معاناة المصريين لمشاهدة كرة القدم.. من البث المتأخر إلى "وصلة الدش"

الجمعة، 08 يونيو 2018 - 14:41

كتب : عمرو عبد المنعم

الجماهير المصرية تشاهد أحد المباريات

إذا كنت تريد مشاهدة مباريات كأس العالم الذي ينطلق بعد أيام قليلة وهو الحدث الكروي الأهم في كوكب الأرض والذي تنتظره الجماهير بشغف كل 4 سنوات، سيكون عليك دفع مبلغ 1900 جنيها مصريا وهو سعر اشتراك بث مباريات المونديال عبر قنوات bein sports.

وهذا في حالة إذا كنت مشترك بالفعل في قنوات bein sports، أما إذا كنت غير مشترك في مع القناة سيكون عليك شراء جهاز الاستقبال الخاص بهم وقيمته 1600 جنهيا، ثم تدفع قيمة الاشتراك السنوي مع القناة وهو 2280 جنهيا، وأخيرا ستدفع قيمة اشتراك كأس العالم 1900 جنيها.

ما يساوي 5780 جنيها لمشاهدة مباريات كأس العالم في منزلك إذا كنت سوف تشترك من جديد مع قنوات bein.

لذا من الآن ننصحك بحجز مقعدك في أحد المقاهي إذا كنت لن تدفع هذا المبلغ الكبير للاشتراك ومشاهدة منتخب مصر يلعب في كأس العالم بعد غياب 28 عاما.

مع كل بطولة كبرى في كرة القدم سواء كأس عالم أو أمم أوروبية أو حتى البطولات الإفريقية تظهر معاناة الجماهير المصرية في مشاهدة المباريات.

واستمرت معاناة المصريين لسنوات طويلة ومنذ بداية بث مباريات كرة القدم عبر شاشات التليفزيون من أجل مشاهدة البطولات الكبرى والهامة، سواء بسبب التشفير والإذاعة عبر قنوات خاصة أو عدم بث المباريات وغيرها من المشاكل يستعرضها معكم FilGoal.com خلال هذا التقرير.

إذاعة متأخرة 14 يوما

قبل عام 1974 لم تكن البطولات الكبرى مثل كأس العالم والأمم الأوروبية تذاع على التليفزيون المصري سواء على الهواء مباشرة أو مسجلة.

لكن التليفزيون المصري قرر إذاعة مباراة نهائي كأس العالم في ألمانيا الغربية عام 1974 بين ألمانيا وهولندا بعد انتهاء المباراة بأسبوعين حيث لم يكن وقتها يوجد بث مباشر للمباريات وانتظر التليفزيون المصري حتى حصل على شريط فيديو للمباراة النهائية وأذاعها في يوم جمعة الساعة 3 عصرا لتشاهدها الجماهير المصرية في التليفزيون يوم الإجازة الأسبوعية.

بعد عام 1974 بدأ التليفزيون المصري في إذاعة بطولتي كأس العالم وأمم أوروبا على الهواء مباشرة على القنوات الأرضية الأولى والثانية والثالثة حتى مونديال 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت مبارياته تلعب في أوقات متأخرة وكان يصعب مشاهدتها على الهواء مباشرة لذلك كان التليفزيون المصري يعيد إذاعة المباريات مسجلة في الصباح.

التشفير

عرفت الجماهير المصرية معنى كلمة "تشفير" بداية من كأس العالم للقارات 1999 في المكسيك والذي شاركت فيه مصر وخرجت من الدور الأول.

ليس فقط التشفير الذي كان عائقا أمام الجماهير المصرية لمشاهدة مباريات المنتخب في هذه البطولة، بل مواعيد بث المباريات المتأخرة في الساعات الأولى من الصباح بعد منتصف الليل.

مباريات الفجر

إحدى أهم البطولات في تاريخ كرة القدم المصرية هي كأس العالم للشباب في الأرجنتين عام 2001 التي حصل خلالها منتخب مصر على المركز الثالث وفاز بالميدالية البرونزية.

أما الجانب الجماهيري المصري خلال هذه البطولة واجه صعوبة شديدة في مشاهدة المباريات نظرا لفارق التوقيت الكبير، فكانت المباريات تلعب بعد منتصف الليل بالإضافة إلى أن البطولة كانت مشفرة وتذاع فقط عبر قنوات راديو وتلفزيون العرب ART.

إيجاد الحلول للمشاهدة

ومن هنا بدأت الجماهير المصرية في إيجاد حل لمشاهدة المباريات وكانت بداية التجمعات على المقاهي لمشاهدة مباريات منتخب مصر بعد منتصف الليل وكان هذا يكلف الفرد الواحد 3 جنيهات بواقع 2 جنيه سعر حجز "الكرسي" وجنيه سعر كوب الشاي.

كأس العالم 2002

استمرت الجماهير المصرية في مشاهدة البطولات الكروية الكبرى على الهواء مباشرة عبر القنوات المفتوحة حتى مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

كانت تذاع المباريات بداية من الساعة 9 صباحا نظرا لفارق التوقيت وكان هذا يمثل صعوبة على الجماهير المصرية في متابعة المباريات نظرا لأن هذا وقت العمل أو النوم لذلك كان التليفزيون المصري يعيد إذاعة المباريات ليلا.

شاشات عملاقة

جاء موعد كأس العالم 2006 في ألمانيا والذي كان يذاع عبر قنوات ART ومثلما هو الحال الآن كان يجب عليك الاشتراك في القناة مع شراء جهاز استقبال في منزلك يستطيع قراءة كارت فك التشفير وكان يتكلف وقتها حوالي 350 جنيها، بالإضافة إلى ثمن اشتراك بطولة كأس العالم.

ولم تقف الجماهير المصرية ساكنة أمام هذا الأمر وتشفير المباريات لذلك ظهرت الساحات الكبيرة التي تذيع مباريات كأس العالم عبر شاشات عملاقة للجماهير مجانا وكانت تتواجد في مراكز الشباب والأندية.

كذلك كانت المقاهي تذيع المباريات مقابل جنيهان للفرد وهو سعر الكرسي بخلاف المشروف.

الجزيرة

عرف المصريون قناة الجزيرة الرياضية عام 2004 في بطولة الأمم الأوروبية لتبدأ في منافسة ART التي كانت تذيع كل المباريات العالمية والإفريقية أيضا للأهلي والزمالك.

ورغم ذلك كانت مباريات يورو 2004 تذاع على التلفزيون المصري والبث الأرضي بشكل طبيعي.

ظهور "الوصلة"

وفي 2008 ذاعت الجزيرة الرياضية أول بطولة يورو مشفرة لكن تفاجئ الجميع وقتها بعدم بث مباريات البطولة على التليفزيون الأرضي على عكس بطولتي يورو 2000 و2004، وإذاعة المباريات فقط على قنوات الجزيرة الرياضية القطرية مقابل حوالي 500 جنيه قيمة الاشتراك السنوي في القناة.

وهنا كانت انطلاقة "وصلة الدش" التي كانت الحل الأمثل للتغلب على مشكلة التشفير ومشاهدة المباريات وتراوحت أسعار الوصلة وقتها من 20 جنيه إلى 50 حسب المنطقة.

اختفاء ART

قبل أسابيع قليلة من انطلاق مونديال 2010 في جنوب إفريقيا استحوذت قنوات الجزيرة الرياضية على جميع قنوات ART الرياضية وتغير اسمها إلى الجزيرة ليكون هذا إعلان رسمي عن نهاية قنوات ART الرياضية للأبد.

وكان اشتراك قنوات الجزيرة الرياضية وقتها 600 جنيها مصريا لمشاهدة كأس العالم وهنا استمرت الجماهير المصرية في استخدام "وصلات الدش" وكان سعر الوصلة في هذه الفترة ما بين 15 إلى 75 جنيه بحسب كل منطقة سكنية.

Bein sports

Bein sportsفي بداية عام 2014 تغير اسم قنوات الجزيرة الرياضية إلى بي إن سبورتس وقبل انطلاق كأس العالم 2014 في البرازيل كان على جميع المشتركين في قنوات الجزيرة أن يشترك بالأسعار الجديدة قبل انطلاق المونديال وكان سعر الاشتراك السنوي 1000 جنيه مصري بالإضافة إلى 400 جنيه سعر جهاز الاستقبال، وبالتالي ارتفع سعر وصلة الدش لمشاهدة مونديال البرازيل إلى 100 جنيه.

يورو 2016

إذا كنت تريد مشاهدة مباريات بطولة الأمم الأوروبية السابقة في عام 2016 في فرنسا، كان عليك أن تدفع 500 جنيها سعر اشتراك مشاهدة البطولة على قنوات بي إن سبورتس.

Bein VS BeOut

قبل شهور من كأس العالم 2018 في روسيا ظهر جهاز استقبال جديد اسمه BeOut يبث قنوانه عبر القمر الصناعي عرب سات. وهو ينقل فقط قنوات bein بشكل مجاني مقابل اشتراك سنوي رخيص ولكن مع تغيير شعار القناة فقط من bein إلى BeOut.

جهاز الاستقال BeOut بدأت عملية بيعه في المملكة العربية السعودية قبل أن يصل إلى الأسواق المصرية في الأسابيع الماضية مع اقتراب كأس العالم ليلجأ البعض إلى شرائه لمشاهدة مباريات المونديال خاصة وأن تكلفته أرخص كثيرا من سعر اشتراك قنوات bein sports.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك