فرنسا تذبح الأرجنتين.. ميسي تشاو تشاو تشاو!

السبت، 30 يونيو 2018 - 17:53

كتب : نادر عيد

تقرير المباراة - الأرجنتين - فرنسا

درس في الانضباط، في التكتيك، في استغلال الأخطاء، في الشخصية والهوية. الأرجنتين استعرضت عضلاتها للحظات فردت فرنسا بقسوة. 4-3 يا لها من مباراة حسمها الديوك في ثمن نهائي المونديال.

تتقدم فرنسا فترد الأرجنتين، تسجل الأخيرة فتقاوم الأولى، وفي وقت ما استسلم رفاق ليونيل ميسي ولم يقدروا على مجاراة كيليان مبابي ورفاقه.

وجه مبابي نجم اللقاء الأول رسالة واضحة وصريحة لميسي: انتهى وقتك هنا، تشاو! اذهب إلى بلادك، فهذا مونديالي.

على طريقة غناء جمهور البرازيل، ميسي تشاو تشاو تشاو. أي مع السلامة ميسي!

وعبرت فرنسا باستحقاق عقبة الأرجنتين في مباراة قمة حقيقية اليوم السبت في ثمن نهائي المونديال.

7 أهداف في مباراة تخلد ضمن أفضل 10 في تاريخ كأس العالم، شكرا الأرجنتين، شكرا جدا فرنسا.

وتنتظر فرنسا الآن في ربع النهائي الفائز من مواجهة البرتغال وأوروجواي التي تقام مساء اليوم السبت.

صياح مبكر

بدأ خورخي سامباولي بليونيل ميسي كمهاجم وهمي ولم يدفع منذ البداية بسيرخيو أجويرو أو جونزالو إيجوايين ولعب بكريستيان بافون وأنخيل دي ماريا في الجناحين.

بينما واصل ديدييه ديشامب الاعتماد على أوليفييه جيرو كرأس حربة ومعه أنطوان جريزمان وكيليان مبابي ولعب بليز ماتويدي في وسط الملعب مع بول بوجبا ونجولو كانتي.

وامتلأ الملعب بجمهور الألباسيليستي الذي تفاعل بقوة كالعادة مع النشيد الوطني لبلاده وأطلق صافرات الاستهجان كلما امتلكت فرنسا الكرة.

وبدأت المباراة الإقصائية الأولى في مونديال 2018 بحذر شديد من الفريقين.

وامتلكت الأرجنتين الكرة وتراجع الفرنسيون إلى نصف ملعبهم وأحكموا غلق المساحات جيدا أمام رفاق ميسي.

وحصل الموهوب مبابي على خطأ قريب من منطقة الجزاء في الدقيقة 7 بعد مراوغة بالكرة في وسط ملعب الأرجنتين.

وسدد جريزمان الكرة من الخطأ لترتطم بعارضة مرمى الأرجنتين في أول تهديد فرنسي صريح في الدقيقة 9.

صياح مبكر للديوك!

وحصل مبابي على الكرة في نصف ملعب فريقه وانطلق بها كالفهد ولم يقدر على إيقافه أحد إلى أن وصل منطقة جزاء الأرجنتين ولم يجد المدافع ماركوس روخو حلا سوى جذب الأول ليطلق الحكم الإيراني صافرته معلنا ركلة جزاء فرنسية في الدقيقة 11.

والنتيجة هدف فرنسي أول عن طريق جريزمان الذي وضع الكرة على يمين الحارس فرانكو أرماني في الدقيقة 13.

تقدم مستحق للديوك أحبط راقصي التانجو.

استطاعت فرنسا استدراك الأرجنتينيين وشن هجوم مرتد سريع عن طريق ومبابي وكان لها ما أرادت، 1-صفر.

ثاني هدف لجريزمان في المونديال بعدما سجل أيضا من ركلة جزاء أمام أستراليا في دور المجموعات.

للمرة الثانية في كأس العالم 2018 تتأخر الأرجنتين في النتيجة بعد لقاء كرواتيا الذي خسرته في دور المجموعات 3-صفر، بينما تقدمت فرنسا للمرة الثالثة في البطولة بعد انتصاريها على أستراليا 2-1 وبيرو 1-0 في الدور الأول.

وجدت الأرجنتين صعوبة بالغة في اختراق وسط ملعب فرنسا في ظل تراجع كل لاعبي الأخيرة للدفاع وفي مقدمتهم جيرو المهاجم.

وركزت الأرجنتين كالعادة على الجانب الأيمن في هجومها عن طريق ميسي وجابريل ميركادو وبافون.

واستمر مبابي في إزعاج دفاع التانجو فتلقى كرة بينية طولية رائعة من بوجبا وانطلق منفردا نحو مرمى الأرجنتين إلا أن نيكولاس تاليافيكو عرقله ليحصل الأخير على بطاقة صفراء ويحتسب الحكم ركلة حرة فرنسية على بعد ملليمترات من منطقة الجزاء في الدقيقة 19.

معاناة شديدة لدفاع الأرجنتين.

وسدد بوجبا الكرة بقوة زائدة لتمر فوق عارضة مرمى الألباسيليستي.

وواصلت فرنسا ترك الاستحواذ للأرجنتين معتمدة على سرعة وموهبة مهاجميها في التفوق على دفاع المنافس عن طريق الهجمات المرتدة.

وانطلق جريزمان في الجهة اليمنى وراوغ روخو واخترق منطقة الجزاء ولعب كرة عرضية أرضية استطاع أرماني إيقافها في الدقيقة 26.

خطورة فرنسية متواصلة ولا يزال هجوم الأرجنتين عقيما مثل المباريات السابقة للفريق في البطولة.

وتكفل ماتويدي بالاقتراب من ميسي لتضييق الخناق عليه ولتحجيم خطورة الأرجنتين، وأحيانا تولى كانتي المهمة.

وبدأت الأرجنتين الاقتراب من منطقة الجزاء عن طريق بافون الجناح الأيمن لكن الكرات العرضية من الأخير لم تجد من يتابعها وذهبت بسهولة للدفاع الفرنسي.

ثم حانت لحظة الفرج للأرجنتين، تلقى دي ماريا الكرة في عمق وسط ملعب فرنسا واستغل المساحة الشاغرة أمامه ليسدد كرة لا تصد ولا ترد سكنت الزاوية اليسرى لمرمى لوريس في الدقيقة 41.

1-1، المباراة تشتعل!

دي ماريا يسجل في ثمن النهائي للمونديال الثاني على التوالي بعدما كان صاحب هدف الانتصار على سويسرا في دور الـ16 في كأس العالم 2014.

سوء تمركز لاعبي فرنسا مع رمية تماس للأرجنتين جهة اليسار منح دي ماريا الفرصة للنيل من الشباك التي اهتزت لأول مرة في المونديال من لعب مفتوح.

الهدف الوحيد الذي تلقته فرنسا في دور المجموعات كان من ركلة جزاء أسترالية.

شوط رائع مثير في قمة ملتهبة بين بطلين سابقين للعالم انتهى بهدف لمثله.

اربطوا الأحزمة!

وانطلق الشوط الثاني بتغيير أرجنتيني فأقحم سامباولي المدافع فيديريكو فازيو بدلا من روخو الذي حصل على بطاقة صفراء في الشوط الأول.

وشهد ملعب كازان طوفانا أرجنتينيا مع بداية الشوط الثاني فحصل دي ماريا بمهارة على خطأ قريب من منطقة الجزاء جهة اليسار.

ونفذ إيفر بانيجا الخطأ وأبعد دفاع فرنسا الكرة ليتلقاها ميسي داخل منطقة الجزاء ليسدد وتصطدم الكرة في قدم جابريل ميركادو ثم تسكن الشباك.

هدف ثاني للأرجنتين في الدقيقة 48. انتهى الصمود الفرنسي.

انقلبت الآية في دقائق وبات لزاما على فرنسا التقدم الآن!

وكاد جريزمان أن يعاقب فازيو على خطأ فادح ارتكبه الأخير في منطقة جزائه حين مرر الكرة للخلف بشكل غير متقن إلى الحارس أرماني وانقض الأول عليها ليسدد خارج الملعب في الدقيقة 56.

وصاح الديك بقوة ليدرك التعادل سريعا في الدقيقة 57 بهدف رائع لبنيامين بافارد الذي سدد كرة جميلة سكنت شباك أرماني بعد عرضية متقنة من لوكاس هيرنانديز الظهير الأيسر.

هدف رائع لفرنسا عادت به للقاء سريعا بعد دقائق من التوهان كلفتها التأخر في النتيجة.

شوط ثان ملتهب!

لم تنته الإثارة بعد في هذه المباراة التاريخية.

واشتد غضب الفرنسيين بعدما تعقدت المباراة عليهم واستطاعوا استعادة المقدمة في الدقيقة 64 بهدف لمبابي الذي استغل كرة تائهة في منطقة جزاء الأرجنتين ليراوغ فازيو ويسدد كرة مرت أسفل يدي أرماني وسكنت الشباك.

الديوك تمتلك زمام الأمور من جديد.

ودفع سامباولي بأجويرو بدلا من بيريز في الدقيقة 66 أملا في إنقاذ الموقف.

وانهارت الأرجنتين ونال الإحباط من لاعبيها، واستغلت فرنسا الفرصة ووجهت الضربة القاضية في الدقيقة 68 مستغلة الميادين المفتوحة في دفاع التانجو.

في هجمة مثالية تعكس استسلام الأرجنتين وتفوق وتركيز الفرنسيين بدأ الحارس لوريس الهجوم إلى أن وصلت الكرة بسلاسة إلى جيرو الذي مرر كرة بينية على طبق من ذهب إلى مبابي نجم اللقاء ليسجل الأخير الهدف الرابع.

رصاصة الرحمة! الفرنسيون بدأوا نزول الشانزليزيه للاحتفال!

ظن الأرجنتينيون بتقدمهم أنهم قادرون على مجاراة الفرنسيين، لكن فارق الأداء الجماعي كان واضحا جليا في اللقاء.

وتلقى ماتويدي لاعب وسط فرنسا البطاقة الصفراء في الدقيقة 71 وبذلك يغيب عن لقاء ربع النهائي.

وبعد 5 دقائق غادر ماتويدي الملعب وحل محله كورنتينتوليسو.

وتمكن أجويرو من تذليل الفارق بهدف متأخر في الدقيقة 93 بضربة رأس محافظا على أمل بصيص للأرجنتين.

ولم يقدر الأرجنتينيون السيطرة على أعصابهم فتمكن الغضب منهم في اللحظات الأخيرة ليتشاجر لاعبو المنتخبين وانتهى اللقاء المثير الممتع 4-3 لفرنسا.

الأرجنتين تودع المونديال من ثمن النهائي لأول مرة منذ 1994، منذ آخر بطولة شارك فيها الأسطورة دييجو مارادونا وتعرض للإيقاف بسبب المنشطات.

رومانيا أقصت الأرجنتين في تلك البطولة.

بينما فرنسا، في ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي، فهل تكمل للنهاية؟

ماذاعن ميسي؟ هل انتهى الأمل؟ هل يسدل الستار على مشواره الدولي؟ الأيام ستكشف لنا عن قراره.

اقرأ أيضا

بالفيديو – استمرارا لما حدث بالتدريبات.. شباك الأرجنتين تهتز بركلة جزاء

29 لاعبا في قائمة الزمالك الأولى بدون حفني والصفقات الجديدة.. ورباعي قيد الانتظار

مدرج في الجول - شارك بذكرياتك مع بطل أوروبا.. منتخب البرتغال

تريزيجيه يعلنها: سانتقل إلى إنتر.. وانضم إلى بارما على سبيل الإعارة

مصدر في إنتر لـ في الجول: مفاوضات انضمام تريزيجيه صحيحة.. ولكن

الأهرام يعلن تعاقده مع "مُلهم جوارديولا" كمستشار فني

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك