نجاة بحارة البرتغال من أسهم إيران

الإثنين، 25 يونيو 2018 - 22:14

كتب : رامي جمال

البرتغال - إيران

في دقائق أخيرة مجنونة كاد منتخب إيران ينجح في التأهل لدور الـ16 من كأس العالم ويقصي البرتغال ولكن في النهاية نجا رونالدو روفاقه.

وتعادل منتخب البرتغال مع إيران إيجابيا بهدف لمثله اليوم الإثنين في ملعب كالينجراد في إطار الجولة الثالثة من كأس العالم 2018 لحساب المجموعة الثانية.

وتأهل منتخب البرتغال رسميا إلى دور الـ16 للمرة الأولى منذ 2010 إذ أنه احتل المركز الثاني في المجموعة بخمس نقاط بالتساوي مع إسبانيا.

لكن فارق هدف وحيد جعل البرتغال تواجه أوروجواي في دور الـ16 بعدما كانت قاب قوسين أو أدنى من مواجهة روسيا إذ إنها كانت تتقدم في النتيجة بهدف دون رد.

وسوف يلتقي منتخب البرتغال بمنافسه أوروجواي في الـ30 من شهر يونيو الجاري.

أما منتخب إيران فودع البطولة من الدور الأول للمرة الخامسة في تاريخه إذ انه احتل المركز الثالث في المجموعة برصيد أربع نقاط.

سجل ريكاردو كواريزما هدف منتخب البرتغال في الدقيقة 45 بتسديدة رائعة بيمناه من خارج منطقة الجزاء.

وأدرك منتخب إيران التعادل من ركلة جزاء احُتسبت بعد اللجوء لتقنية الفيديو وسجلها كريم أنصاري بنجاح في الدقيقة 90.

رائعة كورايزما

كان الشوط الاول هادئا للغاية في أحداثه ولم يكن هناك الكثير من الفرص رغم حاجة كل منتخب لتسجيل هدف لضمان التأهل للدور التالي.

وفي الدقيقة الثالثة كاد رونالدو يفتتح الأهداف مبكرا لكن حارس إيران تصدى لتصويبته.

ظل منتخب البرتغال يحاول اختراق التكتل الدفاعي لإيران وسط اعتماد أمراء فارس على المرتدات السريعة.

وسدد كورايزما كرة قوية لكنها مرت بجوار المرمى الإيراني وكان ذلك بمثابة تهديد واضح.

وفي الدقيقة 45 انطلق كورايزما من الناحية اليمنى وبوجه القدم الخارجي سدد قذيفة بيمناه سكنت شباك إيران لتعلن عن الهدف الأول للبرتغال.

إثارة متأخرة

وفي الدقيقة 52 سقط رونالدو داخل منطقة الجزاء وبعد مشاهدة الفيديو احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لصالح البرتغال.

وسدد رونالدو الكرة على يسار حارس إيران علي رضا بيرانوند الذي تألق وتصدى له.

وأصبحت تلك ركلة الجزاء هي رقم 19 التي تحتسب خلال المونديال الجاري ليصبح أكثر بطولة يحتسب فيها ركلات الجزاء.

وبعدها استفاق منتخب إيران لكن دون خطورة تذكر على مرمى المنتخب البرتغالي.

وسدد سامان قدوس كرة قوية لكنها مرت بجوار المرمى البرتغالي وكاد يدرك التعادل لإيران.

وفي الدقيقة 82 لجأ الحكم للفيديو مجددا بعدما ضرب رونالدو لاعب إيران بدون كرة واكتفى بإشهار بطاقة صفراء في وجهه.

ومرة أخرى لجأ الحكم للفيديو في الوقت المحتسب بدل من الضائع واحتسب ركلة جزاء لإيران أدرك منها كريم أنصاري التعادل.

وكاد منتخب إيران يصعق البرتغال في الثواني الأخيرة ويقصيه من المونديال بعدما توغل مهدي تاريمي داخل منطقة الجزاء وسدد لكن تصويبته ارتطمت بالشباك من الخارج.

ولو كان سجل ذلك الهدف لكان تأهل منتخب إيران للدور التالي بدلا من البرتغال.

وفور إعلان الحكم نهاية اللقاء انهمر لاعبو إيران في بكاء شديد رفقة جماهيرهم في ملعب كالينجراد وسط مواساة من لاعبي البرتغال.

التعليقات
قد ينال إعجابك