ريمونتادا سيتي.. النموذج من بلاد جوارديولا

الإثنين، 09 أبريل 2018 - 21:19

كتب : نادر عيد

ليفربول - مانشستر سيتي

على مدار تاريخ أعرق وأمجد الكؤوس الأوروبية لم يقدر فريق على قلب تأخره ذهابا بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر سوى مرتين فقط. كلاهما في بلاد الماتادور، موطن بيب جوارديولا!

مهمة صعبة يبحث فيها الأخير عمن يتقمص دور توم كروز بطل سلسلة المهمة المستحيلة، لابد أن ينال مانشستر سيتي من شباك ليفربول 3 مرات وألا يستقبل أهدافا.

وذلك ليتعادل فقط! بعد خسارته في أنفليد رود يوم الأربعاء 3-صفر.

العودة بعد التأخر بفارق ثلاثة أهداف على الأقل في لقاء الذهاب بدور إقصائي ببطولة دوري أبطال أوروبا هو أمر انتحاري، لم يقدر عليه سوى فريقين فقط منذ أن ظهرت المسابقة للنور موسم 1955-1956.

هما الإسبانيان برشلونة وديبورتيفو لاكورونيا.

الأخير جرد ميلان من اللقب في مفاجأة مدوية منذ 14 عاما، تلقى الخسارة الثقيلة في سان سيرو 4-1 وظن الجميع أن رحلته انتهت على يد بطل المسابقة.

لكن قدم مباراة بطولية على ملعب رياثور فسجل ثلاثة أهداف فقط في الشوط الأول واختتم اللقاء بهدف رابع ليطيح بفريق كارلو أنشيلوتي من البطولة.

كانت تلك العودة هي الأولى في تاريخ دوري أبطال أوروبا لفريق خسر ذهابا بفارق 3 أهداف.

لكن هناك عودة أصعب، عودة أصابت الجميع بالذهول نظرا لأنها جاءت في اللحظات الأخيرة، وبعد الخسارة ذهابا بكم؟ بأربعة أهداف.

لم تغادر "ريمونتادا" برشلونة أمام باريس سان جيرمان ذاكرتنا بعد، لازلنا نتذكر هدف سيرخيو روبرتو واحتفال الأيقونة ليونيل ميسي مع الجمهور.

أداء مخزي في باريس والهزيمة 4-صفر، وفي الإياب وفي الدقيقة 88 وبرشلونة يحتاج 3 أهداف حدثت المعجزة.

فاز البلاوجرانا 6-1.

هذه أفضل عودة أو "Comeback" في تاريخ دوري أبطال أوروبا.

على جوارديولا الاقتداء بمواطنيه ليحقق المعجزة أمام ليفربول، الهجوم الساحق للأخير في وجود النجم محمد صلاح يجعل مهمة سيتي صعبة جدا.

فهل يدخل تاريخ دوري الأبطال من بوابة الريمونتادا؟

التعليقات

قد ينال إعجابك