حصاد قوائم المونديال (1) - استبعادات صادمة في المنتخبات الأوروبية

الإثنين، 21 مايو 2018 - 18:06

كتب : زكي السعيد

كأس العالم

إعلان قوائم المنتخبات المشاركة في كأس العالم يكون دائما بمثابة إحماء نهائي للمنافسة المونديالية، ومعه تخرج ردود فعل متباينة على اختيارات المدربين الذين يمتلكون دائما وجهات نظرهم الخاصة.

في الجول يستعرض أبرز الاستبعادات والمفاجآت في قوائم المنتخبات الكبرى المتواجدة بمونديال روسيا 2018.

طالع القوائم كاملة من هنا

إسبانيا

تمتع المنتخب الإسباني باستقرار كبير في عناصره الأساسية منذ استقدام المدرب جولين لوبيتيجي قبل عامين، مما جعل مفاجآت الدخول والخروج في القائمة محدودة.

استبعادات:

ألفارو موراتا

الهداف الثاني لريال مدريد في الموسم الماضي، أنهى موسما كارثيا مع تشيلسي فقد فيه مركزه الأساسي، مما كلفه مقعده في تشكيلة لوبيتيجي.

إيكر كاسياس

حارس مرمى بورتو الأكثر تمثيلا لمنتخب إسبانيا وقائد الجيل الذهبي لم يعلن أبدا اعتزاله دوليا، وصرح في أكثر من مناسبة استعداده تلقي دعوة الانضمام للمنتخب، إلا أن المدرب واصل تجاهله.

ماركوس ألونسو

أحد أفضل لاعبي تشيلسي هذا الموسم في موسم سيء للفريق اللندني لم ينجح في إقناع لوبيتيجي بالشكل الكافي، ودفع ثمن اللعب في طريقة 3-5-2 التي ينتهجها أنطونيو كونتي.

أندير هيريرا

لاعب وسط مانشستر يونايتد يمتلك مباراتين دوليتين، ولا يحظى بفرصة كبيرة في ظل اكتظاظ وسط ملعب إسبانيا بالأسماء الكبيرة.

سيسك فابريجاس

حاله حال كاسياس، يعد سيسك صاحب الـ110 مباراة دولية أحد أفراد الحرس القديم الذين أطاح بهم لوبيتيجي، رغم مشاركته في 49 مباراة مع فريقه تشيلسي هذا الموسم.

مارك بارترا

لاعب ريال بيتيس كان أحد الخيارات الدفاعية المطروحة في ظل نقص قلوب الدفاع بالكرة الإسبانية.

إنيجو مارتينيز

مدافع بلباو ظهر في أكثر من مناسبة بقائمة لوبيتيجي خلال العامين الماضيين، ولكن المدرب الباسكي فضّل ناتشو مدافع ريال مدريد بنهاية الأمر.

فيتولو

مباشرة بعد توليه مهمة تدريب إسبانيا، وضع لوبيتيجي اللاعب فيتولو كركيزة أساسية في تشكيلته وقت أن كان لاعبا بارزا في إشبيلية.

مع انتقال اللاعب إلى أتليتكو مدريد وإعارته 6 أشهر للاس بالماس، انطفأ نجم اللاعب وفقد مركزه في تشكيلة لاروخا.

خابي مارتينز

لاعب بايرن ميونيخ الذي يجيد في الوسط والدفاع، لم يخض أي مباراة دولية في حقبة لوبيتيجي، بالرغم من مشاركته أساسيا مع فريقه بعد عودة المدرب يوب هاينكس.

داني باريخو

قائد فالنسيا المبدع قاد فريقه لدخول المربع الذهبي بالدوري الإسباني، وظهر بمستوى مميز أغلب فترات الموسم، وتلقى الاستدعاء الدولي في توقف مارس السابق، إلا أنه لم ينجح في الدخول لقائمة المونديال.

مفاجآت:

إياجو أسباس

نجم سيلتا فيجو سجل 23 هدفا مع فريقه هذا الموسم، ويعد أحد ظواهر الدوري الإسبانية الهجومية في السنوات الأخيرة، مما دفع بالمدرب لوبيتيجي إلى تفضيله على موراتا.

رودريجو مورينو

المهاجم المفضل للمدرب لوبيتيجي، إذ أشرف على تدريبه في منتخب الشباب، ومع 19 هدفا سجلهم رفقة فريقه فالنسيا هذا الموسم، ستكون فرصه في المشاركة الأساسية كبيرة بالمونديال.

ألفارو أودريوزولا

الظهير الأيمن الشاب لريال سوسيداد سيكون بديلا لكارباخال في المونديال.

لوكاس فاسكيز

جناح ريال مدريد الذي يعد البديل الأبرز في فريقه، بدأ الموسم بشكل سلبي، إلا أن تطوره ومشاركته في عديد المباريات الهامة بالنصف الثاني من الموسم، أعادته لحسابات لوبيتيجي.

فرنسا:

وفرة المواهب الفرنسية تضع المدرب ديديه ديشامب في كثير من المصاعب عند اختيار قائمته النهائية.

استبعادات:

لوران كوسيلني

ستفتقد فرنسا لخدمات مدافعها المخضرم صاحب الـ51 مباراة دولية، بعد تعرضه لقطع في وتر أكيلس مع فريقه أرسنال.

ديميتري بايت

صانع ألعاب مارسيليا أصيب بدوره خلال نهائي الدوري الأوروبي أمام أتليتكو مدريد، وفوت على نفسه المشاركة المونديالية بعد موسم مميز صنع فيه 24 هدفا.

وسام بن يدر

مهاجم إشبيلية تلقى الاستدعاء الدولي في توقف مارس الماضي بعد هدفيه الصاعقين بشباك مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، إلا أنه لم ينجح في دخول القائمة الأخيرة.

أليكساندر لاكازيت

حاله حال بن يدر، يعد مهاجم أرسنال أحد الأسماء الهجومية المستبعدة بعد أن فقد مركزه الأساسي في النصف الثاني من الموسم.

ماتيو ديبوشيه

بعد فترة سيئة في صفوف أرسنال، استعاد ديبوشيه بريقه مع سانت إيتيان، وكان أحد أفضل لاعبي الدوري الفرنسي في الأشهر الماضية، وعلى الرغم من عدم وفرة الأظهرة، إلا أن ديديه ديشامب فضل استبعاده.

أنطوني مارسيال

جناح مانشستر يونايتد الذي عانى من التهميش مع جوزيه مورينيو دفع الثمن وخرج من قائمة فرنسا.

أدريان رابيو

الركيزة الأساسية في وسط باريس سان جيرمان وأحد أهم المواهب الفرنسية لن يتواجد في مونديال روسيا.

موسى سيسوكو

أحد أفراد قائمة فرنسا في يورو 2016، لم يشارك بشكل أساسي منذ انتقاله إلى توتنام.

كنجسلي كومان

واحد من اللاعبين المفضلين للمدرب ديشامب لن يتواجد بداعي الإصابة.

جيوفري كوندوبيا

واحد من أسباب انتفاضة فالنسيا هذا الموسم لم يجد مكانا في قائمة فرنسا لوفرة لاعبي الوسط.

لايفن كورزاوا

ظهير باريس سان جيرمان يغيب عن قائمة فرنسا لحساب بينجامين ميندي.

مفاجآت:

بنجامين ميندي

غاب الظهير الفرنسي عن فريقه مانشستر سيتي طوال الموسم تقريبا بعد تعرضه لقطع في الرباط الصليبي.. هذا لم يمنعه من التواجد في قائمة فرنسا.

عادل رامي

مدافع مارسيليا قاد فريقه للوصول إلى الدوري الأوروبي وعاد للمنتخب الفرنسي على حساب كوسيلني المصاب.

ستيفن نزونزي

لاعب إشبيلية اضطر للانتظار حتى نوفمبر 2017 حتى يتلقى الاستدعاء الدولي الأول في الثامنة والعشرين من عمره، ومضى ليحجز مقعده في قائمة فرنسا المونديالية.

نبيل فقير

قائد ليون –القريب من الانتقال إلى ليفربول- استغل غياب ديميتري باييه للإصابة وتواجد في قائمة ديشامب.

بنجامين بافارد

يجيب اللعب في قلب الدفاع والظهير الأيمن، تألق بشدة مع فريقه شتوتجارت هذا الموسم، وقام ديشامب بضمه رغم صغر سنه.

ألمانيا

لعبت ألمانيا بالفريق البديل في كأس القارات التي ظفرت بلقبها، وجاء الوقت حتى يختار المدرب يواكيم لوف القائمة الأقوى.

استبعادات:

ماريو جوتسه

بطل ألمانيا القومي بتسجيله لهدف فوز الماكينات بمونديال 2014 يغيب بعد أن ابتعد لفترات طويلة عن بوروسيا دورتموند قبل أن يعود بشكل متقطع هذا الموسم لم يشفع له حتى ينضم لقائمة ألمانيا بعد 4 سنوات من معانقته السماء.

شكوردان موستافي

مدافع أرسنال دفع ثمن الكوارث الدفاعية مع فريقه الإنجليزي، وخرج من حسابات يواكيم لوف.

ساندرو فاجنر

على الرغم من تواجده في قائمة ألمانيا بكأس القارات، إلا أن فاجنر خسر حظوظه الدولية تدريجيا خصوصا مع انتقاله إلى بايرن ميونيخ في منتصف الموسم ولعبه دور البديل لروبرت ليفاندوفسكي.

إيمري تشان

لاعب الوسط ذو الأصول التركية غاب لفترة طويلة عن فريقه ليفربول بداعي إصابة في الظهر.

مفاجآت:

مانويل نوير

في وضع طبيعي، لن يكون حضور قائد ألمانيا أمرا مفاجئا، إلا أن غيابه عن الملعب لعام كامل وعدم ظهوره في أي مباراة مع بايرن طوال الموسم الماضي، يجعل استدعائه في القائمة الأولية أمرا مثيرا للدهشة والترقب.

ماريو جوميز

ندرة المهاجمين الصرحاء في ألمانيا خصوصا مع اعتزال ميروسلاف كلوزه تفرض على لوف العودة من وقت لآخر إلى المخضرم جوميز الذي سجل هذا الموسم 9 أهداف مع فريقه شتوتجارت.

يوليان دراكسلر

موهبة ألمانيا الفذة على الجناح عانى من التهميش في فريقه باريس سان جيرمان مع انتداب نيمار وكيليان مبابي مطلع الموسم، إلا أن لوف لم يفقد الثقة فيه.

البرازيل:

تيتي كان واضحا في اختياراته قبل وقت طويل، وأبدا ثباتا كبيرا في قائمته طوال التصفيات.

استبعادات:

نيتو

على غير العادة، تمتلك البرازيل تشكيل ثري ومتنوع في مركز حراسة المرمى، ونيتو حارس فالنسيا كان الضحية رغم موسمه الرائع مع الخفافيش.

داني ألفيش

اللاعب الأكثر خبرة في تشكيلة البرازيل اضطر للتنحي متأثرا بقطع في الرباط الصليبي مع فريقه باريس سان جيرمان.

أليكس ساندرو

ظهير يوفنتوس المميز فشل في دخول قائمة المدرب تيتي رغم مستوياته المستقرة مع فريقه.

دافيد لويز

قلب الدفاع صاحب الـ56 مباراة دولية خرج من حسابات كونتي مدرب تشيلسي طوال الدور الثاني، وخسر بالتالي مركزه في قائمة البرازيل.

مفاجآت:

دانيلو

إصابة ألفيش صبت في صالح ظهير مانشستر سيتي الذي لعب دور البديل مع فريقه هذا الموسم، ولكن عدم وفرة الأظهرة اليمنى في البرازيل لم تترك الكثير من الخيارات أمام تيتي.

تايسون

لاعب شاختار البارع لا يمتلك سوى 6 مباريات دولية مع البرازيل.

فيليبي لويس

ظهير أتليتكو مدريد تعرض لكسر في الساق بمنتصف مارس، وسجل عودة خرافية مع مطلع مايو، ليكون حاضرا في كأس العالم.

إنجلترا:

لا مكان للأسماء الكبرى صاحبة السمعة الزائفة، كان ذلك شعارا للمدرب جاريث ساوثجيت في اختياراته.

استبعادات:

جو هارت

حارس المرمى صاحب الـ75 مباراة دولية تقلى صدمة قاسية من المدرب جاريث ساوثجيت ودفع ثمن مستوياته السيئة مع فريقه وست هام يونايتد.

جاك ويلشير

وفي ثورة الإطاحة بالأسماء الكبرى، تجاهل ساوثجيت ويلشير الذي لعب كثيرا مع أرسنال هذا الموسم –أو لنقل أكثر من معدل مبارياته المعتاد-، وذلك لم يكن كافيا حتى يشارك في المونديال.

كريس سمولينج

مع تفضيل ساوثجيت للمدافعين الذين يجيدون بناء الهجمة، كان من المنطقي أن يكون مدافع مانشستر يونايتد أحد الضحايا.

أليكس أوكسليد تشامبرلين

بعد أن وصل لقمة مستوياته في خط وسط ليفربول، تعرض تشامبرلين لإصابة بالركبة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام روما، ليغيب عن المونديال الثاني على التوالي لنفس السبب.

مفاجآت:

نيك بوب

حارس بيرنلي قدم موسما رائعا مع فريق وسط الجدول واستحق على الأرجح التواجد بدلا من هارت في وجهة نظر المدرب ساوثجيت.

لوفتوس تشيك

لاعب وسط تشيلسي الشاب المعار إلى كريستال بالاس أقنع المدرب ساوثجيت وتواجد في قائمته المونديالية.

هاري ماجواير

مدافع ليستر سيتي يعد المدافع المفضل للمدرب ساوثجيت، وقد يفضله في التشكيلة الأساسية على حساب أسماء كبرى كجاري كاهيل مدافع تشيلسي.

كييران تريبير

بعد مغادرة كايل ووكر، بات الطريق مفتوحا لتريبير حتى يلعب كثيرا في صفوف توتنام، وعلى إثره تواجد في القائمة الإنجليزية للمونديال.

البرتغال:

بكثير من المفاجآت جاءت قائمة المدرب فرناندو سانتوس حاملة اللقب الأوروبي.

استبعادات:

فابيو كوينتراو

اللاعب المزاجي طلب علنا من المدرب فرناندو سانتوس ألا يقوم باستدعائه بعد موسم مجهد مع سبورتنج لشبونة.

نيلسون سيميدو

ظهير أيمن برشلونة لم يشارك بشكل أساسي مع فريقه هذا الموسم.

أندري جوميش

لاعب وسط فالنسيا السابق فقد بريقه منذ الانتقال إلى برشلونة قبل موسمين، واستبعاده كان مصيرا حتميا.

جواو كانسيلو

لاعب إنتر صاحب الأدوار الهجومية المميزة خرج من قائمة البرتغال في واحدة من مفاجآت القائمة.

رولاندو

مدافع مارسيليا خرج من حسابات المدرب سانتوس على الرغم من تواجده في التوقف الدولي السابق.

ريناتو سانشيز

لاعب الوسط الشاب الذي صنع زوبعة كبيرة بانتقاله القياسي إلى بايرن ميونيخ قبل موسمين، قضى موسما ضعيفا في سوانزي سيتي هذا الموسم.

روبن نيفيز

بتمريراته الطولية الرائعة، ساهم في قيادة ولفرهامبتون إلى التتويج بدوري القسم الثاني الإنجليزي والصعود إلى الدوري الممتاز، ولكن المدرب سانتوس قام باستبعاده في مفاجأة.

ناني

الجناح المخضرم كان عنصرا رئيسيا في تتويج البرتغال بيورو 2016، ولكن موسمه الضعيف في لاتسيو بعدد دقائق لعب قليلة ترك خارج المونديال.

إيدير

المهاجم الذي سدد بقوة مسجلا هدف البرتغال الأغلى على الإطلاق في نهائي يورو 2016، ساعد فريقه لوكوموتيف موسكو الروسي على الفوز بالدوري هذا الموسم.

مفاجآت:

روبن دياس

قلب دفاع بنفيكا صاحب الـ21 يعد أحد مفاجآت القائمة، إذ لا يمتلك أي مباراة دولية ولم يسبق له تلقي أي استدعاء مع البرتغال.

ماريو روي

ظهير أيسر نابولي استغل إصابة فوزي غلام الطويلة على أكمل وجه، وسجل حضوره مع المنتخب البرتغالي خصوصا في ظل ابتعاد كوينتراو وإصابة إليسيو لاعب بنفيكا.

ريكاردو بيريرا

الظهير الأيمن المنتقل حديثا من بورتو إلى ليستر سيتي، صنع 7 أهداف مع الموسم المنتهي، ودخل القائمة على حساب كانسيلو وسيميدو.

التعليقات
قد ينال إعجابك