تأهيلا للأولمبياد - ميدالية سيف عيسى بالجائزة الكبرى تزيد من آمال التتويج بطوكيو

الإثنين، 22 أكتوبر 2018 - 14:42

كتب : محمد سمير

سيف عيسى - تايكوندو

اختتمت منافسات الجولة الرابعة من بطولات الجائزة الرابعة لرياضة التايكوندو والتي أقيمت بمدينة مانشستر وحققت البعثة المصرية ميدالية وحيدة عن طريق سيف عيسى المتألق بالفترة الأخيرة.

وشاركت البعثة المصرية في البطولة بستة لاعبين وهم سيف عيسى ومعاذ نبيل وهداية ملاك ورضوى عبد القادر وروان رفاعي ونور عبد السلام.

وكانت الأولمبية هداية ملاك -والتي تعاني من تباين نتائجها في الفترة الأخيرة بعد إصابتها وتغيير وزنها من منافسات تحت 57 كجم إلى منافسات تحت 67 كجم- قريبة من حصد ميدالية لولا الخروج من ربع النهائي.

الجائزة الكبرى بمانشستر:

اختتمت أمس الاحد منافسات الجولة الرابعة من النسخة السادسة لبطولات الجائزة الكبرى والتي أقيمت بمدينة مانشستر وواصل سيف عيسى تألقه بحصد برونزية ثانية بعد برونزية الجائزة الكبرى التي أقيمت بتايوان في سبتمبر الماضي.

ورفع سيف عيسى رصيد مصر هذا العام ببطولات الجائزة الكبرى إلى ميداليتين برونزيتين والميداليتان عن طريق اللاعب نفسه قبل الجولة الختامية من المنافسة الشهر المقبل بالإمارات.

وارتفع رصيد مصر إلى 7 ميداليات متنوعة في تاريخ مشاركاتها بالبطولة في المركز الـ19 برصيد ذهبية وثلاث فضيات وأربع ميداليات برونزية.

وواصل سيف عيسى صاحب الـ20 عاما إنجازاته في الفترة الأخيرة ليرفع من آمال تتويجه بميدالية أولمبية في طوكيو 2020.

وجاءت نتائج البعثة المصرية كالآتي:

تتويج سيف عيسى بالميدالية البرونزية في منافسات تحت 80 كجم بعد الخسارة بصعوبة من البريطاني دامون سانسوم في نصف النهائي.

وكان عيسى قد أقصى المولدوفي أرون كوك المصنف الرابع عالميا من ربع النهائي بالنقطة الذهبية.

ودعت هداية ملاك منافسات تحت 67 كجم من ربع النهائي بعد أن كانت قريبة من حصد ميدالية بالخسارة من المكسيكية فيكتوريا تاميز بنتيجة 4-3.

وفي نفس المنافسات خسرت روان رفاعي في الدور الأول من الكورية جان كيم بهزيمة ثقيلة 21 - 0.

خروج رضوى عبد القادر من ثمن نهائي منافسات تحت 57 كجم على يد الكرواتية نيكيتا جلاسنوفيتش بنتيجة 2-5، وكانت رضوى قد تخطت البرتغالية جوانا تشينها بنتيجة 3-2 في الدور الأول.

خرجت نور عبد السلام من الدور الأول بمنافسات تحت 49 كجم بالخسارة أمام الروسية سفيتلانا اجومينوفا بنتيجة 2-5.

وأخيرا ودع معاذ نبيل من دور الـ32 بمنافسات تحت 58 كجم بالخسارة من الأسترالي صفوان خليل بنتيجة 6-11.

الدروس المستفادة من المسابقة:

واستفادت البعثة المصرية من منافسات الجائزة الكبرى التي أقيمت بمدينة مانشستر رغم عدم الحصول سوى على ميدالية وحيدة.

وتأتي الاستفادة الكبرى هي مواصلة سيف عيسى تألقه وحصد ميدالية برونزية واقترابه من الوصول للمباراة النهائية في إطار استعدادته لخوض منافسات طوكيو 2020.

ويسير سيف عيسى بخطى ثابتة نحو التتويج بميدالية في الأولمبياد المقبل عقب أقل من عامين.

بينما الاستفادة الأخرى هي عودة هداية ملاك للمنافسة بقوة على الميداليات بعد تراجع ترتيبها إلى المركز 25 وتأهلها لربع نهائي المنافسة الكبرى.

وعانت هداية ملاك صاحبة برونزية أولمبياد ريو 2016 من تباين نتائجها الفترة الأخيرة بسبب تغيير وزنها من تحت 57 كجم إلى تحت 67 كجم.

وتعتبر المسابقة إعداد جيد للاعبين المصريين قبل المنافسات الختامية للجائزة الكبرى هذا العام المقرر إقامتها بالإمارات الشهر المقبل، كما أنها خطوة جيدة قبل الاستعدادات لأولمبياد طوكيو بالتصفيات التأهيلية في 2019.

أهمية الجائزة الكبرى بالتايكوندو:

تعتبر من أكبر بطولات رياضة التايكوندو وتم انطلاقها للمرة الأولى عام 2014 وتقام سنويا في أربع مناسبات باستثناء 2016 لم تقام سوى مناسبة وحيدة بسبب أولمبياد ريو.

وتقام الجائزة الكبرى في ثلاث نسخ على مدار العام على أن تكون النسخة الرابعة هي نهائيات الجائزة الكبرى، وأقيمت هذا العام النسخة على أربع مرات لأول مرة كان أخرها نسخة مانشستر وتقام النهائيات الشهر المقبل بمدينة الفجيرة بالإمارات.

وتضاف نقاط منافسات الجائزة الكبرى إلى التصنيف الدولي الذي يتأهل من خلاله اللاعبين إلى الأولمبياد كما يتأهل بطل نهائيات الجائزة الكبرى لعام 2019 والمقرر إقامتها بموسكو إلى أولمبياد طوكيو مباشرة.

كما يتأهل بطل إفريقيا ووصيفه بكل وزن إلى أولمبياد طوكيو 2020 على مستوى الرجال والسيدات.

للمعرفة أكثر عن رياضة التايكوندو:

احدى الرياضات القتالية والتي نشأت بدولة كوريا منذ أكثر من 2000 عام وتم تطويرها كوسيلة للدفاع عن النفس بسبب الحروب الأهلية.

تأتي التسمية من اللغة الكورية إذ يتم تقسيمها إلى (تاي - كون - دو)، ويعني المقطع الأول كلمة القدم والمقطع الثاني يشير إلى قبضة اليد بينما الثالث يدخل في تسمية الألعاب القتالية ويعني طريقة ويتواجد في ألعاب أخرى مثل الجودو.

وباللغة العربية تعني كلمة تايكوندو، الدفاع عن النفس باستخدام القدم وقبضة اليد.

وتقام مباراة التايكوندو على ملعب مساحته 12 متر × 12 متر ويجب أن يكون مسطحا خالي من العوائق ويغطي بالخشب أو مادة ناعمة الملس، وتكون منطقة اللعب التي يتواجد بها الحكم واللاعبين مساحتها 8 × 8 متر من مساحة الملعب.

وتحتسب النقاط عن طريق اللكم بقبضة اليد أو الركل بالقدم وتتفاوت النقاط وفقا للحركة المستخدمة وتكون الركلة القافزة في رأس المنافس أعلى نقاط يمكن يحصل عليها اللاعب.

ويحتسب نقطة ضد اللاعب في حالة اللعب السلبي أو حصوله على ثلاث إنذارات، وتم إدخال التكنولوجيا في منافسات التايكوندو.

إذ تم إضافة نظام الاحتساب الالكتروني عن طريق أجهزة استشعار للمناطق المسموح بها ويتلقى جهاز الحاسب الآلي للحكام بيانات الركلة عن طريق البلوتوث وذلك لتفادي أخطاء التحكيم أو عدم الرؤية بوضوح.

انطلقت منافسات التايكوندو بأولمبياد سيدني عام 2000 للمرة الأولى وحصلت مصر على برونزيتين طوال مشاركاتها الأولى عن طريق تامر عبد المنعم في 2004 والثانية عن طريق هداية ملاك بأولمبياد ريو 2016.

التعليقات
قد ينال إعجابك