العودة بعد غياب.. حكاية ثورة كروية صنعت أسطورة إنيمبا

الأحد، 23 سبتمبر 2018 - 20:44

كتب : إسلام حسن

إنيمبا - نيجيريا

في عام 2005 سجل عماد متعب صاحب القميص رقم 13 أول أهدافه الإفريقية مع الأهلي في مرمى إنيمبا، وأعلن معه بداية النهاية لتخليص إفريقيا من سيطرة فريق جديد "قضى على الأخضر واليابس" في القارة السمراء.. فريق اسمه إنيمبا النيجيري.

نتيجة بحث الصور عن متعب إنيمبا 2005

إنيمبا عاد مرة اخرى إلى الساحة القارية بعد فترة تخبط مفاجأة، ليتأهل إلى نصف نهائي كأس الكونفدرالية بعد الفوز على رايون سبورتس الرواندي بخماسية مقابل هدف في مباراة الإياب. (طالع التفاصيل)

الفريق النيجيري عاد إلى نصف نهائي بطولة قارية للمرة الاولى منذ 8 سنوات، حيث كانت المرة الأخيرة عام 2011.

وقتها تأهل الفريق إلى قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا ، ولكنه خرج أمام الوداد بعد الخسارة أمام الرجاء البيضاوي المغربي بهدف دون رد في مجموع المباراتين، ليبتعد عن قمة البطولات الإفريقية قبل أن يعود هذا العام.

التسعينيات

شوتنج ستارز وكانو بيلارز وكوارا يونايتد.. هي الأندية النيجيرية التي يعرفها المصريون بحكم المواجهات العديدة مع الأهلي والزمالك خلال القرن الماضي، فمن أين جاء إنيمبا؟

"شعب الأفيال" هو الترجمة الحرفية لاسم إنيمبا باللغة المحلية لأهل الجنوب في نيجيريا للنادي الذي تأسس عام 1976، ولكنه لم يولد كبيرا وقد عانى لوقت طويل في الكرة النيجيرية.

بعد تاهل إنيمبا لدوري الدرجة الاولى النيجيري كان من بين الأندية التي تعاني دائما الهروب من الهبوط حتى فترة التسعينيات، حتى هبط للدرجة الثانية بالفعل مرة عام 1992 وعاد بعد موسم واحد.

ثورة لم تكتمل

كان الهبوط لدوري الدرجة الثانية بمثابة الفشل الذي كان وقودا لبداية النجاح لمزاحمة الكبار، وكاد يسجل الظهور الإفريقي بعد دوري 1994 لولا الحظ السئ.

وقتها كان يتأهل بطل الدوري إلى بطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري، أما صاحب المركز الثاني يصعد مباشرة إلى أبطال الكؤوس (الكونفدرالية لاحقا)، وتساوى بالفعل في عدد النقاط مع شوتنج ستارز صاحب المركز الثاني، ولكن فارق النقاط لم يصب في مصلحة الفريق ليفقد فرصة المشاركة في البطولة الإفريقية.

فقدان هذه الفرصة جعل إنيمبا يعود للترنح مرة أخرى في المراكز المتأخرة بجدول الدوري في السنوات التالية والهروب من الهبوط أكثر من مرة في اللحظات الأخيرة.

حتى أتى عام 1999 والذي شهد فترة التحول التاريخية.. بعد تغير الظروف السياسية.

ثورة الألفية الثالثة

نتيجة بحث الصور عن ‪Orji Uzor Kalu‬‏

"سأمنح حياتي لمدينة أبيا لو كلفني الأمر حياتي" كانت هذه أول كلمات أورجي كالو الذي عين محافظا للمدينة في أول انتخابات ديمقراطية في تاريخ نيجيريا بعد سنوات من الحكم الديكتاتوري.

كالو كان عاشقا لكرة القدم، وأصبحت من ضمن أولوياته أن يساعد إنيمبا فريق المدينة أن يصبح بين كبار نيجيريا.

بدأ كالو في ضخ الاموال للنادي وإعادة الاهتمام به بعد أن كان مهملا من جامنب الحكومة النيجيرية السابقة، وقرر إقالة رئيسه وتعيين رئيس جديد له من اختياره، بالإضافة إلى المساهمة في اختيار المدير الفني.. كل ذلك حدث في عام واحد فقط.

الأموال بالطبع ساهمت في جلب أفضل اللاعبين في نيجيريا بالإضافة إلى بعض اللاعبين المميزين من الخارج، وكانت النتيجة سريعة جدا.

بطولة الدوري الأولى في تاريخ إنيمبا عام 2001 بالإضافة إلى السوبر النيجيري.. طموح "كالو" كان أكبر من ذلك بكثير..

فلنحتفل بعودة رونالدو

صورة ذات صلة

الإصابة الشهيرة للأسطورة رونالدو لاعب إنتر ميلان السابق جعلت الجميع يشتاق له، وبعد إعلان جاهزيته للعودة للمشاركة في المباريات أراد إنيمبا أن يشارك النيراتزوري في هذا الحدث في قلب سان سيرو.

أراد كالو أن يبدأ في جعل العالم يعرف اسم إنيمبا، وبالفعل شارك رونالدو في المباراة وسجل هدفا في فوز النيراتزوري 7-0 وسجل الظاهرة هدفا.

أيضا دوري أبطال إفريقيا عام 2002 شهد ميلاد إنيمبا قاريا ولكنها كانت مشاركة متواضعة.

ودع الفريق النيجيري البطولة من الدور الثاني على يد أسيك ميموسا الإيفواري، وأرجع الكثير من الجماهير السبب وراء ذلك هو أن الفريق لم يخض المباريات في ملعبه الذي كان لا يصلح لخوض منافسات البطولة الإفريقية فيه، واضطر للعب في كالابار ملعب الفريق الجار.

أزمة لإنيمبا؟ محافظ المدينة لن يسمح أن تدوم طويلا.. على الفور أعطى كالو إشارة البدء لتجديد الملعب ليصبح على المستوى المطلوب ووضع عشب جديد وبناء مدرجات أفضل.

وافق عيسى حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي السابق على أن يخوض الفريق مبارياته الإفريقية على هذا الملعب.

غزو إفريقيا

نتيجة بحث الصور عن ‪enyimba 2003‬‏

أن يصبح أنيمبا أول فريق نيجيري يفوز بالدوري مرتين على التوالي، هذا أمر لم يرض طموحه في هذا التوقيت، بل استمر لتحقيق الإنجاز الأكبر.

السقوط المدوي في دور المجموعات أمام الإسماعيلي المصري في ستاد الإسماعيلية بنتيجة 6-1 جعلت الجميع يظن أن المنافسة ستكون محصورة بين الفريق المصري وأسيك ميموزا.. ولكن ما حدث هو التاريخ بالنسبة لإنيمبا.

أصبح إنيمبا أول فريق نيجيري يتوج ببطولة قارية على حساب الإسماعيلي الذي واجهه مرة أخرى في النهائي بتيجة 2-1 كمجموع لقائي الذهاب والعودة، وحرم مصر من أن يكون لها بطل إفريقي للعام الثالث على التوالي، بعد الأهلي في 2001 والزمالك في 2002.

إنيمبا نجح في الحفاظ على اللقب للعام الثاني على التوالي، ومرة أخرى يلتقي في النهائي مع الفريق الذي خسر منه في دور المجموعات "النجم الساحلي التونسي" وتوج بالبطولة مرة اخرى واحتفل وسط جماهيره في ملعب إنيمبا الدولي الذي كان فأل خير بالنسبة للجماهير النيجيرية.

الابتعاد عن الصورة

الحارس فيسينتي إنياما وأوبينا نوانيري وأونيكاشي أوكونكو. كانوا الجيل الذي كتب التاريخ مع إنيمبا، ولكن الحيل كان سببا في هبوط المستوى.

الثلاثي النيجيري رحلوا إلى أوروبا وجنوب إفريقيا، وعلى الرغم من ذلك كانوا من المرشحين لدوري أبطال إفريقيا 2005، ولكن الحقبة انتهت بالخروج من دور المجموعات، وتسليم الراية للأهلي المصري الذي تواجد في النهائي 4 مرات متتالية.

إنيمبا واجه الزمالك أيضا في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا 2016، وخسر منه ذهابا وإيابا وودع البطولة من دور المجموعات.

الجيل الحالي

نتيجة بحث الصور عن ‪Enyimba 2018‬‏

إنيمبا يتواجد في الكونفدرالية بعدما حل ثالثا في الدوري النيجيري الموسم الماضي.

تصدر الفريق النيجيري المجموعة الأولى في البطولة التي ضمت كارا برازافيل وويليامزفي الإيفواري ودجوليبا المالي.

بعد إقصاء رايون سبورتس من ربع النهائي ينتظر إنيمبا الفائز من مواجهة كارا برازافيل والرجاء البيضاوي، وسيكون لديه فرصة للتواجد في المباراة النهائية لأي بطولة قارية منذ 2004.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك