بالفيديو - سوسيداد يزيد برودة الطقس في العاصمة مدريد بانتصار تاريخي

الأحد، 06 يناير 2019 - 21:31

كتب : FilGoal

ريال مدريد - ريال سوسيداد - الدوري الإسباني

واصل ريال مدريد نتائجه الكارثية هذا الموسم، وسقط على ملعبه سانتياجو برنابيو أمام ريال سوسيداد بهدفين دون مقابل، في الجولة 18 من الدوري الإسباني.

المباراة هي الأولى لـ إيمانول مدرب سوسيداد الجديد، ليصير أول مدرب في تاريخ مسابقة الدوري يتمكن من هزم ريال مدريد في سانتياجو برنابيو بمباراته الأولى.

أمسية ريال مدريد انطلقت احتفالية، بعرض القائد سيرخيو راموس لكأس العالم للأندية أمام جماهيره، بعد أن ظفر به الفريق نهاية العام الماضي.

هذا الوضع الاحتفالي لن يدوم لكثير من الدقائق، لأن دقيقتين فقط من عمر المباراة كان كل الوقت الذي انتظرته جماهير ريال مدريد لتسمع أول نبأ سيء: ركلة جزاء ارتكبها كاسيميرو في حق ميكيل ميرينو، والحكم مونويرا مونتيرو لم يتردد في احتساب ركلة الجزاء.

لتكون أسرع ركلة جزاء يتم احتسابها على ريال مدريد في ملعبه سانتياجو برنابيو، فقط بعد 75 ثانية من انطلاق المباراة.

البرازيلي ويليان جوزيه انبرى للركلة ونفذها بنجاح، مسجلا في شباك فريقه السابق.

أولى الفرص المدريدية لإدراك التعادل جاءت في الدقيقة العاشرة، كريم بنزيمة يستغل فوضى دفاعية، ويسدد من داخل منطقة المرمى، إلا أن كرته اليسارية تمر إلى جوار القائم بقليل.

فينسيوس جونيور صنع نشاطا كبيرا بدوره، وانطلق مواجها الحارس خيرونيمو روي، إلا أن إنهائه للهجمة لم يتسم بالدقة الكافية.

محاولات التعادل تواصلت، فأطلق لوكا مودريتش أفضل لاعب في العالم تسديدة قوية، إلا أن روي ظهر وتألق وأبعد الكرة.

آخر فرص الشوط الأول جاءت بواسطة لوكاس فاسكيز الذي أرسل عرضية على هيئة تسديدة، ارتدت من القائم الأيمن لمرمى سوسيداد، لتنتهي الحصة الأولى على أسبقية باسكية.

ريال مدريد دخل الشوط الثاني بشراسة شديدة، فأهدر فرصة من ثلاثة أرواح بواسطة فينيسيوس ورافاييل فاران أمام تألق من الدفاع والحارس روي.

إلا أن السوسيداد لم يكتف بالدفاع، فكاد ميكيل أويارزابال أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 50.

سيل الهجمات تواصل، وفينيسيوس أفضل لاعب ريال مدريد تبادل الكرة مع بنزيمة في الدقيقة 51، إلا أن إنهائه للهجمة واجه سوء حظ جديد لتمر كرته مباشرة إلى جوار القائم.

ومجددا جاء الرد الباسكي سريعا، ليطلق عدنان يانوزاي تسديدة قوية في الدقيقة 53، تمر بدورها إلى جوار القائم.

مصائب ريال مدريد أخذت منحى مختلف، عندما توجب على فريق المدرب سولاري اللعب بـ10 لاعبين بعد تحصل لوكاس فاسكيز على بطاقته الصفراء الثانية في الدقيقة 61، ليترك فريقه في وضع صعب.

قبل أن تحل اللقطة الأكثر جدلا في اللقاء بالدقيقة 64..

فينسيوس ينطلق متخطيا الحارس روي، والأخير يستعمل يده لإعاقة البرازيلي، والحكم مونويرا مونتيرو يأمر باستمرار اللعب، قرار لم يعقبه أي تعديل من تقنية حكم الفيديو المساعد.

هذا لم يمنع لاعبو ريال مدريد من مواصلة الهجمات، والقائد سيرخيو راموس كاد أن يدرك التعادل بعد دقيقة، إلا أن روي تصدى مرتين وحافظ على نظافة شباكه.

رصاصة الرحمة

سوسيداد أنهى المباراة عمليا في الدقيقة 83، عندما أرسل البرازيلي جوزيه عرضية تابعها البديل روبن باردو بضربة رأسية في شباك كورتوا.

بل كادت أمسية ريال مدريد أن تتحول من خسارة مؤلمة إلى كابوس دائم، إن سجّل جوزيه الفرصة المؤكدة التي سنحت له في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

الفوز هو الرابع لسوسيداد فقط تاريخيا على حساب ريال مدريد في ملعب سانتياجو برنابيو، والانتصار الأخير يعود لعام 2004.

ريال مدريد لم يتمكن من تعويض تأخره في النتيجة إلى فوز في الدوري هذا الموسم سوى مرة واحدة، فيما تلقى 6 هزائم وتعادل مرتين.

ليرفع سوسيداد رصيده إلى 22 نقطة في المركز 11، فيما تجمد رصيد ريال مدريد عند 30 نقطة في المركز الخامس.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك