جوارديولا.. ثورة زرقاء انتهت بلعب الجولف على جثث المنافسين

الأحد، 15 أبريل 2018 - 20:38

كتب : فادي أشرف

بيب جوارديولا

حاولت أندية كثيرة من قبل خلق "برشلونة خارج كتالونيا"، ولكن معظم تلك التجارب – في روما وباريس ولندن – كانت تجد فشلا ذريعا. المقولة السائدة كانت هي أنك لا يمكنك خلق برشلونة دون يوهان كرويف، أو وريثه الشرعي بيب جوارديولا.

هذا ما علمه ملاك مانشستر سيتي الإماراتيين، لا يمكن خلق ثورة تؤدي لنظام مهيمن مثل برشلونة 2008-2012 دون قائد الثورة: بيب جوارديولا.

المحصلة في صيف 2017 لم تكن نظاما مهيمنا.. بل فوضى وفشل وأشلاء ثورة، وأسوأ مواسم بيب عبر تاريخه.

مرحبا في إنجلترا يا بيب

تلك العبارة استخدمها الذين راهنوا على فشل جوارديولا في إنجلترا كثيرا. استنادا إلى "تفرد الدوري الإنجليزي في خصائصه" أو صعوبة المنافسة "التي لن يواجه فيها ليفانتي أو فرانكفورت".

على الأقل استخدم هؤلاء تلك العبارة 6 مرات في موسم جوارديولا الأول مع سيتي – عدد مرات خسائره في الدوري – بالإضافة لمرة أخيرة مع إثبات وجهة نظرهم بأن جوارديولا لن ينجح في إنجلترا عندما قدم موسما هو الأول له في التاريخ دون الحصول على أي بطولة.

Image result for pep guardiola

ما حدث في 10 أشهر لا يمكن وصفه بالمعجزة في ظل وجود موارد غير معقولة في حوزة بيب من أجل قلب موازين الأمور لصالحه.

إلا أن في صيف العام الماضي كان جوارديولا رجلا محطما يحلم بأحلام لا يمكن تحقيقها في إنجلترا. ولكن قبل حلول الصيف التالي كان منشغلا بلعب الجولف لأن لقب الدوري حسم فعليا منذ أشهر.

في نهاية الموسم الماضي لم يعد جوارديولا إلا بأن سيتي سيكون "أفضل" من موسم أنهاه في المركز الثالث خلف تشيلسي وتوتنام بكثير، معترفا بصعوبة الكرة الإنجليزية.

الثورة الزرقاء على الشك

عندما تُحكى قصة جوارديولا ربما بعد 50 عاما أو ما شابه، سيختصر الأمر في أنه أجرى تعديلات بين الموسمين الماضي والجاري منحته الفوز بالدوري، ولكن ما حدث كان ثوريا بحق ولذلك الكثير من الإثباتات.

في موسم 2016/2017 عانى سيتي كثيرا من الأخطاء الدفاعية خاصة في وجود أغلى مدافع في العالم آنذاك جون ستونز.

"أحب جون ستونز لأن شخصيته أقوى من كل من يتواجد في هذه الغرفة، مع كل أخطاءه أحبه، لأنني أحب اللاعبين أصحاب الشخصية".

ما هي الشخصية في وجهة نظر بيب؟ هي تطبيق التعليمات التي يقدمها للاعبين في ظل أوقات صعبة. في الموسم الماضي بدا أن أسلوب وفلسفة بيب لا مكان لهم في إنجلترا، وأن بناء اللعب من الخلف على طريقته في إسبانيا وألمانيا أمر فيه مخاطرة كبرى مع معدلات الركض غير الطبيعية في إنجلترا وقدرة الفرق على ضغط سيتي من الأمام لمدة 90 دقيقة متواصلة.

Image result for guardiola hugging players

رغم ذلك أبدى ستونز الشخصية، والشخصية هنا هي الوثوق والتصديق في بيب، أو ما يمثله بيب.. ذلك التزاوج بين جمال كرة القدم وبراجماتية الأداء الطامح إلى الفوز فقط، المزيج الذي لا يحدث كثيرا بين كرة قدم ممتعة وشيقة وفريق بطل.

رغم تلك الثقة، كان الشك أكبر. في أرض جديدة لم يقدم جوارديولا ما يشفع له بأن يحصل على الإيمان الكامل بأنه جاء ليقود ثورة في ملاعب الدوري الإنجليزي بل بالعكس بدا كرسول لرسالة لن تجد أي صدى في بطولة قاعدتها الأولى أنك يجب أن تدافع جيدا لكي تحصل عليها.

النظام كان أقوى من الثورة في 2016/2017، وجوارديولا كان "رجلا مجنونا" حسب وصف مارسيلو بييلسا الذي قال سابقا إن "الرجل ذو الأفكار الجديدة يعد مجنونا إلى أن تنتصر أفكاره".

ومن أجل تنفيذ تلك الأفكار، اختار جوارديولا رحيل 12 لاعبا من الفريق الذي خسر كل شيء في 2017 من أجل تدعيمات قوية مثل إيدرسون وكايل ووكر وبيرناردو سيلفا ودانيلو.

قائمة سيتي بدت كقائمة جديدة تماما، مع أظهرة يستطيعون الانضمام للقلب الملعب لخلق السيطرة على وسط الملعب مثلما تنص أسفار الـJuego de Posicion اللاتينية التي تطالب المدربين دائما بخلق السيطرة عن طريق مكان تواجد اللاعبين وعددهم في أماكن الملعب المختلفة.

مع تلك التدعيمات، ظهر كيفن دي بروين بحلة جديدة.

Image result for kevin de bruyne

قائد وسط وصانع ألعاب يقدم أداء لا مثيل له. أداء عبقري تعبر عنه تمريرة بظهره لرحيم ستيرلنج ضد توتنام في ويمبلي. تمريرات قاتلة وقدرة على المرور من الخصوم واحدا تلو الآخر وتسديدات لا ترد، أصبح كيفن سلاح ثورة بيب الأول.

ما فعله جوارديولا في الصيف منحه بداية لا تصدق للموسم. بعد 23 جولة كان متصدرا للدوري بفارق 15 نقطة كاملة، فاز بـ18 مباراة متتالية قبل مواجهة كريستال بالاس في نهاية العام الماضي، رقم تاريخي غير مسبوق.

لم يكن هناك أي رقم صعب على بيب هذا الموسم إلا ليفربول الذي هزمه في الدوري وأخرجه من دوري أبطال أوروبا، إلا أن الجميع خضع في النهاية لثورة بيب.

أبرز مثال على ذلك هو ما حدث في الجولة السابعة للدوري. فوز بنتيجة 1-0 فقط على حامل اللقب تشيلسي. ولكن ما حدث في ستامفورد بريدج كان سيطرة كاملة ومؤشر لنجاح ثورة جوارديولا في إنجلترا التي حكمها الطليان بكل متاريسهم الدفاعية التي قادها نجولو كانتي لعامين متتاليين بواسطة كلاوديو رانييري وأنطونيو كونتي. رائعة دي بروين ودفاع سيتي المحكم الذي بسببه لم يتم تهديد إيدرسون طوال 90 دقيقة. كل عناصر ما يحبه جوارديولا اجتمعت.

على عكس ما يظنه الجميع، ما يفضله جوارديولا أساسه الدفاع. النظر للأمر بزاوية أخرى يجعل المتابع يوقن أن السيطرة على الكرة لا تعني فقط تهديد مرمى الخصم، بل منعه من تهديد مرماك.

في مكاتب المراهنات، كان الرهان على إنهاء سيتي بطولة الدوري الإنجليزي دون هزيمة أمر لا يمنحك المال الوفير. رهان منخفض لأن حدوثه كان متوقعا. لم يحدث في النهاية بعد سقطتين أمام ليفربول ويونايتد لكن تلك الحقيقة توضح كم كان سيتي قويا هذا الموسم.

رغم فترة صعبة وثورة مضادة ضده من يورجن كلوب وجوزيه مورينيو في دوري الأبطال والدوري الإنجليزي حسم جوارديولا لقبه الـ23.

لا، لدي مباراة جولف

ربما شاهد بيب مباراة مانشستر يونايتد مع وست بروميتش ولم يلعب الجولف حقا، في النهاية هذا لقب دوري إنجليزي يثبت الكثير من عظمة الفيلسوف الإسباني ولكن تصريحه بأنه سيفضل لعب الجولف عن المشاهدة يضم أكثر من زاوية.

هل عنى جوارديولا أن لعب الجولف أكثر متعة من متابعة فرق جوزيه مورينيو؟ أم أن الأمر محسوم منذ زمن وأن انتظار حدوثه رسميا مجرد مضيعة للوقت؟ أم أنه يعامل نفسه كبطل لإنجلترا منذ شهور؟

كلها تفسيرات ممكنة لتصريح "الجولف"، ربما كان بيب يلعب الجولف فعلا، ولكن في النهاية الأمر واضح. بيب احتفل هذه المرة أمام مورينيو وكونتي وبوتشيتينو وفينجر وكلوب والجميع.

الثورة نجحت على نظام البريمييرليج، والآن الدور على بقية الأندية: من سيحاول الإطاحة بجوارديولا من على عرشه؟

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك