أرسنال ومانشستر سيتي.. 3 تساؤلات هامة قبل قمة مواجهات الجولة الافتتاحية

السبت، 11 أغسطس 2018 - 22:25

كتب : علي أبو طبل

أرسنال

لا تطيق جماهير أرسنال الانتظار حتى الغد لمشاهدة مواجهة فريقها الرسمية الأولى هذا الموسم.

مواجهة مشتعلة يستضيف فيها ملعب "الإمارات" أصحاب الأرض مع حامل اللقب مانشستر سيتي، حيث تشتعل الإثارة مبكرا في قمة مواجهات الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز.

ما بين التغيير الفني في أرسنال والثورة المأمولة ورقم سلبي يرغب

المدفعجية في محوه ضد ضيوفهم، ستنطلق المواجهة بإثارتها على كل حال.

أسئلة تلقي بظلالها قبل المواجهة الختامية للجولة الأولى، دعونا نستعرضها في هذا التقرير انتظارا لإجابتها في ملعب المباراة.

أوناي إيمري.. هل تظهر بوادر الثورة مبكرا؟

موسم جديد بتفاصيل جديدة كليا على جماهير أرسنال.

لأول مرة منذ أكثر من 25 عاما، يتواجد مدير فني آخر غير آرسين فينجر على الخط الفني لقيادة الفريق في مباريات الدوري الممتاز.

الإسباني أوناي إيمري قرر خوض هذا التحدي الفريد وتحمل عواقبه بعد فترة سابقة لم تكن ناجحة كليا في قيادة باريس سان جيرمان الفرنسي.

"نلعب أمام مانشستر سيتي من أجل الفوز ولا شئ غير الفوز".

يعلم إيمري جيدا صعوبة أن يكون اختباره الرسمي الأول ضد منافس بحجم حامل اللقب مانشستر سيتي، ولكنه قرر بث روح الانتصار من خلال تصريحاته في المؤتمر الصحفي للمباراة.

مواجهة صعبة مع خصم هو الأقوى في إنجلترا بكل المعطيات في الموسم الماضي مع احتفاظه بكامل قوامه، وتحقيق نتيجة إيجابية في المواجهة مع استغلال حماس الجماهير الحاضرة، سيكون أمرا له مردوده الإيجابي معنويا في باقي مسيرة الفريق حتى نهاية الموسم.

هل هي ثورة للمدفعجية؟

ليس من المتوقع أن تتم إضافة العديد من العناصر الجديدة على تشكيل الفريق الذي أنهى الموسم الماضي.

الأنباء تشير إلى أن بيتر تشيك سيبدأ المواجهة وسيكون قائدا للفريق على حساب الوافد الجديد بيرند لينو في حراسة المرمى، مع إمكانية بداية السويسري ستيفان ليخشتاينر كأساسي على الجبهة اليمنى بدلا من هيكتور بيليرين، وكذلك اليوناني سوكراتيس في قلب الدفاع قد يكون أحد الأوجه الجديدة القليلة التي يضعها إيمري في الحسبان.

الثورة لا تكمن في تجديد الأسماء كبداية بقدر ما تكمن في هوية جديدة قد يظهر بها الفريق هذا الموسم ببصمات إيمري.

المدير الفني الإسباني قد يستغل مدى التفاهم المتواجد هجوميا بين هنريك مختاريان وبيير إيمريك أوباميانج وألكساندر لاكازيت، والذين أنهوا الموسم الماضي بشكل رائع، حيث تكمن القوة الهجومية في تلك الأسماء بشكل رئيسي في انتظار فاعليتهم على مرمى الضيوف.

لوكاس توريرا، وافد جديد آخر في خط الوسط من المنتظر أن يقدم إضافة تساهم في امتلاك الفريق للكرة، ومع لمسات منتظرة لحل الهفوات الدفاعية التي طالما عانى منها الفريق في المواسم الماضية، فإن الجماهير تأمل في إنطلاقة جيدة ومفاجئة حامل اللقب.

ويبقى السؤال الآن.. هل تظهر بصمات إيمري سريعا في مواجهة من العيار الثقيل؟

هل يساهم الاستقرار في عبور سيتي أول عقبات رحلة الدفاع عن اللقب؟

لم يمر أسبوع على تتويج مانشستر سيتي بلقب الدرع الخيرية الافتتاحية للموسم الجديد في إنجلترا.

الانتصار جاء ممتعا في الأداء كما يحب بيب جوارديولا تماما، وعلى حساب خصم قوي لا يزال يعاني من اهتزاز الهوية بعد تغيير فني لم يؤتي كامل ثماره بعد.

ها قد مر أسبوع، ويحل مانشستر سيتي ضيفا على فريق لندني آخر، ببصمات جديدة منتظرة كذلك.

ما بين مواجهتي تشيلسي وأرسنال، يبقى العامل المشترك هو الاستقرار الفني في صفوف حامل اللقب.

بيب جوارديولا يخوض ثالث مواسمه على التوالي في إنجلترا.

موسم أول كان الاسوأ في مسيرته التدريبية، ولكن الأمر اختلف تماما في الموسم الثاني الذي اكتسح فيه كل المنافسين وحطم الكثير من الأرقام القياسية التي ظلت صامدة لسنوات.

والآن مع الموسم الثالث، لم يضف بيب أي أسماء جديدة سوى الجزائري رياض محرز، بعكس الصيف الماضي.

يحتفظ الفريق بقوامه وبكامل نجومه، وبنفس فلسفته وأسلوبه.

عامل هام منح الفريق التفوق والأفضلية بسهولة على حساب تشيلسي منذ أسبوع مضى، وقد يمنحه الأفضلية من جديد أمام أرسنال-إيمري.

"عند الدفاع عن اللقب يجب علينا التركيز و هو أهم شيء بالنسبة لنا، تدربنا جيدا اليوم، الخطأ الذي قد نرتكبه هو أن نفكر في أننا سننتصر وسنفعل هذا وذاك".

خطأ كبيرة حذر بيب لاعبيه من حدوثه خلال تصريحاته في المؤتمر الصحفي للقاء.

مع عودة بعض الأسماء الهامة في التشكيلة الأساسية مثل كيفن دي بروين ورحيم ستيرلنج، مع استمرار غياب متوقع لديفيد سيلفا، فإن الفريق لا يعاني من أزمات حقا.

فهل تكتمل الأفضلية في أرض الملعب بفضل هذه العوامل؟

هل ينهي أرسنال سلسلته السلبية أمام سيتي؟

آخر 12 مواجهة بين الفريقين تحديدا في مسابقة الدوري تشهد أفضلية كبيرة لحامل اللقب على حساب أرسنال.

هزيمتان فقط تلقاهما في سيتي في هذه المواجهات، وفي المقابل حقق 5 انتصارات وانتهت 5 أخرى بالتعادل.

آخر 5 مواجهات في الدوري الممتاز بين الفريقين شهدت غيابا تاما لانتصارات المدفعجية، حيث انتصر سيتي في 3 مواجهات وتعادلا في 2.

التفوق بنتيجة 2-1 في ديسمبر 2015 كان الانتصار الأخير لأرسنال على حساب مانشستر سيتي في ملعب "الإمارات"، ومنذ ذلك الحين تغيب انتصارات أصحاب الأرض حين يكون سيتي ضيفا.

آخر مواجهة بين الفريقين على الملعب ذاته كانت في شهر مارس الماضي، وانتهت بتفوق الضيوف بثلاثية نظيفة.

سلسلة سلبية مؤخرا يأمل أرسنال في توقفها، ولكن بشكل عام في تاريخ الدوري الممتاز منذ انطلاقته في موسم 1992/1993، فإن الغلبة لصالح المدفعجية.

من أصل 42 مواجهة، حقق أرسنال 23 انتصارا مقابل 9 لمانشستر سيتي، وانتهت 10 مباريات بالتعادل.

فهل ينجح سيتي في الوصول لانتصاره العاشر واستكمال سلسلة المميزة في ملعب "الإمارات" خلال السنوات الثلاثة الأخيرة؟

من أجل تحقيق ذلك، على بيب جوارديولا أن يحتفظ بعاداته التي يحققها في إنطلاقة كل موسم من موسميه السابقين.

بيب لا يعرف إلا الفوز في جولة الافتتاح، وقد حقق ذلك خلال الموسم الماضي على حساب برايتون هوف آند آلبيون، وفي موسمه الأول في إنجلترا على حساب سندرلاند.

هل تكون مباراة مثيرة كعادة مباريات أرسنال الافتتاحية في آخر موسمين؟

في الموسم قبل الماضي، افتتح أرسنال مواجهاته باستضافة ليفربول، وفي الموسم الماضي كان الضيف هو ليستر سيتي.

خسر الفريق المباراة الأولى وربح في الثانية، ولكن في كلا المواجهتين كانت النتيجة واحدة 4-3.

7 أهداف كاملة في كل مواجهة، ولا توجد أي مواجهة أخرى في أي جولة افتتاحية سابقة شهدت عدد أكثر من الأهداف.

ستحب الجماهير كثيرا أن يتكرر الأمر خلال مواجهة بهذا الحجم.

طالع أيضا:

غضب في ليفربول بسبب إخفاء لوفرين لإصابته.. "الألم يقتلني"

حجازي يصنع هدفا في انتصار وست بروميتش.. وفوز قاتل للمحمدي ضد سام مرسي

أبو تريكة: أزار مهم لمشروع ساري في تشيلسي.. أداء الفريق اختلف بعد نزوله

كانتي: أفكار ساري تناسبني.. وسأطبقها أمام أرسنال

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك