اسكواش - عمرو شبانة.. المايسترو الذي تألق داخل الملعب وخارجه

الأحد، 16 سبتمبر 2018 - 16:46

كتب : محمد سمير

عمرو شبانة يتوسط منتخب سيدات الاسكواش

يهيمن الاسكواش المصري على البطولات العالمية الفترة الأخيرة لدرجة أن البعض يعتقد أن تاريخ مصر باللعبة مليء بالإنجازات منذ قديم الأزل وهو أمر غير صحيح بالطبع.

عمرو شبانة يعتبر الاسم الأبرز في تاريخ الاسكواش المصري وصاحب البصمة الكبيرة التي جعلته سببا في إحداث طفرة مصرية على المستوى العالمي.

وتوج منتخب مصر لسيدات الاسكواش اليوم الأحد بلقب بطولة العالم للمرة الثانية على التوالي والرابعة في التاريخ بقيادة المايسترو - كما يطلق عليه منذ كان لاعبا - عمرو شبانة.

وكان شبانة هو المدير الفني أيضا للمنتخب المصري في النسخة الماضية عام 2016 ونجح شبانة في قيادة سيدات مصر للهيمنة على بطولة "الفرق" بعد تبادل السيطرة بين أستراليا وإنجلترا لسنوات طويلة.

ويتصدر منتخب أستراليا قائمة الأكثر تتويجا باللقب "9 مرات" يأتي خلفه المنتخب الإنجليزي "7 مرات" بينما المنتخب المصري حقق لقبه الرابع -منهم لقبان بقيادة شبانة- وكانت أول ألقاب مصر ببطولة الفرق للسيدات في 2008 واللقب الثاني 2012.

وأعلن عمرو شبانة بعد تتويج مصر بلقب البطولة المقامة في الصين أن عقده قد انتهى مع الاتحاد المصري للاسكواش وتوجه بالشكر للاعبات ورئيس الاتحاد المصري على تلك الفترة.

وكان لشبانة تأثير كبير على المنتخب المصري كمدير فني - مثلما كان تأثيره منذ كان لاعبا - في الفترة الماضية منذ عامين وقتما أعلن اعتزاله اللعب بعد مشوار من الإنجازات والتاريخ.

القيادة الفنية:

أعلن عمرو شبانة اعتزاله ممارسة الاسكواش في أغسطس 2015، حاول بعدها الاتحاد المصري الاستفادة من خبراته الكبيرة بقيادة المنتخبات المختلفة بالإضافة لسفر البطولات الكبرى لتدريب اللاعبين المصريين في مواجهة لاعبين أجانب.

ونجح شبانة في البداية المساهمة في تطوير مستوى اللاعبين "وفقا لتصريحاتهم" بإشادات كبيرة من اللاعبين أنفسهم على قرار توليه القيادة الفنية.

وبعد ذلك أصبح شبانة مسؤولا عن قيادة منتخب السيدات في بطولة العالم 2016 وكان المنتخب المصري يشارك في تلك البطولة كثالث نسخة 2014.

ورغم أن المنتخب المصري دائما ما يكون ضمن دائرة المرشحين لحصد اللقب لكن يبقى المنتخب الإنجليزي المرشح الأبرز لتاريخه الطويل في البطولة وخبرة لاعباته.

ونجح شبانة في مهمته الأولى وتوج المنتخب المصري باللقب على حساب إنجلترا بالمباراة الفاصلة التي حسمتها رنيم الوليلي على حساب سارة جان بيري.

وبعد عامين عاد المنتخب للمشاركة في النسخة التالية من البطولة بقيادة شبانة وكان تأثير "المايسترو" بتلك النسخة أكثر وضوحا لجميع المتابعين لرياضة الاسكواش.

غاب التوفيق عن نور الشربيني المصنفة الأولى عالميا بمباراتي ربع النهائي ونصف النهائي وخسرت أمام النيوزلندية جويل كينج وآني أو لاعبة هونج كونج في مفاجأة كبيرة.

ولولا فوز اللاعبتين رنيم الوليلي ونور الطيب لكانت ودعت مصر البطولة في حالة خسارة إحداهن.

*بنظام بطولة العالم للفرق يشارك كل منتخب بثلاث لاعبات فقط في المباراة على أن يتم إراحة لاعبة وتخرج من القائمة، تلعب كل لاعبة من المنتخب أمام نظيرتها في نفس التصنيف بالمنتخب الآخر "بمعنى مواجهة المصنفة الأولى من المنتخب الأول للمصنفة الأولى بالمنتخب الآخر وهكذا*

وبالمباراة النهائية أمام منتخب إنجلترا القوي فضل عمرو شبانة إراحة المصنفة الأولى على مستوى العالم نور الشربيني بسبب غياب التوفيق رغم صعوبة المنافس.

وبعد قرار شبانة أصبحت المباراة الأولى بين نوران جوهر وأليسون واترز والثانية بين رنيم الوليلي ولورا ماسارو.

ورغم ذلك القرار الصعب للمنتخب نجحت نوران في الفوز على منافستها الإنجليزية رغم خسارتها منها في أخر مواجهتين، وحسمت رنيم اللقب بالفوز على لورا التي لم تفز عليها سوى مباراة واحدة في أخر ست مواجهات.

وأشادت المواقع العالمية لرياضة الاسكواش بدور عمرو شبانة في الناحية الفنية خاصة بعد قراره الفني غير المتوقع بالمباراة النهائية.

البداية:

تأثير عمرو شبانة على الاسكواش لا يقتصر على دوره الفني أخر عامين ببطولة العالم لسيدات الاسكواش وتحقيق لقبين من أربعة حققتهم مصر بل يعود عندما كان "المايسترو" لاعبا.

عمرو شبانة الذي سبق له تحقيق بطولة العالم أربع مرات "الأكثر تتويجا في تاريخ مصر" وأول لاعب مصري يفوز ببطولة عالم في رياضة الاسكواش كان سبب تأثر أبطال مصر الحاليين باللعبة ورغبتهم في تحقيق إنجازات مماثلة له.

كان عمرو شبانة أول مصري يتصدر التصنيف العالمي في تاريخ اللعبة واستمر على القمة 33 شهرا واعتزل وهو أكثر لاعب تصدرا للتصنيف قبل أن يكسر محمد الشوربجي ذلك الرقم الصامد منذ شهرين.

"عندما كنا أطفال في مرحلة الناشئين رأينا عمرو شبانة يحقق إنجازات لا مثيل لها ويفوز ببطولة عالم ويتصدر التصنيف وكان ذلك بمثابة حلم فزاد من طموحاتنا في اللعبة" رنيم الوليلي المتوجة بجميع ألقاب منتخب مصر للسيدات ببطولة العالم للفرق تتحدث عن تأثير شبانة على جيلها.

قبل عام 2010 لم يكن لسيدات مصر تواجد عالمي يذكر قبل أن تصل أمنية عبد القوي إلى نهائي بطولة العالم للمرة الأولى في تاريخ مصر ورغم الخسارة إلا أنه كان إنجازا مصريا وصعدت للمركز الرابع في التصنيف العالمي كأفضل تصنيف بتاريخ مصر وقتها.

وعن سبب تفوق مصر في رياضة الاسكواش قالت نور الشربيني في تصريحات سابقة لـ FilGoal.com "تدربنا بفترة الناشئين مع نجوم كبار وهو ما زاد من خبرتنا بالإضافة لحضورنا إنجازات قوية لعمرو شبانة لم يكن لها مثيل فأصبح لدينا حافز أكبر للمشاركة بالبطولات الدولية والفوز بها".

وواصل شبانة دوره المؤثر في الاسكواش المصري بعد اعتزاله كلاعب متألق ليواصل تألقه خارج الملعب كمدير فني.

*سبق لعمرو شبانة الفوز ببطولة العالم "فرق" في 2009 والحصول على فضية مرتين، كما توج ببطولة العالم "فردي" أربع مرات كأول وأكثر لاعب مصري، وتصدر التصنيف العالمي 33 شهرا متواصلا*

التعليقات

قد ينال إعجابك