مانشستر يونايتد وأرسنال.. حل أزمة مورينيو تجده عند إيمري

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 - 22:21

كتب : رامي جمال

جوزيه مورينيو - أوناي إيمري

"من كان هنا لعدة سنوات يعرف إنه الآن عليه التطور أو عليهم الخروج من السفينة وإيمري أظهر ذلك بالفعل" جاري نيفيل قائد مانشستر يونايتد السابق والمحلل الحالي بشبكة "سكاي سبورتس" الإنجليزية.

في صيف عام 2013 أعلن السير أليكس فيرجسون المدرب التاريخي لمانشستر يونايتد اعتزاله بعد 27 عاما من الإنجازات والبطولات.

ومنذ ذلك الحين دخل الشياطين الحُمر في دوامة لم يستفيقوا منها حتى الآن.

وفي صيف آخر ولكن بعد خمس سنوات من اعتزال فيرجسون أعلن آرسين فينجر رحيله عن أرسنال بعد 22 عاما من قيادة المدفعجية لبطولات عديدة وتوقع الجميع مسارا مشابها لغريمه التقليدي مانشستر يونايتد ولكن هنا حدث الفارق.

أوناي إيمري يقود المدفعجية بنجاح كبير حتى الآن مع اقتراب الموسم من منتصفه ولا يفصله عن الصدارة سوى ثماني نقاط فقط.

فماذا يحدث ولماذا اختلف الوضع في أرسنال عن ذلك في مانشستر يونايتد قبل مواجهتهما غدا الأربعاء في الجولة 15 من الدوري الإنجليزي في ملعب أولد ترافورد؟

إجابة ذلك السؤال نجدها عند جاري نيفيل بعدما تحدث عن أرسنال بعدما انتصر في دربي لندن على توتنام بأربعة أهداف لهدفين.

والجزء التالي على لسان نيفيل في حديثه لشبكة "سكاس سبورتس".

كنت أكره القدوم إلى هنا –يقصد ملعب الإمارات- في السنوات الأخيرة لأنه كانت هناك أجواء من اللامبالاة لا يستحقها هذا النادي العظيم، لكن أمام توتنام تغير كل ذلك وكان أداء جماعيا رائعا جدا من الفريق.

إيمري أحضر طاقة جديدة لأرسنال ويخرج أقصى ما لدى تلك المجموعة من طاقة، لقد اعتقدت أنه سيعرف الكثير عن لاعبيه في مواجهتي توتنام ومانشستر يونايتد لكنني كنت مخطئا لقد تطوروا.

هناك فلسفة خاصة إيمري يؤمن بها ومن سوف يطبقها سيجد له مكانا ومن لا يطبقها سوف يخرج وهذا ما حدث مع مسعود أوزيل مؤخرا.

بعض اللاعبين لم يتخيلوا فكرة المنافسة والمعركة على مراكزهم مع دفاع فينجر عن اللاعبين بصفته المدرب لكن وقتها بدا اللاعبين في حالة من السبات العميق وغير مهتمين بأي شيء.

ما أريد قوله هو أن هناك تغيرا ثقافيا وذهنيا في أرسنال وإيمري كان يحتاج انتصارا في مباراة كبيرة لإثبات نفسه وهذا ما حدث ضد فريق مثل توتنام، حتى عندما تقدم توتنام عليهم قاتلوا كلهم للعودة ولم أشاهد ذلك من أرسنال منذ سنوات.

وهنا ينتهي حديث جاري نيفيل الذي يوضح أصل المشكلة في يونايتد ومع مدربه جوزيه مورينيو.

أزمة مورينيو

لا يوجد شيء واحد مستقر عليه مورينيو خلال عهده مع يونايتد ربما عدا موسمه الأول حيث كان يعتمد بشكل رئيسي على طريقة 4-2-3-1 ولكن في الموسم الجاري كل لقاء بخطة مختلفة.

فتارة يعتمد على 4-2-3-1 وتارة أخرى 4-3-3 ثم 4-1-4-1 أو 3-5-2 وهذا في كل مباراة مع أكثر من تغيير في التشكيل ذاته بين اللاعبين فمرة تجد فريد في خط الوسط ومرة أندير هيريرا ولعدة مباريات أنتوني مارسيال ثم فجأة يعود أليكسيس سانشيز وهكذا.

هذا لا يخلق أي أجواء للاستقرار ولا تستطيع من خلاله معرفة خطة أو طريقة واضحة أو من هو العمود الفقري للفريق.

على عكس ما حدت بين إيمري وأوزيل واستبعاد اللاعب الألماني من التشكيل لعدم تنفيذ تعليماته فمع مورينيو لا يمكن معرفة إن كان استبعاد اللاعب لخلاف بينه وبين المدرب أم أنه لعدم تنفيذ خطته فقط؟

هذا بالإضافة لعدم وجود فلسفة واضحة هل يونايتد هو الفريق الذي يطبق الضغط العالي، أم أنه ينتظر في وسط ملعبه للاعتماد على المرتدات السريعة أم انه يحبذ الاستحواذ؟

حجم الإنفاق والأهداف

في الوقت ذاته هناك شيء آخر يوضح مدى تحديد كل مدرب لأهدافه بعناية فإيمري بعدما تولى قيادة أرسنال الصيف الماضي ضم لوكاس توريرا وبيرند لينو وسوكراتيس وماتيو جندوزي وستيفان ليشتشتاينر كل ذلك مقابل 79 مليون يورو فقط.

في المقابل ضم مورينيو فريد وحده مقابل 59 مليون يورو وهو لم يشترك سوى في 10 مباريات فقط بمعدل 65 دقيقة فقط لكل لقاء بالإضافة لدييوجو دالوت الذي لم يشترك سوى في خمس مباريات وغاب إما للإصابة أو للاستبعاد.

وتخطى حجم إنفاق مورينيو بشكل عام خلال ثلاث سنوات على رأس القيادة الفنية ليونايتد أكثر من 500 مليون يورو.

وبعض من هؤلاء اللاعبين أصبح لا يشارك مثل إيريك بايلي أو من رحل حتى مثل هنريك مخيتاريان.

صفقات إيمري كانت واضحة لتطبيق أهدافه، بينما صفقات مورينيو لم تفده بشكل كبير حتى الآن وعلى المدرب البرتغالي النظر لنظيره الإسباني إن أراد الاستفاقة.

والآن سنكون على موعد مع اختبار قوي لكلا المدربين، إيمري لتثبيت أقدامه أكثر مع أرسنال ومورينيو للاستفاقة والنجاة بالشياطين الحُمر من الهلاك.

ويحتل يونايتد المركز السابع في جدول الترتيب برصيد 22 نقطة أمام ارسنال فيأتي رابعا بـ30 نقطة.

طالع أيضا

اتحاد الكرة يعلن: استحداث بطولة.. موعد حسم نهاية الموسم وعدم التقدم لاستضافة أمم إفريقيا

مران الأهلي – إصابة ربيعة.. وعودة وليد سليمان

قائمة الزمالك - عودة أحداد وتواجد حازم إمام أمام المصري

في إفريقيا - أبا جيفر الإثيوبي يتأهل لمواجهة الأهلي بدوري الأبطال

المقاصة: تألق الشيخ يغير موقف الأهلي من ضم وحيد.. والزمالك طلب أنطوي

الأهلي لـ في الجول: الأمن وافق مبدئيا على عودتنا لاستاد القاهرة.. لكن بشروط

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك