حوار في الجول - لاعب ريال مدريد السابق.. عن خطأ فادح في نهائي 1981 وأحقية صلاح بالكرة الذهبية

الأربعاء، 23 مايو 2018 - 23:30

كتب : زكي السعيد

محمد صلاح أنجل جارسيا بيريز

في 1981، خسر ريال مدريد نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول، الهزيمة التي حطمت لاعبي الفريق الملكي وأغرقتهم في الإحباط.

FilGoal.com يلتقي بـ أنخيل بيريز جارسيا لاعب ريال مدريد السابق الذي تواجد في قائمة الفريق لموسم 1980\1981، لبحث تفاصيل هزيمة باريس من عين مدريدية.

هل تتكرر؟ خسارة 1981 التي أطاحت بعقول لاعبي ريال مدريد

بيريز جارسيا المولود في 16 أكتوبر 1957، انضم لناشئي ريال مدريد في عمر السادسة عشر، وكان عضوا في فريق ريال مدريد كاستيا صاحب الإنجاز التاريخي بالوصول لنهائي كأس ملك إسبانيا 1979\1980.

ومع تصعيده بشكل كامل للفريق الأول في موسم 1980\1981، ظهر في 3 مباريات بحملة ريال مدريد –التي كادت أن تكون ناجحة- في دوري أبطال أوروبا.

لاحقا لعب بيريز جارسيا لأندية مورسيا، إلتشي، رولدان.

نتيجة بحث الصور عن ‪ANGEL PEREZ GARCIA‬‏

فريق ريال مدريد الذي اعتمد على شُبانه بشكل أساسي في ذلك التوقيت، امتلك 5 لاعبين في صفوفه يحملون اسم جارسيا: ماريانو جارسيا ريمون، فرانسيسكو جارسيا هيرنانديز، رافاييل جارسيا كورتس، أنطونيو جارسيا نافاخاس، وأنخيل بيريز جارسيا ضيف FilGoal.com.. مما أكسب الفريق لقب "Madrid de los García".

والآن لندخل إلى صلب اللقاء مع أنخيل بيريز جارسيا..

عن نهائي 1981

كان ليفربول فائزا بدوري أبطال أوروبا في نسختي 1977 و1978، بينما غاب ريال مدريد عن النهائي منذ التتويج بنسخة 1966، مما أعطى أسبقية نفسية للفريق الإنجليزي الذي امتلك خبرة أكبر.

وبيريز جارسيا اعترف بذلك: "ليفربول كان مرشحا في ذلك الوقت، امتلك فريقا عظيما. ورغم أن ريال مدريد كان أقل حظا منه، إلا أننا امتلكنا 7 لاعبين من الأكاديمية بالإضافة إلى العظماء: خوانيتو، كارلوس سانتيانا، أولي شتيليكه، فيسنتي ديل بوسكي، لوري كننجام، وآخرين..".

في النصف الأول من الشوط الثاني، سنحت لريال مدريد فرصة خطف المباراة بينما كانت النتيجة لا تزال سلبية، خوسيه أنطونيو كاماتشو انطلق في انفراد تام بالحارس من منتصف الملعب تقريبا، وأنهى الهجمة برعونة كبيرة.

"عرفنا مسبقا أننا سنتحصل على فرصة مثل التي سنحت لكاماتشو، وأدركنا أن الدفاع بشكل جيد واستغلال فرصة أو فرصتين سيمكننا من الفوز".

"شتيليكه أهدر فرصة أخرى بدوره بعد فرصة كاماتشو، وعندها فكرنا في الوصول إلى الأوقات الإضافية واستغلال تفوقنا البدني عليهم.. كان ذلك قبل أن يرتكب جارسيا كورتس الخطأ، وأجوستين (حارس المرمى) لم يقم بإغلاق الزاوية الضيقة لأنه اعتقد بأن آلان كينيدي سيرسل عرضية.. كان مخطئا.. خسرنا في الدقيقة 82".

اللقطة الأهم في المباراة حدثت في الدقيقة 82 عندما سجل آلان كينيدي هدف المباراة الوحيد لليفربول، مستغلا الخطأ الفادح الذي ارتكبه رافاييل جارسيا كورتس الظهير الأيمن لريال مدريد، وبيريز جارسيا كشف عن رد فعل الفريق مع هذا الخطأ بعد المباراة.

"نتحدث دائما عن خطأه، شعر بسوء شديد لأنه عرف أنه فوّت علينا الفوز بدوري أبطال أوروبا. في الحقيقة، فلورنتينو بيريز يتطرق للأمر مازحا كلما قابله: 'انظر ما حدث لنا بسبب خطأك' ورافا يجيبه في المقابل: 'أعيش مع تلك الذكرى التي منعتنا من الفوز بدوري الأبطال منذ عديد السنوات أيها الرئيس".

أشهر مباريات بيريز جارسيا بقميص ريال مدريد كانت في مواجهة هامبورج الألماني بنصف نهائي 1980، يومها قام المدافع الشاب بتقديم عرض مذهل وفرض رقابة صارمة على النجم الإنجليزي كيفن كيجان.

"الجميع يذكرون جارسيا كورتس بهذا الخطأ، تماما كما يذكرونني بررقابتي العظيمة لكيفن كيجان في نصف نهائي نسخة 1980 لدوري أبطال أوروبا أمام هامبورج".

الإنجليزي لوري كننجام نجم ريال مدريد غاب لأشهر طويلة قبل المباراة النهائية بداعي الإصابة، إلا أنه تلقى تهديدا من إدارة النادي بأن عدم مشاركته أمام ليفربول ستعني الاستغناء عنه، مما دفعه للمشاركة دون أن يكون جاهزا بشكل كامل، وظهر بشكل سيء.

بيريز جارسيا أكد ذلك: "لوري كان أحد أفضل اللاعبين، المدرب أراده أن يشارك، ولكنه لم يكن جاهزا بسبب عودته من الإصابة قبل فترة قصيرة".

Image result for laurie cunningham LIVERPOOL 1981

فويادين بوشكوف مدرب ريال مدريد في تلك الأمسية، سيخسر نهائيا جديدا في دوري أبطال أوروبا بعد 11 عاما وقتما كان مدربا لسامبدوريا الإيطالي في مواجهة برشلونة.

وبيريز علل ذلك قائلا: "بوشكوف كان مدربا رائعا، لكنه لم يمتلك الحظ اللازم في دوري أبطال أوروبا. ديل بوسكي قال سابقا أن البطل يجب أن يفوز عندما يلعب بشكل سيء، كما يجب أن يمتلك بعض الحظ. نحن وبوشكوف لم نمتلك الحظ اللازم لنصير أبطالا لأوروبا".

قفزة لنهائي 2018

مدافع ريال مدريد السابق يعتقد أن الأفضلية في مباراة 26 مايو المقبل ستكون للفريق الإسباني.

"في 26 مايو، إن أراد الرب، سنتوج أبطالا للمرة الثالثة عشر، لأننا مرشحون؛ إلا أن المباريات النهائية يجب أن تُلعب أولا، فالمنافس فريق جيد وقادر على هزيمتنا. أرى بأن القصور الذي أظهروه في دفاعهم يمكن أن يكون حاسما في فوزنا بالرغم من امتلاكهم هجوم رائع".

بيريز جارسيا خصص إشادة كبيرة للنجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول..

"صلاح لاعب عظيم، اعتاد اللعب بشكل جيد في السابق لكنه افتقد حاسة التهديف، إلا أنه تحلى هذا العام بالهدوء اللازم أخيرا لتسجيل الأهداف. إنه أيضا ممرر حاسم رائع ذو جودة عالية".

في حال فوز ليفربول بدوري أبطال أوروبا، وعدم فوز كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي بكأس العالم، هل يكون صلاح الأحق لنيل الكرة الذهبية؟

"أعتقد أن صلاح قادر على الفوز بالكرة الذهبية، يستحقها لأنه سجل هذا العام أهدافا كثيرة مثل ميسي ورونالدو وأعطى عديد التمريرات الحاسمة. لذا هو يستحق الفوز بالجائزة حتى وإن لم يتوج ليفربول بدوري أبطال أوروبا".

هل يلائم صلاح ريال مدريد؟

"صلاح قادر على اللعب لريال مدريد، ولكن لا يمكن توقع مستواه، لأن اللعب لأكبر فريق في العالم ليس كاللعب لأي فريق آخر. هو قادر على الظهور بشكل جيد بكل تأكيد، لأنه يمتلك الجودة كما سبق وأشرت. يبلغ 26 عاما، ولديه النضج الكافي حتى لا يتأثر بضغوط اللعب لأفضل ناد في العالم".

بيريز جارسيا كاد يشرف على تدريب اتحاد الشرطة قبل 7 سنوات، إلا أن التجربة لم تكتمل..

"لم أستطع تدريب اتحاد الشرطة للأسف بسبب قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير مما منعني من إتمام التعاقد، ولكني آمل الحصول على فرصة تدريب فريق مصري في وقت قريب".

"أشرفت في الموسم الماضي على تدريب فريق ناثيونال بوتوسي البوليفي، وقدته للتأهل إلى كوبا سودا أمريكانا، وهذا فتح عديد الأبواب لي في أمريكا الجنوبية".

كما أنه عضو شرفي في رابطة ريال مدريد بمصر: "صديقتي لوثيا فيرنانديز رئيسة رابطة ريال مدريد في مصر وزوجها كرّماني بجعلي عضوا شرفيا للرابطة، وهذا تشريف عظيم لي. أنا ممتن لهما ولكل مشجعي ريال مدريد في مصر الذين أبدوا اهتماما كبيرا بي على الدوام".

واختتم بيريز جارسيا بعد أن شكرناه: "كان من دواعي سروري. عناق كبير لكل مشجعي ريال مدريد في مصر، خصوصا المنتمين لرابطتنا، ولجميع المصريين في تلك البلد العظيم".

التعليقات
قد ينال إعجابك