كتب : شادي نبيل | الإثنين، 17 سبتمبر 2018 - 15:07

وماذا لو فعل محمد إيهاب مثل الجزيري وفوزي؟

محمد إيهاب

اختتمت بطولة العالم للخماسي الحديث بالمكسيك للكبار بمشاركة مصرية ضمت الثلاثي إسلام حامد وأحمد أشرف وشريف ياسر.

وشهدت البطولة حدثاً تكرر بالسنوات الأخيرة للرياضة المصرية ويبدو إنها المشكلة التي ستعاني منها مصر بالأعوام القادمة، إذ خاض عمرو الجزيري البطولة تحت العلم الأمريكي.

عمرو الجزيري بطل مصر وإفريقيا بالخماسي الحديث والحاصل على الميدالية الفضية لمنافسات الفردي ببطولة العالم 2014 في بولندا - أول ميدالية في تاريخ مصر ببطولات العالم بالخماسي الحديث - والمتوج مع الفراعنة بذهبية الفرق في روسيا 2016، يشارك بالنسخة الحالية للبطولة تحت العلم الأمريكي عقب حصوله على الجنسية عام 2017.

التجنيس، أفة تنحر في جسد الرياضة المصرية وتتعدد الأسماء والأسباب التي جعلت العديد من رياضيي مصر الخروج والذهاب وراء عروض للعب باسم دولة جديدة وجد بها ما بحث عنه داخل موطنه ولم يجده.

محمود فوزي وطارق عبد السلام وحسن عواض ومحمود زكي وأحمد مجدي ومحمد عبد الفتاح "بوجي" ومعاذ إبراهيم وأيمن حسام الدين، وتطول القائمة بأسماء فعلت بما قام به الجزيري على مستوى الألعاب الفردية والجماعية.

اختلفت الأسباب وراء اتخاذ هؤلاء الأبطال قرارهم بالرحيل، الشعور بالظلم والبحث عن مناخ ملائم للنجاح والسعي وراء المال والتكريم الذي يوازي ما يتحقق من إنجازات أبرز العوامل التي جعلتهم يلعبون باسم دول أخرى.

ويبقى السؤال، ماذا فعلت وزارة الشباب والرياضة ومسئوليها أمام تلك الميداليات التي حققها وسيفوز بها كل بطل منهم لصالح دولته الجديدة؟

محمود فوزي لاعب منتخب مصر للمصارعة، واحد من تلك الأسماء التي ظلت تصرخ لبحث مشكلته مع مسئولي الاتحاد، ولا أتحدث هنا عن أصل المشكلة أو أن الحق كان معه في مواجهة زميله الذي كانت المفاضلة بينهما للمشاركة في بطولة البحر المتوسط الأخيرة.

الحديث حول الطريقة التي تم بها معالجة الأمر، وعدم الالتفات له ما جعله يسافر للولايات المتحدة والحصول على جنسيتها وتمثيلها بالأولمبياد القادم في طوكيو 2020، كما يعاني زميله حسام ميرغني من مشاكل قبل بطولة العالم القادمة وحتى الآن لم تتم حل مشكلته والخوف من الوصول إلى الحل بعد حصوله هو الآخر على جنسبة جديدة.

بالطبع هناك أبطال رفضوا تلك الإغراءات واحتفظوا بالجنسبة المصرية أمام المحاولات القطرية والأوروبية، والتي استهدفت كرم جابر وعمر عصر وأحمد الأحمر وآخرين.

تخيل معي أن تستيقظ بأحد الأيام، وتطالعك الصحف والمواقع الرياضية بحصول محمد إيهاب بطل العالم في رفع الأثقال على جنسية دولة أخرى، البطل الذي يستعد بكل قوته للحصول على ذهبية أولمبية لبلده باليابان بعد أقل من يومين.

أعلم أن إيهاب لن يفعل هذا مهما حدث، لكن إذا وجد هنا عوامل تعطله عن تحقيق حلمه، ماذا يفعل والمسؤولون يتجاهلون حتى الجلوس مع الأبطال والتواصل لحل مشاكلهم، سواء المالية أو النفسية من قبل بعض المسئولين في الاتحادات المختلفة.

الحفاظ على الثروة الرياضية التي تملكها مصر يحتاج لتكاتف الجميع قبل أن نشهد اليوم الذي يحتفل به إيهاب بميداليته الأولمبية مع بلد آخر.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك