فان بيرسي.. عندما صرخ الطفل من أجل يونايتد فُولد بطلا

الجمعة، 17 أغسطس 2018 - 13:59

كتب : رامي جمال

فان بيرسي

"تناقشت مع فينجر ومالك أرسنال والمال لم يكن بين أولوياتي قط ولكن كل منا أنا وأرسنال أصبح يفكر في طريق مختلف" روبن فان بيرسي 7 يوليو 2012.

بعد ثماني سنوات قضاها الطاحونة الهولندية مع أرسنال قرر الرحيل عن الفريق ما شكل صدمة لمشجعي المدفعجية في ذلك الوقت لأنه كان نجم الفريق.

فخلال موسم 2011-2012 سجل فان بيرسي 37 هدفا وصنع 14 آخرين في كل البطولات في 48 مباراة شارك فيها مع أرسنال.

لكن ما زاد من صدمة جمهور أرسنال هو التكهنات التي انتشرت بشدة خلال تلك الفترة حول رغبة فان بيرسي قائد الفريق في عدم الرحيل عن إنجلترا واللعب لمنافس للمدفعجية.

خلال ذلك الوقت كانت كل التقارير الصحفية تشير إلى أن مدينة مانشستر هي الوجهة المحتملة لروبن هود في ظل وجود عروض مقدمة من يونايتد وسيتي.

واليوم الـ17 من أغسطس 2017 يكون مر خمس سنوات على اليوم الذي وقع فيه فان بيرسي على عقود انتقاله إلى مانشستر يونايتد.

صدمة أخرى

في ذلك الوقت كان يونايتد يعاني من أثر صدمة كبيرة بفقدانه لقب الدوري الإنجليزي في الثواني الأخيرة من آخر جولات المسابقة لموسم 2011-2012.

هدف سيرجيو أجويرو التاريخي في مرمى كوينز بارك رينجرز جعل اللقب يذهب لسيتي لأول مرة منذ عام 1968 بفارق الأهداف عن كتيبة المدرب السير أليكس فيرجسون.

أحد أهم أسباب يونايتد فقدان لقب الدوري كانت هي معاناته الهجومية في بعض المباريات.

وأكد فيرجسون في ذلك الوقت أنه سيبحث عن مهاجم جديد ليزيد من فاعلية فريقه في إنهاء الفرص.

صرخة الطفل

وبعد تأكيد فان بيرسي رحيله عن أرسنال وعدم نيته تجديد تعاقده قرر يونايتد شرائه ودفع آنذاك 30 مليون يورو لضم روبن هود.

وفي ذلك الوقت سئل فان بيرسي عن سبب اختياره ليونايتد فأجاب قائلا:"دائما أسمع للطفل الصغير بداخلي وماذا يريد".

وأردف"هذا الطفل كان يصرخ من أجل مانشستر يونايتد".

اختار فان بيرسي رقم 20 لارتدائه مع الشياطين الحمر وعند سؤاله عن السبب رد"من أجل المساهمة مع يونايتد للفوز بلقب الدوري للمرة الـ20 في تاريخه".

ولكن رغم ذلك سقط يونايتد في أول جولات الدوري أمام إيفرتون بهدف دون رد في أول لقاء لفان بيرسي لكن الانطلاقة جاءت سريعة جدا.

في لقاء فولام وأول لقاء له على أولد ترافورد بقميص فريقه الجديد سجل هدفا من أصل ثلاثية فاز بها فريقه مقابل هدفين.

بعدها وفي مباراته الثالثة في الدوري حل يونايتد ضيفا على ساوثامبتون تأخر يونايتد بهدف وعدل فان بيرسي النتيجة وتأخر مجددا وعدلها أيضا.

وفي الفيرجي تايم أو الوقت المحتسب بدل من الضائع سجل فان بيرسي هدف الانتصار والهاتريك ليخطف ثلاثة نقاط صعبة للغاية ليونايتد من ملعب سانت ماري.

استمر تألق فان بيرسي وخلال ذلك الموسم توج هدافا للدوري برصيد 26 هدفا وصنع 15 آخرين.

ولكن للتتويج رسميا باللقب كان عليه قيادة فريقه للفوز على أستون فيلا وما أجمل من أن يسجل هاتريك ليؤكد صاحب الرقم 20 ظفر يونايتد باللقب رقم 20 في تاريخه والأخير حتى الآن.

الرحيل

كانت أحد أكبر الصدمات بالنسبة لفان بيرسي هي اعتزال فيرجسون التدريب وأشارت التقارير الصحفية إلى أنه ظل كثيرا لا يتحدث مع زملائه لشدة تعلقه بالمدرب الأسكتلندي المخضرم.

واصل فان بيرسي مسيرته مع يونايتد تحت قيادة ديفيد مويس ثم رحل عن الفريق بعد أول موسم للنادي تحت قيادة المدرب لويس فان جال.

وعلى الرغم من أنه قضى ثلاثة مواسم فقط مع يونايتد إلا أن استقباله حينما عاد له في الموسم الماضي مع فينيربهاتشه التركي لملاقاة الشياطين الحمر في الدوري الأوروبي وتصفيق الجميع له ومناداته بأهزوجته وابتسامة فيرجسون حينما سجل هدفا كانت أحد أجمل اللقطات في كرة القدم.

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك