كلوب ينفصل عن رفيقه بوفاتش بعد خلاف حاد.. والنادي يحاول تهدئة الأجواء

الإثنين، 30 أبريل 2018 - 11:37

كتب : زكي السعيد

كلوب

العلاقة التدريبية الطويلة بين زيليكو بوفاتش ويورجن كلوب وصلت إلى طريق مسدود، والمساعد البوسني قرر الانفصال عن الجهاز الفني لليفربول.

صحيفة "ريكورد" البريطانية أشارت إلى خلاف حاد وقع بين بوفاتش مساعد كلوب وبالتالي ابتعاده عن الجهاز الفني للفريق الإنجليزي لما تبقى من موسم.

وأشارت الصحيفة استنادا على أحد مصادرها داخل النادي، أن اللاعبين تلقوا نبأ مغادرة بوفاتش للجهاز الفني صباح أمس الأحد.

أما إدارة ليفربول فأصدرت بيانا رسميا صباح اليوم، معللة فيه ابتعاد بوفاتش عن الفريق الأول لأسباب خاصة:

"سيبتعد زيليكو بعض الوقت عن بيئة الفريق الأول من الآن وحتى نهاية الموسم لأسباب شخصية. النادي يعتبرها مسألة خاصة وبالتالي سيحترم تلك الخصوصية عن طريق عدم التقدم بأي تعليق إضافي. زيليكو سيبقى كموظف في ليفربول ومركزه في النادي لن يتأثر بغيابه".

وظهر بوفاتش على دكة بدلاء ليفربول خلال المباراة الأخيرة للفريق أمام ستوك سيتي يوم السبت الماضي، إلا أن المشاورات الفنية التي عقدها كلوب مع جهازه جرت مع المساعد الآخر بيتر كرافتس.

وأشارت صحيفة "ريكورد" إلى أن كلوب استبعد بوفاتش من أفكار الفريق الفنية في الفترة الماضية، وظهرا متباعدين في تدريبات الفريق.

ويرتبط كلوب بعلاقة قديمة مع بوفاتش تعود لتزاملهما معا كلاعبين في فريق ماينتس ما بين عامي 1992 و1995.

وعندما تولى كلوب تدريب ماينتس عام 2001، أحضر بوفاتش ليكون مساعدا له، وتمكنا معا من قيادة الفريق إلى الدوري الألماني الممتاز والتأهل لاحقا إلى الدوري الأوروبي في إنجاز تاريخي للنادي.

شراكة كلوب وبوفاتش (56 عاما) استمرت في الفترة الذهبية لبوروسيا دورتموند ما بين 2008 و2015، وتم تلقيب بوفاتش بـ "العقل" في تلك الفترة، إذ كان مساهما كبيرا في تطبيق أسلوب الضغط العالي الذي سمح لدورتموند بالفوز بالدوري موسمين متتاليين إلى جانب الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويأمل نادي ليفربول أن تنصلح العلاقة بين الطرفين، ولذا شدد في البيان على استمرار بوفاتش كموظف في النادي، وذلك قبل وقت قصير على المواجهة المصيرية لليفربول أمام روما في إياب دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء المقبل.

التعليقات
قد ينال إعجابك