كتب : مصطفى عصام | الأحد، 06 مايو 2018 - 17:57

كيف يمكن للسياسة أن تحارب هوية كرة القدم

كيف يمكن للسياسة أن تحارب هوية كرة القدم

قال جاك دريدا، فيلسوف وأحد عشاق كرة القدم: “خلف خطوط التماس لا يوجد شيء“.

لم يكن دريدا يعني أن ما يحتويه المستطيل الأخضر يفوق كل ما يجري خارج الملعب، ولكن ربما يقصد أن كل ما يحدث خارج الملعب سواء السياسة والاقتصاد أو حتى الفن ينعكس على كرة القدم كصورة مصغرة من الحياة.

منذ العقد الأخير من القرن العشرين، تزايد استهلاك كرة القدم بشكل كبير تقريبا في كل أنحاء العالم وفي طليعتها بالطبع الإصدار الحديث من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، فبمساعدة الكوابل والتلفزيون وحديثا شبكات الانترنت وكله مربوط بالأقمار الصناعية، انتشرت مخالب الكرة في جميع أنحاء افريقيا وآسيا وخصوصا في أوائل السنوات من الألفية الثالثة، وسرعان ما تبعتها نواقل للفرق الإسبانية والإيطالية.

في هذه الاثناء حينما أخرج الاتحاد السوفيتي النفس الأخير فيما يعرف بالنزع الأممي، كان بيل كلينتون ومجلس القيادة الديموقراطي مشغولين في صياغة ما أسموه بـ “الطريق الثالث”، فاز توني بلير في حلول عام 1993 بالانتخابات النيابية فاستضاف مع بيل كلينتون اجتماعا لتحديد مستقبل حزب العمل البريطاني الديموقراطية الجديدة طبقا لخارطة الطريق الثالث.

في عام 1999، كان مانشستر يونايتد في طريقه لإكمال الثلاثية في نهائي درامي بدوري أبطال أوروبا ببرشلونة، حضر المباراة المستشار الألماني جيرهارد شرودر ورئيس الوزراء الهولندي فيم كوك وكذلك رئيس الوزراء الإيطالي ماسيمو داليما وعقدوا اجتماعا مع كلينتون وبلير على هامش المباراة لمناقشة هذه السياسة الجديدة والتي كانت من المفترض أن تنهي قيودا نتجت عن إيدولوجية الجناح اليساري طيلة المد الشيوعي بالقرن العشرين.

في كتاب بول رايترز الجديد “الديمقراطيون الجدد والعودة إلى السلطة” أعلن أن العلامة التجارية لقميص النادي تم إعادة صياغة سياستها، نوادي كرة القدم الأوروبية تم تشغيلها بالفعل لتكون سلسلة شركات متعددة الجنسيات، تكتلات تجارية تمتد أعراقها نحو السبع قارات، ولا عجب في أن ترى ملعب أولد ترافورد قد اكتظ يوما ما بمشجعين من جنوب آسيا في مباراة تعد نهائي للدوري عام 2012.

أصبحت كرة القدم أو بالأحرى تجربة كرة القدم هي سلعة يتم بيعها عالميا على نطاق غير مسبوق، فبعد حكم بوسمان لكرة القدم الإيطالية عام 1995، اتبعت كرة القدم تركيز الطريق الثالث في الاستثمار على رأس المال بدلا من إعادة التوزيع مما أدى إلى فجوة شاسعة بين بعض الأندية على مستوى العملقة في كرة القدم أو التأقزم.

ودفع الأخرين في مسار الهبوط إلى بعض الوكلاء الأشبه بتجار الحروب مثل مينو رايولا وخورخي مينديز بل واتجهت بعض الأندية في تكوين لوبي يفسد تعاقدات كرة القدم كمثل لوبي ريال مدريد وباريس سان جيرمان في صفقة البرازيلي نيمار أشبه بتكتلات أحلاف واشنطن قديما.

من أجل جعل كرة القدم مستهلكة بشكل موحد على جميع القارات، كان يجب تعقيم تلك الرياضة وجعلها سلعة مادية خالية من أي معنى يدخل على اللعبة نفسها، كان على الملعب أن يظهر وكأنه محمي من أي عنصر خارجي قد يعطي معني يتجاوز محيطه، مثل أشباح الحرب الأهلية الإسبانية التي لا تزال تطارد أرجاء الكلاسيكو منذ الجنرال فرانكو، أو الصراع الطبقي في مباريات أوليمبيك مارسيليا وباريس سان جيرمان.. وأخيرا القلق من العرق والاستعمار في مباريات فرنسا مع الجزائر أو البرازيل مع البرتغال.

لذلك ظهرت قوانين تمنع الرسائل السياسية أو الأيدولوجية من الظهور في الملاعب، سقط نادي سيلتك الاسكتلندي في تلك المحاذير العام قبل الماضي حين قام المشجعون برفع أعلام فلسطين في مباراة أوروبية ضد هابويل دير شيفا الإسرائيلي ولذلك فرض الاتحاد الأوروبي غرامة قدرها 8600 جنيه إسترليني على اللافتات غير المشروعة، فالقواعد تمنع أي وسائل غير مناسبة للحدث الرياضي.

في منتصف الطريق حول العالم، أصبحت الصين عضوا بمنظمة التجارة العالمية عام 2001 وبعدها بثلاث سنوات تمت إعادة هيكلة الفرق الصينية من أجل تشكيل الدوري الصيني الممتاز والذي يدفع الأن أعلى الرواتب للاعبين متحديا الأوروبيين والخليج العربي.

وفي نفس العام استبدلت أستراليا فرقها الضعيفة في الدوري الأسترالي الذي أعيد تنظيمه من خلال إعادة اندماج بعض الفرق مع بعضها لتفادي أخطاء الدوري الأمريكي مترامي الأطراف.

قامت الهند بتعزيز اقتصادها عام 1991 وبعد سبع سنوات فقط، قامت شركة الخمور فيجاي مالياز لمصانع الجعة بشراء نصف أسهم كل من فريق بنغال بنغال وموهون باغان وهما ناديان متنافسان الأول من إقليم البنغال الذي يشهد موجات من الهجرة للمواطنين من بنجلاديش، والثاني من ولاية كولكاتا التي تشهد أكبر تجمع من المواطنين الأصليين في الهند.

تمت إعادة تسمية تلك النوادي بأسماء مثل كينفيشر إيست بنغال وموفون باغان ماكدويل، فسارت الرياضة ومشجعيها بالهند إما نحو حبل المشنقة بسبب تلك الرياضة المطلقة أو بين شقي الرحى بسبب مطرقة الاقتصاد وكرة القدم المستندة إلى المشجعين الرافضين للحداثة فزاد الجرح عمقا بعد أن هدفت خارطة الطريق الثالث أن تحول النوادي لمعان تجارية خواء من السياسة إلى أزمة عرقية نتيجة التنافر بين المهاجرين البنجلاديش والسكان الأصليين.

فلا عجب أن تنافر مشجعو كرة القدم وذهبوا نحو التفضيل المتزايد لكرة القدم الأوروبية لما رأوه من خيبة أمال وانخفاض مستمر في كرتهم المحلية.

في عام 2014 قدم الاتحاد الهندي لكرة القدم مشروعا لشركة ريلانس أند ستيرز و أي إم جي التي يقع مقرها في الولايات المتحدة مشروعا من أجل إطلاق نسخة مطورة من الدوري الهندي الممتاز لكرة القدم على طريقة البريميرليج، باسم (أي إس إل).

كان الدوري الأسترالي على أعتاب ذلك، إلا أنه توقف قبل أعتاب من التنفيذ بعد أن عارضت أندية محلية الاندماج في ناد واحد خوفا من فقدان الهوية وللصراع الدائم بين أصل السكان الأصليين وبين الأوروبيين المهاجرين من كل دول العالم، وهذا أيضا لم تضعه الشركة المطورة في الحسبان فقد كانت تعمل فقط على تقليل الفجوة المكانية كمسافة متباعدة بين الأندية خوفا من فشلها الفائت في الولايات المتحدة الأمريكية مترامية الأطراف.

في حين أن التناقضات المترامية إزاء الاندماج والطرح المقترح تثير أيضا شعورا بالقلق إزاء تهديد المصالح التجارية، ولكن التهديد الأهم هو فكرة الهوية الكروية، فماذا سيكون موقفك بين المشجعين حين يندمج نادي يوفنتوس مع تورينو باسم يوفتورينو.

لن يندمج المشجعون القدامى معا وسيشعر المشجعون الجدد بالضجر إزاء هذا الامتياز الجديد فينصرفوا إلى أندية أكثر عمقا في الهوية أملا في الاستناد إلى أعراف يدافع بيها حين يواجه الخصوم في الملعب، هل من المفترض أن يشعر مشجعو الكرة الشباب بالذنب بسبب تفضيل مشاهدة كرة القدم على سبيل المثال في أوروبا على حساب الكرة الهندية أو حتى الكرة المصرية.

عولمة كرة القدم الحديثة تزيد مخالبها لنهش الانتماء، ومن توسع القوافل التشجيعية للأندية الأوروبية الكبرى عالميا، من المفارقات أن أصول الأندية الكبرى مدعومة تجاريا بشكل متزايد باعتبارها هوية متجذرة من نفس المكان والتاريخ والثقافة.

وهنا يطرح السؤال نفسه عما إذا كان المشجعون الجدد من افريقيا أو من آسيا في أي وقت مضى أو آت متى سينتسبون فعليا لهذا النادي الأوروبي الجديد والاتصال فقط عبر الكوابل والأقمار الصناعية لا من البلد ولا من أرض الملعب.

في المنتديات غير الأوروبية عبر الانترنت، تصل هذه المخاوف إلى صورة مضحكة حين يصف المشجعون القدامى الأكبر سنا نظرائهم الأصغر سنا بـ “اللدائن” أو “المحدثون صائدي المجد”، فهم مجموعة من الصبية انتسبوا إلى النادي الذي رأوه يكسب فقط بمجموعته الجديدة، وتبدأ المعركة بزمن دعمك للفريق على الرغم من أنهم جميعا لم يبدئوا بدعم النادي ما قبل عصر العولمة ولا يعيش أي منهما في مكان بالقرب من أرض النادي.

يحاول المشجعون الجدد اثبات مصداقياتهم من خلال لغة "الكيان" أو الائتلافات التي يصنعونها أو مصطلحات ما يتصيدها صائدو المجد الجدد والتحريض بمحاضرات وعرائض مطولة حول تاريخ هذا النادي وصمودهم لإثبات فكرة إننا على صواب والكل على خطأ.

محاضرات يفترض أنها تخرج من أشخاص قد أكملوا تعليمهم إلا أن أحاديثهم تتراوح حول قول "اسمه مانشستر يونايتد" وليس “مانيو”، على الرغم من أن مصطلح مانيو مثلا موجود منذ قبل كارثة ميونيخ كما أشار جايلز أوكلي المؤلف لكتاب ريد ماترز.

بالعودة إلى أوروبا، هناك جدل سريع حول مفهوم الأصالة في كرة القدم، يمكن تقسيم المعجبين بشكل واسع إلى أولئك الذين قبلوا التسويق التجاري السريع للرياضة إلى صناعة عالمية وأخرون أنصار حركة ضد التيار الحديث وأخرون حولوا انتمائتهم إلى تلك الأندية الجديدة مثل هابوعيل كاتوم القدس في إسرائيل وإيستون كاوبويز وكاو جيرلز في إنجلترا والتي ظهرت مدها في جميع أنحاء العالم.

ويسخر الجميع من أولئك المشجعين الجدد بأنهم مثل محبي موسيقى الجاز الليبرالي أو بقايا يجلبون للعبة ضررا من خلال جلب أيادي السياسة والاقتصاد القذرة للعبث بها.

عندما لاحظت الجماعات الدينية أن ألتراس كلايتون يتحركون للسيطرة على نادي كلايتون إف سي ويقدمون الدعم للمهاجرين واللاجئين، قدموا شكوى رسمية حول عرض اللافتات السياسة في المباريات، كان هذا التكتيك في ضرب المقاومة والذي يتعارض مع موقفهم بأن الحشيش وكرة القدم وجهان لعملة واحدة قد عمل مسبقا ضد مجموعة من المشجعين المنتمين للكرة فقط ولا يقحمون الدين في الرياضة.

أما الذين منعوا من عرض لافتاتهم السياسية والأيدولوجية في ملعب مانجو تسفيلد لكرة القدم وصل بأن دافع رئيس النادي عن أمر المشجعين بأن النادي يقف دوما ضد العنصرية والتمييز من هذا النوع ليواجه تكتيك الجماعات الدينية بتكتيك مضاد، وانتهى الأمر في النهاية بأن هاجم المتشددين أنصار كلايتون في مباراة ودية قبل بداية الموسم بإنجلترا مما أدى لوقوع اشتباكات ضارية بين المشجعين.

عبر الأطلنطي في الولايات المتحدة طالما كانت الرياضة تمثل قضية، وكما يشير الكاتب والمؤرخ جابرييل كوهين في كتابه كرة القدم ضد الدولة، فإن كرة القدم تعرضت لهجوم من المحافظين الذين ينظرون لها على إنها رياضة ليبرالية تدعم توجهات طلبة الجامعة ذات الصبغة اليسارية أو بالأحرى أنها رياضة شيوعية.

إذ جادل من قبل جاك كيمب عضو الكونجرس من قبل متقدما لطلب نحو الرئاسة بأن على الولايات المتحدة ألا تقدم عرضا من أجل استضافة كأس العالم 1994 لأن كرة القدم الأمريكية هي في الأصل رأسمالية ديمقراطية بينما أصل كرة القدم هو الاشتراكية.

في الوقت الذي يسعى فيه مشجعو كرة القدم لإثبات صحة آرائهم في إنجلترا والولايات المتحدة والمنتديات في جميع أنحاء العالم، يتم تطبيق نفس النمط في السياسة حول التنازع في أصول تطبيق خارطة الطريق الثالث في كرة القدم وما تعنيه من تطبيق يختلف في بلد لأخر حسب مخاوفها سواء بإنجلترا أو فرنسا أو إسبانيا من حيث المخاوف من الهجرة واللاجئين أو الخوف من الإسلام والأعراق متعددة الهوية.

ينبغي أن يعترف الجميع أن النشاط التجاري لكرة القدم أبعد ما يكون عن توجهات المشجعين، فإخفاقات النيوليبرالية وحتى صندوق النقد الدولي تعترف أن التوسع في فصل كرة القدم عن المتغيرات الفائتة والنظر للربح التجاري فقط قد تؤدي بأن تكاليفه أكبر من الفائدة المرجوة.

فالرهان على المشجعين الجدد من أجل إثراء مفاهيم كرة القدم العالمية ستفشل لا محالة، وهذا تستطيع أن تقرأه ببساطة في السياسة من انعكاس كرة القدم حين فشلت هيلاري كلينتون أمام دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بفضل انهزام تغلغل الأفكار الليبرالية حول بقية السكان وستقابل هذا الفشل أيضا في كرة القدم.

كانت الحملة الانتخابية لكلينتون مدفوعة بالبيانات بواسطة خوارزمية معقدة يطلق عليها “آدا”. يكشف إخفاقها المذهل أنه على الرغم مما قد يعتقد وادي السليكون، فإن الخوارزميات والذكاء الاصطناعي قد لا “يرون” حالات الطوارئ في العالم الحقيقي.

يشير جو كينيدي في ألعاب بلا حدود إلى أن هذا الاعتماد الغريب على التكنولوجيا قد استحوذ على عالم كرة القدم. لا شك أن استراتيجية بيلي بينز ماني بال ساعدت العديد من أندية كرة القدم الأصغر على التنافس مع نظيراتها الأكبر مثل ميتلاند الدنماركي وألكمار الهولندي.

وساعدت تحليلات البيانات أيضًا لاعبي كرة القدم في تحسين أدائهم. ومع ذلك، في حين أن النماذج التحليلية الإحصائية قد تساوي أبعاد الملعب بين ناد صغير مثل الكمار وبين عملاق عالمي مثل بايرن ميونيخ، فإنها لا تفعل شيئا لحل مشكلة وجود فجوة كبيرة بين الناديين في المقام الأول.

يفترض التحليل الإحصائي أحد أساسات خارطة الطريق الثالث أن كل شيء “في حالة كرة القدم، ربما كل مباراة أو كل تمريرة أو ركلة” يمكن قياسها وتعبئتها وتحليلها. ومع ذلك، وبنفس الطريقة التي أخفقت في تسليم كلينتون الرئاسة، لا يمكن لتحليل البيانات وحدها تقييم لاعب كرة قدم.

يجادل كينيدي بأن هذا يرجع إلى أن تحليلات البيانات، مثل نظيرتها السياسية، آدا، لن تكون قادرة على حساب العالم الحقيقي. دائمًا ما يتم تجميع حالات الطوارئ التي ستقاوم التصنيف الرقمي البسيط. ما هي الخوارزمية التي كان من الممكن أن تتنبأ بإيريك كانتونا يمارس الكونج فو وهو يركل مشجعًا في متنزه سيلهيرست ويعاقب بحظر طويل؟.

في عام 1992، أعلن فرانسيس فوكوياما أيام احتضار الاتحاد السوفييتي على أنها اللحظة التي شهدت ولادة عالم ما بعد الإيديولوجيات ونهاية التطور الاجتماعي – الثقافي للبشرية – “نهاية التاريخ”. الآن وقد تبين أن النيوليبرالية لم تحقق النمو الاقتصادي، بل جعلت بعض الناس أكثر ثراء، فإن السرد الوسطي المهيمن يتم تحديه من قبل السياسيين مثل جيريمي كوربين وبيرني ساندرز.

واعتبر كلاهما يساريين للغاية و “غير قابلين للانتخاب” من أجل كسب الدعم. جمع كل من الزخم من حملة واسعة النطاق على مستوى القاعدة الشعبية. وكلاهما تحدّى التنبؤات بشكل متكرر.

هكذا ستفشل تحديات إطلاق أندية جديدة في كرة القدم في تقليل الفجوات مع أندية الهوية، ولن ينتهي التاريخ أيضا بسقطات الأندية الكبرى، إليكم مثال روسيا بوتين ما بعد الاتحاد السوفيتي وكبوة بايرن ميونيخ بأوائل التسعينات وبايرن هاينكس الأن.

إذا أردنا أن نجعل كرة القدم رياضة تقدمية وشاملة، فقد يكون الوقت قد حان لاحتضان نوادي كرة قدم على مستوى الجذور وممنوحة للمشجعين فقط ومكرسة أيضا لدعم القضايا الإنسانية. أبعد من خطوط التماس، فيما يتعلق بالسياسات الانتخابية، فإن شخصيات مثل ساندرز وكوربين جعلت من السياسة التقدمية “شعبية” مرة أخرى.

ومع ذلك، فكلما زادت خيبة الأمل أو الميل بشكل جذري، يمكن دائمًا الانتباه إلى نداء سلافوج زيزك: “لا تخف، انضم إلينا، عد! لقد كان لديك متعة معادية للشيوعية وكنت قد حصلت على العفو عنها – حان وقت نحو الجدية مرة أخرى!".

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك