أوروجواي.. أعظم قصص كرة القدم

الأربعاء، 06 يونيو 2018 - 10:31

كتب : محمد البنا

منتخب أوروجواي 1924 صاحب أعظم قصص كرة القدم

نشأت كرة القدم في إنجلترا، ثم انتقلت إلى أمريكا الجنوبية من خلال المهاجرين الأوروبيين.. وانتقلت إلى مونتيفيديو حيث المناطق الأشد فقرا، فكانت هنا اللمسة الإبداعية وبصمة أوروجواي على اللعبة.

في إنجلترا واسكتلندا اعتمدت لعبة كرة القدم في مهدها على القوة البدنية، لكن في أوروجواي والأرجنتين ساد الاحتفاء بالفردية والتعبير عن الذات هما سمة اللعبة.

ربما اللجوء للمهارات الفردية وفرض الشخصية لكل لاعب على حدة جراء الظروف المعيشية الصعبة في أوروجواي، لكن هذا تسبب في متعتنا الآن بعد ما يقرب من القرن.

لم تُعرف في العشرينيات المراوغات بشكل واسع في كرة القدم، كان التمرير وتبادل الكرات هو السائد، لكن عندما يملك لاعبا كرة ويحاول المرور بنفسه.. كان هذا الشيء الغريب.

في عام 1905 - صحيفة (هيرالد) الإنجليزية انتقدت طريقة الأداء في الأرجنتين: "كرة القدم تهدف لتحسين قدرات التحمل واختبار قوة الشبان وليست التي تمارس في شرفات استقبال الضيوف".

وفي عام 1912 - خلال جولة فريق سويندون تاون الإنجليزي في أوروجواي: "كرة القدم بين فرق الهواة لم تصل لهذا المستوى أبدا".. إنها علامة على إمكانية أن يتنازل الإنجليز عن أفكارهم الأصولية أن اللعبة.

وجاءت أعظم قصص كرة القدم..

فريقا من العمال يضم عتالا للحوم وقطاعا للرخام وبقالا وبائعين للمثلجات، سافروا جميعا إلى أوروبا في أولمبياد باريس 1924 عن طريق الباخرة الأرخص ثمنا، بعد أن لعبوا مباريات ودية حتى يدفعوا ثمن الرحلة.

دهس منتخب أوروجواي كل من وقف أمامه في الأولمبياد بداية بأمريكا ثم فرنسا 5-1 وهولندا 2-1 واكتسحت سويسرا في النهائي 3-0.

وفي أولمبياد 1928 لم يختلف الأمر كثيرا، فواصل الفريق المُكون من "الفقراء" كما وصفه المؤرخون اكتساحه للبطولات الدولية الأهم في هذا الوقت.

ذاع صيت منتخب أوروجواي حتى كان هو الفريق الأكثر شهرة حول العالم، وبدأت أفكار التخلي عن الكرة النمطية الإنجليزية وظهور طرق ومهارات مختلفة.

وعند الدعوة لإقامة أول كأس عالم في التاريخ في 1930.. كان منطقيا أن تفوز به أوروجواي.

طالع كل تغطية FilGoal.com وتقارير كأس العالم من هنا

تاريخ مُشرف

تاريخ أوروجواي في كأس العالم مُشرف للغاية، فهم ضمن الأبطال المعدودين للمسابقة حول العالم. فحصدت لقب 1930 الأول في التاريخ.

ورغم رفض أوروجواي عن المشاركة في كأسي العالم 1934 و1938 بسبب تجاهل البلدان الأوروبية دعوتها للمشاركة في النسخة الأولى، ومقاطعتها للثانية اعتراضا على قرار الفيفا بتنظيم كأس العالم بالتناوب بين أوروبا وأمريكا الجنوبية حيث أقيم في فرنسا، عادت لتشارك في مونديال البرازيل 1950.

ولم يكن مفاجئا ألا يفوز المنتخب الأفضل في العالم بالمونديال بل وإسقاط البرازيل في ملعبها رغم تأخرها 1-0 حتى الدقيقة 66.

وعادت لتشارك أوروجواي في مونديال سويسرا 1954 واحتلت المركز الرابع، وبدأت تتراجع الكرة الأوروجويائية وسط ارتفاع مستويات دول أخرى.

فحصدت المركز الرابع مرتين بعد نسخة 1954، الأولى كانت في المكسيك 1970 والأخيرة في جنوب إفريقيا 2010.

وودعت أوروجواي كأس العالم بالبرازيل من دور الـ16.

ووقعت أوروجواي في المجموعة الأولى رفقة مصر [المباراة الأولى] وروسيا [المنظم] والسعودية.

كيف تأهلت؟

في 10 أكتوبر 2017 ضمنت أوروجواي الصعود لكأس العالم بعد احتلالها وصافة تصفيات أمريكا الجنوبية خلف البرازيل.

رغم خسارة أوروجواي خمس مباريات أكثر من الأرجنتين الثالث، لكنها فازت في تسع مباريات مقابل 7 لرفاق ليونيل ميسي.

منتخب أوروجواي هو ثاني أقوى هجوم في التصفيات بواقع 32 هدفا خلف البرازيل 41 هدفا، لكنها أيضا استقبلت 20 هدفا خلال 18 مباراة بمعدل أكبر من هدف.

نجوم المنتخب

الجيل الحالي لمنتخب أوروجواي مليء بالنجوم، ولن تبالغ إذا قلت أنه يملك أخطر ثنائي هجومي في العالم حاليا.

إدينسون كافاني

هداف باريس سان جيرمان، في الموسم الماضي سجل 40 هدفا في كل البطولات خلال 48 مباراة.

ويملك كافاني 40 هدفا دوليا مع منتخب أوروجواي في 96 مباراة دولية.

لويز سواريز

نجم برشلونة الذي قدم موسما جيدا وساهم في تتويج فريقه بالدوري الإسباني، سجل 31 هدفا خلال 51 مباراة.

وسجل سواريز 49 هدفا في 94 مباراة دولية مع أوروجواي وصنع 25 هدفا.

المدير الفني

أوسكار تاباريز المدرب المخضرم صاحب الـ71 عاما، وهو المدرب الأقدم بين مدربي كأس العالم.

فتولى تاباريز تدريب أوروجواي منذ 12 سنة وأربعة أشهر تقريبا فيما يقود خواكيم لويف تدريب ألمانيا منذ 11 سنة و11 شهرا.

قاد تاباريز منتخب أوروجواي في 135 مباراة، فاز في 61 وتعادل 32 وخسر 42، وسجل 230 هدفا واستقبل 166 هدفا.

توقع FilGoal.com لمشوار أوروجواي

تستهل أوروجواي مشوارها بمواجهة مصر، ومُرشحة لاحتلال صدارة المجموعة الأولى التي تجاور فيها السعودية وروسيا منظم البطولة.

سواريز يرى أن مصر هي المنافس الأصعب في المجموعة، وعبور الجولة الأولى سيمنحه الصدارة بنسبة كبيرة.

في دور الـ16 سيتقابل منتخب أوروجواي مع وصيف المجموعة الثانية الذي قد يكون البرتغال.

وفي حالة عبورها ستصطدم أوروجواي حسب المتوقع بمنتخب فرنسا القوي، وهنا يتوقع أن تتوقف مغامرة أوروجواي.

تعرف على منتخبات المجموعة الأولى

تعرف على منتخبات المجموعة الثانية

تعرف على منتخبات المجموعة الثالثة

تعرف على منتخبات المجموعة الرابعة

تعرف على منتخبات المجموعة الخامسة

تعرف على منتخبات المجموعة السادسة

تعرف على منتخبات المجموعة السابعة

تعرف على منتخبات المجموعة الثامنة

التعليقات
قد ينال إعجابك