بالألوان البيضاء والسوداء.. أبرز 5 لحظات حاسمة لإيجواين مع السيدة العجوز

الجمعة، 03 أغسطس 2018 - 14:16

كتب : علي أبو طبل

يوفنتوس- إيجواين - إنتر

قبل أسابيع، أعلن يوفنتوس ضم كريستيانو رونالدو من ريال مدريد في صفقة هي الأضخم في الدوري الإيطالي بعد أن تجاوزت الـ100 مليون يورو.

ضم اللاعب الأفضل في العالم في 2017 كان بالتأكيد له توابعه في المنافسات الإيطالية، وفي شكل حركة الانتقالات للأندية المنافسة للسيدة العجوز محليا، وكان لتلك التوابع تأثيرها على قائمة لاعبي يوفنتوس أيضا.

صفقة بتلك الضخامة تحتاج إلى عملية بيع في المقابل للحفاظ على الموازنة بين البيع والشراء الخاصة بالنادي.

من أجل تحقيق ذلك التوازن، خسر يوفنتوس مدافعا شابا –ماتيا كالدارا- ليستعيد في المقابل مدافعه السابق ليوناردو بونوتشي في صفقة تبادلية مع ميلان.

ذلك الاتفاق التبادلي ضم لاعبا إضافيا من صفوف يوفنتوس، ألا وهو مهاجم وهداف الفريق جونزالو إيجواين.

الاتفاق تم بين الناديين، حيث تتم مبادلة لاعبي قلب الدفاع، بينما تبدو قيمة انتقال المهاجم الأرجنتيني منفصلة، إذ ينتقل على سبيل الإعارة لموسم واحد مقابل 16 مليون يورو، مع إلزامية الشراء مستقبلا مقابل 32 مليون يورو.

"سعيد لكوني ميلانيستا الآن، وأحمل كل التقدير لجماهير يوفنتوس" تلك كانت الكلمات الأولى لمهاجم ميلان الجديد بعد إتمام فحصه الطبي.

إيجواين، وعلى الرغم من انتقاله إلى غريم ليوفنتوس بحجم ميلان، فإنه خرج من الباب الكبير ولايزال يحتفظ بكامل الاحترام من جماهير السيدة العجوز، على عكس الكيفية التي خرج بها ليوناردو بونوتشي في الصيف الماضي، وقد يحتاج الكثير من المجهود لتجاوزها بعد عودته.

مسيرة احترافية بدأت في نادي ريفر بليت وتألق لـ3 مواسم سجل فيهم 15 هدفا في 41 مشاركة مع النادي الأرجنتيني العريق، لتلتقطه أعين فابيو كابيلو الخبيرة، ويقرر المدير الفني الإيطالي المخضرم ضمه إلى ريال مدريد.

مرحلة امتدت لـ7 مواسم بين جدران "سنتياجو برنابيو"، سجل خلالها المهاجم الأرجنتيني 121 هدفا في 264 مباراة، مع التتويج بلقب الدوري في 3 مناسبات وكأس الملك في مناسبة وحيدة.

في صيف 2013، انتقل إيجواين إلى نابولي الإيطالي ليستعيد توازنه ويسجل 91 هدفا في 146 مشاركة بألوان الفريق خلال 3 مواسم.

قدرات هجومية هائلة جعتله الاسم التهديفي الأهم في المسابقة الإيطالية، فكان لانتقاله من نابولي إلى يوفنتوس ضجة كبيرة.

موسمان في مدينة تورينو، نجح خلالهما في تسجيل 55 هدفا في 105 مشاركة ما بين محلية وأوروبية.

والآن، إيجواين على وشك بداية محطة جديدة هي الثالثة له داخل إيطاليا، وستكون بألوان ميلان.

قبل الانطلاق نحو تلك المحطة، فإن المهاجم الدولي الأرجنتيني -الذي يمتلك 31 هدفا دوليا في 75 مشتركة بألوان بلاده- يمتلك العديد من الذكريات السعيدة والحاسمة، سواء في ملعب "أليانز ستاديوم" أو خارجه بألوان السيدة العجوز.

دعونا نستعرض أبرز اللحظات المميزة لمهاجم ميلان الجديد بألوانه التي أصبحت سابقة، البيضاء والسوداء.

- الهدف الأول.. حاسم من اللحظة الأولى

بداية لموسم 2016/2017 الشاق، وافتتاحية صعبة للغاية ضد منافس بحجم فيورنتينا.

على ملعب "أليانز"، تعاني السيدة العجوز أمام فيورنتينا الذين ينجحون في الحفاظ على التعادل الإيجابي أمام أصحاب الأرض حتى الـ15 دقيقة الأخيرة.

مباراة لم يبدأها مهاجم الفريق الجديد حينها، جونزالو إيجواين، أساسيا، حيث حل بديلا لماريو ماندزويكتش في الدقيقة 66.

10 دقائق فقط كانت كافية لترك بصمته الأولى بالألوان البيضاء والسوداء.

إيجواين يسجل هدفا رائعا بقدمه اليسرى، كان سببا في فوز يوفنتوس في هذه المباراة في النهاية.

يا لها من بداية!

هدف كان نقطة انطلاق لإجمالي 55 هدفا بقمصان يوفنتوس، وكان سببا في انتصار مثل نقطة بداية لاكتساح يوفنتيني محلي لموسم سادس على التوالي.

- التسجيل ضد نابولي.. أو أن تختار أن تصبح عدوا لعاشقيك

بانتقاله إلى يوفنتوس، يمكن القول أن إيجواين قد اشترى عداوة نابولي.

كراهية وغضب كبيرين انتشرا في شوارع المدينة التي عاشت آخر لحظات بهجتها الكروية بسبب أقدام دييجو مارادونا، واستعادت بريقا من تلك البهجة بسبب أهداف إيجواين الغزيرة، والتي كانت سببا مباشرا في تتويج الفريق بلقب الكأس في 2014.

المواجهة الأولى لإيجواين ضد نابولي كانت في الجولة الـ11 من نفس الموسم، ولحسن حظه قليلا أنها كانت في ضيافة يوفنتوس.

النتيجة تشير إلى التعادل بنتيجة 1-1، مع تبقي 20 دقيقة على النهاية، ربما إن مرت بسلام فإن نابولي سيحصد نقطة غالية خارج قواعده.

ولكن كان لإيجواين رأي آخر، حيث أطلق تصويبة معتادة بقدمه اليسرى، منحت 3 نقاط غالية لكتيبة ماسيمليانو أليجري، وخلقت المزيد من الكره تجاهه من جماهير نابولي.

المهاجم الأرجنتيني رفض الاحتفال على كل حال.

- نحو النهائي الأوروبي

اللقب الأوروبي الثالث، حلم لا يزال يراود جماهير يوفنتوس حتى اللحظة الحالية.

تحقيقه كان قريبا في 2017، حين بلغ الفريق المباراة النهائية على حساب موناكو الفرنسي، الحصان الأسود للمنافسات الأوروبية في ذلك الموسم.

لا يوجد ما هو أفضل من التفوق ذهابا خارج قواعدك، وهو ما حققه يوفنتوس على حساب موناكو بفضل جونزالو هيجواين.

الأرجنتيني سجل في مناسبتين في ملعب "لويس الثاني"، كانتا كافيتين لمنح التفوق الذي تم تدعيمه إيابا في إيطاليا بنتيجة 2-1.

لم ينجح بعدها إيجواين في التهديف مرة أخرى، ولم ينجح يوفنتوس في الظفر بحلمه المنتظر.

- دع الحلم حيا

ينجح إيجواين الموسم الماضي في التسجيل بمناسبتين مبكرا في خلال الـ10 الدقائق الأولى في مواجهة الذهاب ضد توتنام هوتسبر بثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

يضيع في المباراة ذاتها ركلة جزاء قبل نهاية الشوط الأول، كانت لتنهي كل شئ، قبل أن يبدأ الانقلاب وينجح توتنام في الظفر بتعادل إيجابي مهم بنتيجة 2-2 من ملعب منافسه الإيطالي.

الأفضلية تبدو لتوتنام الذي يسجل إيابا في وقت مبكر بإمضاء ديلي آلي، ويبدو أقرب لإقصاء بطل إيطاليا.

ولكن من كان يدري أن تنقلب الأمور فقط في 10 دقائق خلال الشوط الثاني؟

إيجواين بنفسه يسجل التعادل الذي يعيد الآمال، قبل أن يساهم في صناعة الهدف الثاني الذي جاء من هجمة مرتدة مباغتة أنهاها مواطنه باولو ديبالا بنجاح في شباك هوجو لوريس.

السيدة العجوز تقلب الطاولة، وكان لجونزالو بصمته الخاصة في ذلك.

- هدف الدوري؟

التتويج بالدوري، أمر لم يتمكن جونزالو من تحقيقه بألوان نابولي، ولكنه نجح في الأمر مع يوفنتوس في موسمين متتاليين.

كان للأرجنتيني بصماته الخاصة في التتويج على مدار الموسمين، ولكن ربما أحد الأهداف الغالية كان ذلك الذي سجله في ليلة الـ28 من أبريل الماضي.

على ملعب "جيوسيبي مياتزا"، يتفوق إنتر ميلان على حساب يوفنتوس بنتيجة 2-1.

دوجلاس كوستا افتتح التسجيل للضيوف، قبل أن يعادل ماورو إيكاردي النتيجة، ثم يأتي الثاني للإنتر عن طريق أندريا بارزالي بالخطأ في مرماه.

هزيمة كادت أن تكون الثانية على التوالي ليوفنتوس بعد هزيمة متأخرة أمام نابولي في الجولة 34، وهو الأمر الذي قد يعصف بحلم يوفنتوس في التتويج السابع على التوالي.

لكن رجال ماسيمليانو أليجري أبوا أن ينتهي الأمر هكذا.

مدافع الانتر، ميلان سكرينار، سجل بالخطأ في مرماه في الدقيقة 87 لتصبح النتيجة متعادلة.

في الدقيقة 89، جاءت الرأسية القاتلة. ومن غير جونزالو؟

هيجواين يخطف هدفا يمنح يوفنتوس أغلى 3 نقاط على مدار الموسم المحلي، ويقرب السيدة العجوز أكثر من لقبه الـ34 من المسابقة المحلية على مدار تاريخه.

هل تعتقد أن هناك لحظات أخرى أفضل؟

يمكن أن تستعيدها من خلال متابعة 55 هدفا سجلها جونزالو مع يوفنتوس على مدار موسمين.

اقرأ أيضا

تركي آل الشيخ: انتظروا جودة صورة ستكون الأعلى في العالم.. وغيروا مبادئكم وشجعوا بيراميدز

قائمة بيراميدز النهائية للدوري - الشناوي على رأس 19 صفقة جديدة

مصدر في الأهلي لـ في الجول: رفضنا عرض كوبس لضم نيدفيد.. لم نناقش الفكرة من الأساس

أزارو: لا تنصتوا للشائعات.. أنا أقاتل من أجل الأهلي

قائمة الزمالك – عودة طارق حامد وغياب ساسي وظهور عمر السعيد استعدادا للاتحاد

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك