بعد تغييرها مفهوم السيلفي في مصر.. OPPO تحقق ثورة في مجال الشحن السريع

الأربعاء، 03 أكتوبر 2018 - 18:34

كتب : FilGoal

OPPO F9

حققت سلسلة F من هواتف OPPO نجاحًا باهرًا في الأسواق المصرية بعد رواج الكاميرا الأمامية وخصائص السيلفي المزودة بالذكاء الاصطناعي التي تم تطويرها عاما بعد عام، وبعد تحقيقها لثورة في عالم التصوير، توسعت OPPO في المجال الابتكاري لتتضمن أجزاء وخصائص أخرى للهاتف مثل البطارية والشحن، حيث أطلقت هاتف F9، أحدث الإضافات في السلسلة، الذي يدعم الآن خاصية الشحن السريع VOOC التي تقدم السرعة والأمان في نفس الوقت، إذ أن لديها 4 أضعاف قدرة الشحن العادي، كما أنه مزود ب 5 مستويات للحماية والأمان.

وتمكن هذه التكنولوجيا المستخدم من شحن الهاتف لمدة 5 دقائق فقط ليجري مكالمات متواصله لمدة ساعتين، وذلك لتحقيق المزيد من الرضا للعملاء وتقديم المزيد من التقنيات التي تعمل على تسهيل حياتهم.

السرعة لم تكن وحدها هي ما ركزت عليه OPPO لتقديم أفضل طرق الشحن، لكن الآمان كان من أهم العوامل التي تم تطويرها لترفع سقف التحدي لمنافسيها في الأسواق، إذ أن الشحن السريع أصبح متوفرًا في معظم الهواتف الذكية الآن لكن كثيرًا ما يعاني منه المستخدمين بسبب رفعه لحرارة الهاتف ما يؤثر على الأداء والأجزاء الداخلية الهامة في الهاتف، هذا بالإضافة إلى مشاكل الأمن في البطارية.

وتوفر خاصية الشحن السريع 5 طبقات أو مستويات من الأمان والحماية ومنها حماية مدخل الشاحن والأجزاء الداخلية للهاتف، حيث يأتي الهاتف مدعومًا بشاحن مزود بجزء لاختبار درجة الجهد الكهربائي كما أن هناك جزءًا آخر للقياس سرعة الشحن VOOC Identification وهو مزود في الهاتف نفسه أيضًا، هذا بالإضافة إلى مختبر الجهد الكهربائي المزود في الهاتف نفسه، حيث تحسن كل هذه المستويات من الحماية لتصبح نسبة الخطر واحد إلى مليار بدلًا من 1 إلى مليون.

لزيادة معايير الأمان يستخدم شاحن VOOC واجهة شحن معززة بشريحة 7-pin بدلًا من 5-pin المعتادة والتي تساعد في تنقيح التيار والجهد الكهربائي الزائد والحرارة الزائدة قبل وصولها إلى الهاتف.

وتم تزويد هاتف OPPO F9 بكاميرا خلفية مزدوجة (16MP + 2MP) وكاميرا أمامية 25MP، كما يدعم الهاتف نظام تشغيل ColorOS5.2 القائم على نظام أندرويد 8.1، وأيضا تم تجهيزه بذاكرة عشوائية الوصول 4 جيجابايت للتعامل مع المهام اليومية بسهولة مثل تشغيل الفيديو عالي الوضوح وألعاب الفيديو الكبيرة الحجم مع ذاكرة تخزين داخلية 64 جيجابايت، يمكن لـ OPPO F9 تخزين الصور ومقاطع الفيديو والألعاب والملفات، كما يدعم الهاتف أيضا بطاقة لكارت الذاكرة التي من الممكن زيادتها إلى 256 جيجابايت.

وتؤمن شركة OPPO بأن الهاتف الذكي لم يصبح مجرد إكسسوار بل هو أداة ترافق المستخدم على مدار اليوم، وبما أن الألعاب قد شكلت صيحة من صيحات العصر فإن ممارسة الألعاب لفترات طويلة وتحقيق الفوز من أولويات المستخدمين الذين أصبحوا يبحثون عن هاتف يتحمل هذه الفترات من العمل الشاق، والأن يتمكن مستخدم هاتف F9 من مماسة الألعاب باستمرار خلال الشحن دون التفكير في ارتفاع حرارة الهاتف أو تأثر أداءه، حيث أن شاحن الهاتف مزود بوحدة MCU تحكمية تعمل على توزيع الضغط الناتج عن تيار الشحن الكهربائي وبذلك تجنب الهاتف ضياع كفاءة الطاقة المكتسبة والحرارة التي كانت تحدث خلال الشحن من قبل.

يتمتع هاتف F9 ببطارية تبلغ قدرتها 3,500 مللي أمبير والتي يدعمها نظام لإدارة البطارية لمنع الإستهلاك AI Management. حيث يقوم هذا النظام بالحفاظ على البطارية للعمل لوقت أطول من خلال تعلم أنماط استخدام وعادات المستخدم بمرور الوقت، ليقوم النظام تلقائيا بإغلاق التطبيقات غير النشطة لتوفير الطاقة أو وضعها في حالة أقل استهلاكًا للطاقة، لتدوم البطارية لفترة أطول للمهام الأكثر إنتاجية خلال الأيام المزدحمة. بالإضافة إلى ذلك ، يوفر هاتف F9 مع مميزات توفير الطاقة المعالج هيليو P60 64 بت، الذي يدعم الحفاظ على عمر بطارية لوقت أطول بسعر 5,790 جنيه.

الاهتمام بالبطارية في هواتف الفئة السعرية المتوسطة صاحبه نفس القدر من البحث لتقديم حلول شحن قوية في هواتف الفئة السعرية الأعلى والتي قدمت فيها OPPO خاصية Super VOOC أو الشحن الفائق السرعة، والتي تم طرحها لأول مرة في هاتف Find X.

أداء الهاتف لم يمنع OPPO من تقديم المزيد للشكل الخارجي للهاتف الذي تمتع بالعملية والشكل الجمالي في نفس الوقت وتوافر في ألوان تعتمد على الطبيعة وتعكس رؤية OPPO واهتمامها بالتفاصيل، ويأتي الهاتف في ثلاثة ألوان: Sunrise Red، Twilight Blue، وStarry Purple وهي كلها ألوان مستوحاة من عناصر الطبيعة.

وقد اكتشفت OPPO أن للطبيعة ألوان جذابة في كل مكان وهي نفس الألوان التي لها القدرة على التأثير في الإنسان والوصول إلى حواسه، وهو ما دفعها إلى استحضار هذه الألوان إلى صناعة الهواتف لديها من أجل إضافة بعد جديد أكثر حيوية لشكل وتصميم الهاتف. لذلك فإن اللون الأحمر مستوحى من من لون السماء وقت غروب الشمس، في حين أن الأزرق مستوحى من لون السماء ليلًا، أما اللون البنفسجي فإنه مستوحى من لمعان اليراقات المضيئة في الليل.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك