العائدون للبريمرليج (1) .. هل يحلم وولفرهامبتون بما هو أبعد من البقاء؟

الإثنين، 06 أغسطس 2018 - 21:21

كتب : علي أبو طبل

وولفرهامبتون

هدف متأخر لستيفن فليتشر في الدقيقة 86 من عمر المباراة لم يكن كافيا لعودة فريق وولفرهامبتون في النتيجة أمام ويجان الذي انتصر في النهاية بنتيجة 3-2 في آخر جولات الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2011/2012.

الفوز من عدمه لم يكن ليؤثر في شئ، فمسألة هبوط وولفرهامبتون كانت قد حسمت بالفعل قبل عدة جولات بعد أن ضمن الموقع الأخير في جدول الترتيب.

هبوط أنهى تواجد للفريق ضمن أندية الصفوة الإنجليزية دام لـ3 مواسم متتالية، وأدخل النادي الذي توج بطلا لإنجلترا في 3 مناسبات خلال خمسينيات القرن الماضي، ورفع كأس الإتحاد الإنجليزي في 4 مناسبات أخرى كما حل وصيفا لبطل كأس الإتحاد الأوروبي في 1972، في دوامة صعبة.

بعد 6 سنوات، يعود وولفرهامبتون ووندررز من جديد إلى الدوري الممتاز.

ليس ذلك وحسب، بل ويعود أقوى مما كان، وبتجربة مصبوغة بألوان برتغالية هيمنت على دوري الدرجة الأولى في الموسم الماضي وتصدرته برصيد 99 نقطة.

سنوات الغياب عن الدوري الإنجليزي الممتاز شهدت العديد من التفاصيل والتحولات، ولكن أبرزها تمثل في حدثين.

الأول هو هبوط الفريق إلى دوري الدرجة الأولى بعدما أنهى موسم 2012/2013 في المركز الـ23 في دوري الدرجة الأولى، ولكنه سرعان ما عاد إليه في الموسم التالي بعد اكتساح جدول المنافسات لدوري الدرجة الثانية في الموسم التالي برصيد 103 نقطة.

الحدث الثاني والأبرز كان تحول ملكية النادي في يوليو 2016 إلى ملكية مجموعة "فوسون" الصينية.

"هدفنا هو إعادة الفريق إلى الدوري الممتاز في أقرب فرصة ممكنة" كان ذلك هو هدف الملاك الجدد منذ اليوم الأول، ومع الكثير من الإنفاق المدروس مع الاعتماد على الهوية البرتغالية في البناء، وفي المقدمة المدير الفني الخبير نونو إسبيريتو سانتو، استمر النادي في المحاولة.

إنهاء موسم 2016/2017 في المركز 15 في جدول ترتيب الدرجة الأولى لم ينبئ بأن الموسم التالي سيكون بهذه القوة للنادي الذي سيخوض خامس مواسمه على الإطلاق في تاريخ مشاركاته بالبريمرليج.

فهل تكون أهداف العودة أكبر من مجرد البقاء لموسم آخر؟

تبدو نوايا الفريق ذو الألوان البرتقالية كبيرة من خلال تحركاته وتدعيماته المتميزة في سوق الانتقالات.

احتفظ النادي بمديره الفني البرتغالي الذي سبق وأن قاد أندية ريو آفي وبورتو وفالنسيا الإسباني، فالمشروع يسير بثبات تحت قيادته.

52 مباراة لعبها النادي تحت قيادة سانتو في مختلف المسابقات، تحقق الانتصار في 33 منها وانتهت 11 مباراة بالتعادل، وخرج الفريق مهزوما في 8 مباريات فقط.

من القوام الأساسي، لم يفقد الفريق سوى الظهير الأيسر الأسكتلندي باري دوجلاس.

دوجلاس انتقل هذا الصيف إلى ليدز يونايتد، ليبدأ رحلة جديدة من أجل الصعود بألوان جديدة، تحت قيادة مدير فني خبير مثل مارسيلو بييلسا.

التعويض كان سريعا بضم الظهير الإسباني الشاب جوني على سبيل الإعارة من أتليتكو المدريد، وربما تتحول النية إلى شراء نهائي بنهاية الموسم.

الجناح البرتغالي ديوجو جوتا قضى الموسم الماضي معارا من صفوف أتليتكو مدريد أيضا، قبل أن ينجح النادي في حسم انتقاله نهائيا مقابل ما يقارب 12.5 مليون جنيه إسترليني.

الأمر نفسه تكرر مع المهاجم البرازيلي ليو بوناتيني، والذي لعب الموسم الماضي معارا من الهلال السعودي، ومع قلب الدفاع الفرنسي ويلي بولي الذي انتقل نهائيا من صفوف بورتو البرتغالي.

على سبيل التدعيمات الجديدة، فقد نجح النادي في ضم إسمين خبيرين.

الأول هو حارس مرمى منتخب البرتغال روي باتريسيو، والذي يخوض أول تجاربه على الإطلاق خارج دوري بلاده المحلي بعد سنوات عديدة قضاها بألوان سبورتنج لشبونة.

الانتقال كان مجانيا، وربما ما سهل الأمر هو الأزمة التي يعصف بها النادي البرتغالي وأدت إلى فسخ عدة لاعبين لعقودهم، وكان من بينهم باتريسيو.

الآخر برتغالي دولي أيضا، وهو لاعب الوسط جواو موتينيو، صاحب التجارب الكبيرة التي كان آخرها بألوان موناكو في فرنسا، وتم الأمر مقابل 5 ملايين يورو فقط.

نجح النادي أيضا في ضم المهاجم المكسيكي راؤول خيمينيز على سبيل الإعارة من صفوف بنفيكا البرتغالي.

خيمينيز الذي يمتلك 13 هدفا في 65 مباراة دولية بألوان بلاده كما شارك في المونديال الأخير بروسيا، قضى 3 مواسم متتالية بألوان بنفيكا ونجح في تسجيل 30 هدفا.

موسم كبير في الطريق يلزمه فترة إعداد على المستوى اللائق، فكيف كانت؟

جولة أولى من الإعداد بدأت في شهر يوليو بسويسرا، وشهدت 3 مباريات ودية ضد نيوشاتل اكسماكس وبازل وبي اس سي يونج بويز.

انتهت المباراة الأولى بالتعادل 1-1، فيما انتصر الفريق الإنجليزي في المبارتين التاليتين بنتيجتي 2-1 و4-0 على التوالي.

عاد الفريق إلى إنجلترا ليتعادل مع أياكس أمستردام بنتيجة 1-1، ثم انطلق إلى مدينة بوخوم في ألمانيا لخوض دورة ودية مع النادي الألماني المستضيف بجانب نادي ريال بيتيس الإسباني.

قواعد الدورة تنص على خوض كل مباراة بين الأندية الثلاث من شوط واحد في نفس اليوم، وإذا انتهت الـ45 دقيقة بالتعادل ينتقل الفريقان لخوض ركلات ترجيحية.

لعب وولفرهامبتون ضد بوخوم وانتهت المواجهة بالتعادل السلبي قبل أن يتفوق الفريق الألماني بركلات الترجيح، وتكرر التعادل السلبي أمام ريال بيتيس، وكان من المقرر خوض ركلات ترجيحية، ولكن تم إلغاؤها لأسباب تنظيمية.

عاد الفريق إلى إنجلترا ليخوض مباراة ودية أولى ضد ستوك سيتي انتهت بالتعادل السلبي، وأخرى ضد فريق ديربي كاونتي الذي يقوده فرانك لامبارد فنيا، وانتهت المباراة بانتصار فريق لامبارد بهدفين مقابل هدف.

على ملعبه "مولينيكس"، حيث يؤمل أن تستمتع الجماهير بموسم كبير، اختتم الفريق استعداداته باستضافة فياريال الإسباني، حيث تفوق بهدفين لويلي بولي وراؤول خيمينيز، مقابل هدف وحيد سجله جيرارد مورينو للضيوف.

نتائج ودية متذبذبة لا يمكن توقع كيفية سير الموسم الجديد للفريق من خلالها، ولكن بالتأكيد سانتو توصل لتركيبته المثالية التي سيبدأ بها الدوري الممتاز حين يستضيف إيفرتون في 11 أغسطس.

موسم طويل في الانتظار، فمن يمكن أن نتوقع تألقه وأن نضع عليه أنظارنا خلال متابعة مباريات الفريق؟

من الحرس القديم، لا نجم يلمع فوق نجم لاعب الوسط البرتغالي روبن نيفيس.

نيفيس ذو الـ21 عاما قدم موسما هائلا مع الفريق في رحلة الصعود، حيث لعب في 42 مباراة من أصل 46 جولة، وسجل 6 أهداف بجانب صناعة العديد من الأهداف الأخرى والفرص.

الشاب القادم من بورتو في الصيف الماضي يمتاز بدقة تمريراته الأرضية والطولية وبرؤيته الهائلة للملعب، وارتبط إسمه بالانتقال لعدة أندية خلال الصيف الحالي كان على قمتها ليفربول، ولكنه بقى على كل حال.

موسم جديد من المنتظر أن يثبت فيه نيفيس براعته بشكل أكبر خلال مستوى تنافسي أعلى، وسيدعمه في ذلك مواطنه الخبير والوافد الجديد جواو موتينيو.

على قمة الأسماء التهديفية في الموسم الماضي، حل ديوجو جوتا برصيد 17 هدفا في دوري الدرجة الأولى، وتلاه البرازيلي بوتانيني برصيد 12 هدفا.

الثنائي لا يزال متواجدا ويأمل في صناعة الكثير من لحظات المجد للفريق، وسيدعمهما هجوميا بقدراته التهديفية الوافد الجديد راؤول خيمينيز.

كونور كودي يمثل حجرا أساسيا في قلب دفاع الفريق، حيث شارك في 45 مباراة في دوري الدرجة الأولى خلال الموسم الماضي، ومثل ثنائية هائلة مع الآيرلندي مات دوهيرتي المستمر مع الفريق.

كودي ذو الـ25 عاما قد يفاجئ الجميع بمستويات دفاعية كبيرة في درجة تنافسية كبرى بحجم الدوري الممتاز، ولكن ستكون هناك مساحة متوقعة أكبر هذا الموسم لمزيد من المشاركات للمدافع الفرنسي الشاب ويلي بولي.

المحاولة من أجل بطاقة أوروبية.. لما لا؟

قائمة قوية بقيادة فنية خبيرة ينطلق بها وولفرهامبتون في الموسم الجديد، والحلم مشروع نحو حصد بطاقة أوروبية وتقديم موسم ونتائج متميزة.

الأحلام مشروعة، ولكن درجة التنافسية في هذا الموسم تحديدا تبدو عالية في ظل العديد من الأندية الخبيرة الطامحة لحصد اللقب، وأخرى تتواجد في الدوري الممتاز لمواسم مستمرة ودعمت صفوفها بقوة.

على الفريق البرتقالي أن يحاول، ولكن التواجد ضمن النصف الأول من جدول الترتيب بنهاية الموسم سيكون إنجازا مقبولا بعد 6 سنوات من الغياب عن أضواء البريمرليج.

طالع أيضا

الزمالك يعلن إتمام الاتفاق مع بريزنتيشن

بيان رسمي من وزارة الرياضة بخصوص عودة الجماهير

لاعب ليفربول السابق: صلاح وفان ديك بإمكانهما اللعب لـ سيتي

قائمة الأهلي – عودة فتحي ووليد وميدو جابر وغياب محارب استعدادا للمصري

خاص خبر في الجول – الزمالك ينتظر نهاية الأسبوع لحسم عودة شيكابالا إلى اليونان

خاص عن تطوير صلاح وقضية التلاعب.. ماذا قال صحفيو إسبانيا عن أجيري "مدرب ما بعد الكوارث"

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك