إيمري: هدفي أن يقفز المشجع من على مقعده.. وأتليتكو يعتصرونك ويلتهمونك كالحيوانات

الجمعة، 23 نوفمبر 2018 - 00:07

كتب : زكي السعيد

إيمري - أرسنال - مانشستر سيتي

اضطر إلى التنافس مع 7 مرشحين آخرين للظفر بمقعد مدرب أرسنال، وتوجب عليه خلافة رجل كتب تاريخ النادي طوال 22 عاما.. أوناي إيمري تحدث إلى صحيفة "ماركا" الإسبانية، وكشف تفاصيل الأشهُر الأولى في لندن.

يقول المدرب الإسباني صاحب النتائج الرائعة مع المدفعجية: "كما ذُكر يوم تقديمي، لقد كنت واحدا من 8 مرشحين لتدريب الفريق، وبفضل إصرار أرتورو كاناليس (وكيله) صرت المرشح الأفضل".

مضيفا: "الأندية التي دربتها في السابق، كانت قد حسمت قرارها بشأن انتدابي بالفعل قبل مفاوضتي، حدث ذلك مع باريس سان جيرمان، إشبيلية، فالنسيا، سبارتاك موسكو، ألميريا. لم أكن معتادا على أن أكون واحدا من عدة مرشحين وأن أذكر حجتي وما يؤهلني لتقلد المنصب. أعددت للمقابلة مع مساعديني، كنت متشككا بشأن لغتي الإنجليزي، ولكنهم أخبروني أنها لن تكون مشكلة، وقد تحدثت بشكل طبيعي في ذلك اليوم".

إيمري حقق 10 انتصارات، 4 تعادلات، هزيمتين حتى اللحظة، ويعتقد أن التغيير كان ضروريا بعد حقبة طويلة لـ أرسين فينجر: "من الصعب في هذه الأيام أن يصمد مدرب لـ22 عاما. كل مقاعد النادي يجب أن تتغير، ليس لإهمال من السابقين، ولكن لمزيد من التحفيز وتجديد الدماء بشكل إيجابي. تعلّمت ذات مرة من جابو إروريتا (المدرب الباسكي الأسطوري) أن تقوم بالتغيير إن طلبوا منك ذلك، وقد بدأت في عرض فكرتي".

هل تحدث مع أرسين فينجر؟

إيمري يجيب: "لم نتحدث عن الفريق، قابلته مرة. أحترمه كثيرا، ولكن مهما أعطاني من معلومات، فقد توجّب علي إحداث التغيير. أخبرت اللاعبين أننا سنبدأ من نقطة صفر، وبعد 4 أشهر أواصل إخبارهم: مازلنا في البداية".

المدرب الباسكي لا يرى أنه أجرى تغييرا جوهريا في أسلوب التدريبات البدنية عن التي اتبعها أرسين فينجر: "يوجد هنا معد بدني مميز يواصل عمله، لم نتغير، فقط عدّلنا بعض التفاصيل، مثل تقريب الصالة الرياضية لأرضية الملعب حتى يكون الانتقال إليها أكثر سهولة، ولكن الفكرة العامة تبقى كما هي".

مضيفا: "كان هناك تحسينات على المستوى الغذائي بمساعدة أخصائي التغذية والمعد البدني، اتفقنا على منع العصائر ذات السكريات، ولكن الأمر طبيعي".

الكثير من الاستحواذ وكرة هجومية جميلة، أم هجمات مرتدة سريعة بتمريرات ذكية تخترق الدفاعات؟

إيمري لا يعتقد أن أرسنال يجنح إلى أحد الأسلوبين دونًا عن الآخر: "قبل حضور فينجر، أرسنال كان فريقا يفوز بهدف مقابل لا شيء، وكان مبنيا على الصلابة الدفاعية. مع أرسين هاجم الفريق بكثير من البهجة مع لاعبين أصحاب جودة. والخلطة المثالية حدثت في فريق دوري اللاهزيمة عام 2004. ولكن مع الوقت، فقط القدرات الفنية والحرية الهجومية ما تم الاهتمام به، مع خسارة الكثير من البناء الدفاعي. ما أردته أنا أن أجمع بين الغريزتين الدفاعية والهجومية وأن أجعل اللاعبين أكثر تنافسية. أرسنال كان في مرحلة هبوط، توجّب علينا إيقافه، والبدء في التسلُق".

مضيفا: "أريد أن أخلق فريقا يقدر على اللعب في المساحات، أن يقدر على القيام بهجمات مرتدة. وعندما تغيب المساحات، يكون قادرا على خلقها. أرسنال خارج من موسم لم يفز فيه على الـ6 الأوائل، وصحيح أننا لم نفعلها بعد هذا الموسم، ولكن كان من الصعب علينا أن نفوز خارج ملعبنا، وقد تطورنا على هذا الصعيد بالفعل".

وواصل: "أرسنال يحقق استحواذا أفضل من أي فريق آخر باستسثناء تشيسلي ومانشستر سيتي، ونحن ثالث أكثر فريق تسجيلا للأهداف. ولكن إن توفرت لنا المساحات، فيجب أن نركض، مثلما حدث أمام فولام. لست متزمتا. هدفي هو أن يقفز المشجع من على مقعده، وهناك أساليب مختلفة لذلك، ولذا لا أرى لماذا يتم تصنيفي كمدرب دفاعي. هناك مثال آخر على ذلك، في إشبيلية سجل الفريق معي أكثر من 100 هدف في أحد المواسم، في باريس سان جيرمان سجل الفريق أهدافا عديدة، والأمر نفسه حدث في فريق لوركا الذي بدأت معه، وفي فالنسيا، سجّل دافيد فيا 30 هدفا. أحد اللاعبين سألني في يوم ما: هل سنندفع كلنا للهجوم؟ فأخبرته: نعم، أنت محق".

واحد من أسباب طفرة أرسنال هذا الموسم، هو الشاب لوكاس توريرا القادم من سامبدوريا، والذي حجز مكانه في التشكيلة الأساسية بعد عدة مباريات من انطلاق الموسم.

إيمري يفصح عن سبب عدم الدفع به منذ بداية الموسم: "بسبب ضرورة احترام التسلسل الهرمي في اللاعبين. على سبيل المثال (بيرند) لينو أتى كصفقة جديدة، لكن (بيتر) تشيك يؤدي جيدا، ولذا توجب علينا أن نحترمه. بيتر كان الخيار الأول، والأمر نفسه طبقناه على (ماتيو) جيندوزي، و(لوكاس) توريرا الذي وصل بعده، ولذا اعتمدت على جيندوزي الذي أحبه كثيرا، على الرغم من أنه لا يشارك الآن".

16 مباراة متتالية لـ أرسنال دون هزيمة، وإيمري مازال يعتقد أن الفريق في حاجة إلى التحسن: "هذا يبرهن على أننا نمتلك الكثير، تعادلنا 4 مرات في آخر 5 مباريات، ونحتاج أن نعطي الفريق دفعة إضافية الآن. تحدثت مع أفراد فريقي خلال التوقف الدولي، وهدفنا أن نكون في المربع الذهبي، ولكن الأمر ليس سهلا، الأمر يزداد صعوبة. كنا سعداء بالتعادل أمام ليفربول، ولكن هذا ليس كافيا".

الكرة الإنجليزية أكثر تعقيدا، هل هي أسطورة أم حقيقة؟

يقول إيمري: "هنا في إنجلترا يأتي أفضل اللاعبين بسبب القدرات الاقتصادية للأندية. كما يحضر أفضل المدربين دوما: بيب (جوارديولا)، (يورجن) كلوب، (جوزيه) مورينيو، (ماوريسيو) ساري، (ماوريسيو) بوكيتينو".

بطل الدوري الأوروبي 3 مرات متتالية يكن إعجابا كبيرا تجاه بيب جوارديولا: "تجمعني علاقة ودية مع جوارديولا، تحدثنا مرة عبر الهاتف، أكن له تقديرا واحتراما كبيرين، هل نمتلك أسلوبين مختلفين؟ لا أدري. لو ضربنا مثالا بـ بيب و(دييجو) سيميوني كمدربين متناقضين، فلربما يكون الأمر صحيحا، يختلفان في الرغبة في الاستحواذ وأماكن الضغط، ولكني أحب أمور عند كل منهما".

وواصل إيمري الحديث عن مدرب مانشستر سيتي:"لقد تابعت تطوره عن كثب، أدرسه جيدا. يعجبني إيمانه بالهجوم حتى يدافع بأريحية، استخدامه الجيد للمساحات، الضغط، الهجوم حتى يتمركز جيدا دفاعيا. أحلل بيب، ولكن أيضا خوسيه لويس مينديليبار (مدرب إيبار)، لوكاس ألكاراز (مدرب غرناطة وليفانتي السابق)، وخافي لوبيز".

قبل أن يتحوّل للإشادة بالنقيض: دييجو سيميوني مدرب أتليتكو مدريد: "تعجبني طريقته في قتل المساحات، يدافع بالقرب من مرماه، واجهته ذات مرة مع إشبيلية، وهزمني 4-0. حتى وإن استحوذت على الكرة، فإنهم يضغطونك بشدة ويعتصرونك كالحيوانات ويلتهمونك. سيميوني يكون مدربا هجوميا جدا في بعض الأحيان".

ويعتقد إيمري أن سيميوني سيكون ملائما للدوري الإيطالي: "لديه كل شيء يريده في أتليتكو، إنه يستحق ذلك، ولكن سيأتي يوم يتوجب عليه فيه الرحيل، وعندها سيكون قادرا على اختيار وجهته، أراه ملائم أكثر لـ إيطاليا بسبب شخصيته".

إيمري استرجع ذكرى جميلة جمعته بالبرازيلي نيمار، اللاعب الذي تدرّب تحت يديه في باريس سان جيرمان: "عليك أن تفرّق بين الحديث إلى جوهر الشخص أو إلى اللاعب. في اليوم الأخير لي في باريس سان جيرمان، حضر نيمار وقام بتوديعي عن طريق عناق، وهذا له قيمته على المستوى الإنساني".

هل رحيل جولين لوبيتيجي عن تدريب ريال مدريد غير عادل؟

مدرب أرسنال لا يؤمن بالمدينة الفاضلة على الأرجح: "هذه الرياضة غدارة، علينا أن ندرك أن العدالة غير موجودة، على المدربين أن يتعلّموا من تلك القرارات القاسية، أحاول التعايش مع ذلك".

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك