحة النادي، صحيح؟

القيام بالمتاجرة بهذا اللاعب حرفيا أثناء تمثيله للفريق في مباراة دون أن يعلم عن الأمر أي شيء.

لا أنتقد من قام بالمتاجرة به لأن الأمر يتعلق بالعمل ويجب عليك أن تقوم بالخيار الأفضل من وجهة نظرك، لكن أود أن يتعمق إدراك الجماهير بشكل أكبر وحينما يطلب لاعب أن يغادر فريقه أو يتم المتاجرة به لا يتم وصفه بالخيانة والجحود لكن حينما يقوم فريقه بالمتاجرة به أو الاستغناء عنه يصبح الأمر عاديا لأنه الأفضل بالنسبة لهم.

ليس لدي مشكلة مع الأمرين بصراحة، أريد فقط الإنصاف للجميع".

تحدث الملك وربما على الجماهير الاستماع.

كيف يتعامل اللاعبين مع المتاجرة بهم؟

نشر موقع ESPN تقريرا وضح فيه آراء العديد من نجوم اللعبة وكيف يتلقون خبر رحيلهم من فرقهم الحالية.

جاريد دادلي لاعب بروكلين نتس: "90% من الشائعات التي تتردد عبر الإنترنت ليست صحيحة، فقط الأخبار التي لا تحدث صخبا هي الحقيقية، حينها يخبرك وكيلك بأن الأمر قد حدث"

"كنت في تدريبات لوس أنجلس كليبرز، لا أحد أخبرني أنه تمت المتاجرة بي، ستعرف ذلك من خلال الإنترنت، تويتر، غرفة تبديل الملابس. لم أقم حتى بالبحث، وجدت اسمي يتردد أمامي في الأخبار قبل أن يتصل بي وكيلي ويخبرني أن الأمر قد تم، استحممت وغادرت مقر التدريبات نحو منزلي، ثم قامت إدارة كليبرز بالاتصال بي، الأمر كان متأخرا لم يكن ينبغي عليهم مهاتفتي بعد مرور كل هذا الوقت".

تمت المتاجرة بدادلي 4 مرات.

إد ديفيز لاعب بروكلين نتس: "تدربت قليلا في أحد الأيام، المدربين الذين كانوا يقومون بتوجيهي تجاهلوني قليلا وشعرت بالغرابة لكنني لم أعر الأمر انتباها.

ذهبت لأغفو بنهاية الحصة التدريبية، استقيظت لأجد جنونا في حسابي في تويتر. تورونتو بادل إد ديفيز مع ممفيس جريزليز"

"كان الأمر صعبا وعاطفيا، من ناحية كرة السلة سيمكنني التأقلم على فريقي الجديد، لكن العلاقات الإنسانية والصلات التي تنقطع هي أكثر ما يؤثر بك وقت الرحيل"

"قبل المتاجري بي بأسبوعين تحدث معي المدير الرياضي لتورونتو وأخبرني أنه لن تتم المتاجرة بي، كنت ساذجا ولم أفهم كيف يتم العمل في الدوري. تحدث معي بعدها لمدة 20 دقيقة لكن كلامه كان هراء.

الأمر أشبه بأن تطلب زوجتك الطلاق ثم تدعوك للعشاء للحديث عن بعض الأمور. أية أمور؟ لم يعد هناك ما نتحدث عنه".

تمت المتاجرة بديفيز مرتين.

دوج مكديرموت لاعب إنديانا بيسرز: "كنت مع فريق نيويورك في تورونتو، وكيلي أخبرني أن لا شيء سوف يحدث".

"في اليوم التالي أخبرني أن الفريق يتلقى اتصالات من عدة فرق لمبادلتي، يجب علي أن أغير وضع هاتفي من الصامت للرنين. ذهبت لأغفو قليلا كما اعتدت أثناء التحضير للمباريات. أغلقت عيني لخمس دقائق ثم سمعت صوتا يأتي من هاتفي علمت أنه ليس المنبه".

أشعر بأنه تم خداعي قليلا، كان يمكنني ألا أذهب مع الفريق في رحلته لتورونتو على الأقل".

تمت المتاجرة بمكديرموت 3 مرات.

إينيس كانتر لاعب نيو يورك نيكس: "كنت لاعبا لأوكلاهوما وأحضر معسكرا لكرة السلة في دار أيتام، وكيلي أخبرني أن هناك مكالمة يجب عليْ أن أرد عليها، أخبرته أنني مشغول لكنه أصر فوجدت المدرب يقول لي "لا تتحمس كثيرا لكن تمت المتاجرة بك لنيويورك نيكس".

"داخل عقلي قلت يا إلهي، وبنهاية المعسكر كان يجب أن اجتمع مع الأطفال ونقوم بالعد حتى الرقم 3 ثم نهتف لفريق أوكلاهوما، لكنني أخبرتهم بأننا سنهتف لنيويورك بدلا من ذلك، وقابلوني بصافرات الاستهجان لكن الأمر كان مضحكا".

"ليلتها كنت قد اتفقت مع راسل ويستبروك وستيفن آدامز زميلاي في الفريق بأننا بنأكل العشاء سويا، ثم لم أصبح عضوا بالفريق، وتسائلت هل أذهب لتحضير حقائبي أم أذهب للعشاء؟ وذهبت للعشاء في النهاية".

تمت المتاجرة بكانتر مرتين.

جاستين أندرسون لاعب أتالانتا هوكس: "كنت مصابا وأقوم بالعلاج الطبيعي، كان لدي جلسة مع مدلك الفريق الذي أخبرني أن هاتفي على وشك الانفجار من فرط اهتزازه ولم أكن أعرف أي شيء.

أمسكت الهاتف فوجدت المدرب درو هانلان يحدثني بالفيديو ويسألنني كيف أشعر؟ كان يقصدها وقتها بشأن المتاجرة بي وإرسالي من فيلادلفيا لأتالانتا، فأخبرته بأنني بخير، انتهيت للتو من جلسة العلاج الطبيعي وسأذهب لأقوم بتدريبات خفيفة.

فصرخ في هانلان وقال لي "أيها الغبي، لقد تمت المتاجرة بك منذ قليل!".

"تتخيل حياتك في تلك المدينة الرائعة، تستقر وتُنشئ عائلة، ثم يأتيك خبرا أنك قد انتقلت لمدينة أخرى لا تعرف فيها أحدا وستبدأ كل شيء من جديد".

تمت المتاجرة بأندرسون مرتين.

تايسون تشاندلر لاعب لوس أنجلس ليكرز: "أظن أن الجماهير لا تدرك حقا مدى صعوبة الأمر وخصوصا بالنسبة للعائلات، وجهة جديدة في منتصف الموسم بالنسبة لي كرجل يحب النظام والاستقرار هو الشيء الأصعب.

التأقلم داخل الملعب يحدث من تلقاء نفسه بالنهاية لكنك لن تلعب بشكل جيد ما لم تكن مستقرا خارجه".

تمت المتاجرة بتشانلدر خمس مرات.

شاباز نابييرلاعب بورتلاند تريل بلايزرز: "الأمر كان صعبا على أمي، لا تود أن يضحي أفراد عائلتك بكل شيء من أجل الرحيل معك مرارا في كل وجهة جديدة في الدوري. يجب عليك أن تستيقظ وترحل وحدك.

لذا تقوم بكل ما يمكنك فعله كي لا تضع نفسك في تلك المواقف حيث تتم المتاجرة بك، لكن حتى أفضل اللاعبين في الدوري تمت المتاجرة بهم".

"حينما اختارني ميامي هيت في اختيارات الجامعات "درافت" أخبرت عائلتي أنني أود أن اعتزل بقميص ميامي، أنا شخص وفي، حينما تمت المتاجرة بي كنت مصدوما، كنت ساذجا حين أدركت الواقع".

تمت المتاجرة بنابيير مرتين.

ريان أندرسون لاعب ميامي هيت: "في هذه المرحلة من مسيرتي أدركت بأنني يجب أن أكون مستعدا لأي شيء وأتسم بقليل من المرونة، زوجتي تعرف ذلك.

الأمر يكون صادما حينما تكون صغيرا وجديدا على الدوري، تظن أنك ستستمر لمدة طويلة مع الفريق ثم ترحل. اللاعبين أصبحوا ينتقلون بين الفرق كل عام. العقود أصبحت لمدد أقصر".

تمت المتاجرة بأندرسون أربع مرات.

الكثير من عمليات تبادل اللاعبين تحدث كل موسم، 20 عملية تبادل أو أكثر تضم لاعبين اثنين أو أكثر كل مرة في جنون لا ينتهي إلا بإغلاق نافذة الانتقالات كل عام في السابع من فبراير.

أن تستيقظ يوما ما وتعرف أنه يتوجب عليك الرحيل لمدينة جديدة في تجربة جديدة تماما وأن عليك نسيان ذلك وتجاوزه وتقديم أداء مميز لا يختبر قدراتك كلاعب فقط بل يختبر قدراتك الذهنية كإنسان قادر على تحمل الضغط والصدمات، الأمر يبدو سهلا للمشجعين مهما بلغت درجة ارتباطهم بنجوم فرقهم، لكن من وجهة نظر اللاعبين فالأمر مختلف تماما.

فالكل يبحث عن الوصول لدرجة من التألق والنفوذ كلاعب تجعله يضع بندا في عقده مع فريقه يمنع المتاجرة به، مثلما فعل كوبي براينت مع ليكرز، وفعل ديرك نوفيتزكي مع دالاس، الكل يبحث عن الحق في تقرير مصيره في دوري لا يعترف بالعاطفة حين يتعلق الأمر بما يُرى أنه مصلحة الفريق.

تمت الاستعانة بتقارير صحفية نشرت في ESPN، Bleacher Report، The players tribune في كتابة هذا التقرير.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك