بين الفخر والعار.. كيف كان استقبال الراحلين عن المونديال في بلادهم؟

الجمعة، 29 يونيو 2018 - 23:30

كتب : إسلام حسن

المودعون لكأس العالم

الطموحات كانت مختلفة بين المنتخبات المودعة لكأس العالم وتباينت ردود الأفعال رغم المصير الواحد.

انقسمت ردود الأفعال بعد عودة المنتخبات إلى أوطانها، سواء جماهيريا أو إعلاميا أو حتى الصعيد الرسمي، ما بين الفخر بما حققته الفرق، أو الخزي والعار.

ويستعرض Filgoal.com في التقرير التالي ردود افعال الرأي العام في البلاد التي ودعت بلادها للمونديال مبكرا.

بنما.. سعداء ولكن

ربما يخلص احتفال الجماهير بالهدف الوحيد في مرمى إنجلترا رغم الهزيمة بسداسية يلخص كل شئ، وعلى الرغم من ذلك هناك أراء مخالفة في بنما.

صحيفة ( لا إستريلا دي بنما ) وهي الأوسع انتشارا والأقدم في يبنما نشرت خبر الخروج من المونديال بكل ابتهاج.

خرجنا.. ولكن الابتسامة على شفتينا

الصحيفة تحدثت عن خروج بنما الذي كان متوقعا ولا يشكل أي مفاجأة لأي مشجع للفريق، ولكنها قالت: "شعور رائع أن تلفت أنظار العالم بهدفك باحتفالك بهدفك الاول لأول مرة في التاريخ، وأنك لا تنشر التعصب حتى وأنت خاسرا".

وعلى الرغم من ذلك، هناك أراء في بنما ترى أنه كان بالإمكان تقديم أفضل مما حدث.. والسبب غريب!

البعض اتهم رئيس الاتحاد البنمي بتدخله في عمل داريو جوميز المدير الفني، وإجباره على اختيار لاعبين لهم شعبية كبيرة، ليصطحبهم معه إلى روسيا لاستخدامهم في الدعايا الانتخابية، وأن اختياره لـ9 لاعبين فوق سن الـ30 كان لهذا السبب..

وجائت هذه الاتهامات بعدما اجتمع نائب رئيس الاتحاد البنمي باللاعبين في روسيا لتكريمهم عقب الخروج من المونديال.

هذه ليست أستراليا!

وفي أستراليا الغضب كله انصب على المسؤولين عن اتحاد كرة القدم، وأيضا وبيرت فان مارفيك المدير الفني الهولندي.

الرأي العام يرى أنه لا يجب أن يلوم أحد اللاعبين، وأن المسؤول عن هذا هو مارفيك الذي كان يجب أن يرحل قبل انطلاق البطولة.

صحيفة (ذا سيدني مورنينج هيرالد) تحدثت عن أن انتقاد ميرفك جاء متأخرا جدا، وأن الجميع اكتشف أن طريقة لعبه لا تتناسب مع أستراليا بعد وداع كأس العالم.

الصحفي الأسترالي بيتر فيتزسيمونز قال إن طريقة أستراليا كان بها مبالغة بالدفاع ومملة جدا، وأن المنتخب الذي تواجد في روسيا ليس في أستراليا!.

أستراليا ودعت المجموعة الثالثة بنقطة وحيدة.

ميكيل السبب.. قبل الحكم!

رأى الجميع أن عدم احتساب ركلة جزاء لنيجيريا رغم استخدام تقنية الفيديو كان احد أسباب الهزيمة، ولكن كان هناك سبب آخر، وهو جون أوبي ميكيل.

اشتدت حدة الانتقادات لميكيل على مواقع التواصل الاجتماعي لساعات بعد وداع المونديال، إلى أن نشر اللاعب تغريدة على حسابه الشخصي على (تويتر)

ميكيل كتب : "لقد قاتلنا حتى النهاية ونشعر بالحزن من أجلكم، دعمكم وصل إلينا خلال كأس العالم ولن يكفيكم الشكر". لتنهال التعليقات والتي تحمله المسؤولية، والبعض وجه له السباب.

فليسامحك الله

إنه الوقت المناسب لتعتزل أيضا

عن أي قتال تتحدث؟

سنظل معك يا بيرو

تفهم الرأي العام في بيرو تواجد منتخبهم الوطني في كأس العالم لأول مرة منذ 36 عاما، وعزز الانتصار على أستراليا في المباراة الاخيرة ذلك الشعور.

صحيفة (إل بيروانو) رأت أن احتفاء العالم بمشجعي بيرو وتواجدهم في كل المباريات يعد الانتصار الأكبر لهم في البطولة الأهم في كرة القدم، وأن الخروج بثلاث نقاط يعد إنجازا للكرة البيروفية.

وعنونت: "بيرو.. سنظل معك دائما".

وسلطت الصحيفة الضوء على تصريحات بوجبا التي قال فيها إن بيرو هي أكثر المستفيدين باللاعب رقم 12 وهو الجمهور، وأن الأجواء في الملعب كانت رائعة.

وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي عبرت جماهير بيرو عن سعادتها لأنهم "على الأقل" حققوا الانتصار الاول لهم في المونديال.

بيرو احتلت المركز الثالث في المجموعة الثالثة بانتصار وحيد على أستراليا وهزيمتين.

ألمانيا.. العار

صحيفة ( بيلد ) الألمانية وصفت إقصاء ألمانيا من دور المجموعات بـ (العار) ولم تجد توصيفا أفضل من العنوان نفسه الذي نشرته من 4 سنوات، عندما فاز المنتخب الألماني على نظيره البرازيلي بسباعية!

العنوان في مونديال 2014 كان "بدون كلمات" وكررته بعد السقوط أمام كوريا في 2018، في إشارة إلى "الفضيحة" نفسها.

التعليقات
قد ينال إعجابك