حالة ميسي ضمن 5 ملامح من مباراة برشلونة وروما

الخميس، 05 أبريل 2018 - 10:58

كتب : محمد يسري

برشلونة - روما

حالة بدنية ليست بالجيدة ظهر بها ليونيل ميسي في ليلة انهيار روما ضد برشلونة في دوري أبطال أوروبا.

النيران الصديقة أحرقت روما وفاز برشلونة بنتيجة 4-1 في ذهاب ربع النهائي على ملعب كامب نو.

FilGoal.com يستعرض أبرز ملامح برشلونة وروما في السطور التالية..

حالة ميسي

رغم أن ميسي صوب 7 مرات منهم 3 كرات بين القائمين والعارضة وصنع 3 فرص للتسجيل لرفاقه إلا أن النجم الأرجنتيني لم يكن جاهز بدنيا بنسبة 100% وبدا وكأنه مُرهق.

ميسي الذي لم يشارك مع الأرجنتين في مباراتي إيطاليا وإسبانيا في فترة التوقف الدولي الأخيرة بسبب الإصابة ولعب بديلا ضد إشبيلية يبدو وأنه في حاجة للمزيد من الراحة والاستشفاء حتى يعود لجاهزيته.

استمرار دفع فالفيردي بميسي في المباريات قد يُجدد الإصابة وهنا قد يعاني برشلونة إذا أصيب ميسي لفترة طويلة خصوصا وأن الفريق لا يقدم الأداء المطلوب منه في غياب ميسي.

مباراة إشبيلية الأخيرة كانت خير مثال على ذلك، الفريق ظهر بشكل سيء وتأخر في النتيجة بهدفين حتى شارك ميسي ونثر سحره وسجل هدف التعادل للفريق.

على فالفيردي إيجاد حل لهذا الموقف حتى لا يصبح مشكلة تواجه برشلونة في الأمتار الأخيرة من الموسم.

تير شتيجن ينادي كأس العالم

قدم مارك أندري تير شتيجن مستوى رائع ضد روما وتصدى لـ3 كرات.

مباراة بعد الأخرى يقدم تير شتيجن ما يجعله الحارس الأساسي لمنتخب الألمانيا في كأس العالم في ظل عدم عودة مانويل نوير من الإصابة حتى الآن مع تبقى أقل من شهرين على نهاية الموسم الكروي.

استمرار تير شتيجن في تقديم هذا الأداء قد يضمن له حراسة مرمى ألمانيا خصوصا وأن المتبقى من الموسم قد لا يكون كافيا لأن يستعد نوير للعب مع المنتخب.

عدم الخطأ في المباريات المقبلة لبرشلونة والتي قد يصل فيها الضغط على اللاعبين لأشده سيجعل أسهم تير شتيجن هى الأكبر لضمان المركز الأساسي.

هل دخل دينيس حسابات فالفيردي؟

بعد الغياب سواء للاستعاد الفني أو الإصابة، يبدو وأن دينيس سواريز عاد لحسابات فالفيردي مرة أخرى بعد أن دفع به ضد إشبيلية يعود ويدفع به ضد روما.

لاعب الوسط صاحب الـ24 عاما لديه من القدرات ما يفيد برشلونة لقدراته على التمرير بشكل جيد ورؤيته الرائعة وحفاظه على الكرة تحت ضغط.

لكن رغم كل هذا لا يشارك كثيرا ويفضل فالفيردي إعطاء الفرصة لأندري جوميش للعب كبديل رغم سوء مستوى اللاعب منذ أن انضم لبرشلونة.

لكن يبدو وأن خريج أكاديمية برشلونة عاد لحسابات مدربه وقد نراه يشارك كثيرا في الفترة المقبلة وهو ما قد يضيف لبرشلونة استحواذ على الكرة بشكل أكثر والعودة للعب بأسلوب قريب - وليس متطابق - مما كان عليه الفريق في السابق.

انهيار روما في الشوط الثاني

شوط أول ولا أروع قدمه روما ضد برشلونة بما جاء فيه من التزام تكتيكي وخططي وأداء دفاعي جيد جدا لكن الأداء لم يستمر في الشوط الثاني فانهار أبناء العاصمة الإيطالية.

في الحقيقة لم يكن روما محظوظا بما يكفي في الكامب نو فبعد أن سجل دانييلي دي روسي هدفا بمرماه، عاد كوستاس مانولاس وأحرز هدفا أخر بمرماه في الدقيقة 55 ثم عقد هدف جيرارد بيكيه الأمور بالهدف الذي سجله في الدقيقة 59.

4 دقائق في الشوط الثاني هدمت عمل المدرب إيزبيو دي فرانشيسكو الذي أغلق كل المنافذ على برشلونة في الشوط الأول وحجم قدرات أصحاب الأرض.

بعد الأهداف الكتالونية هاجم روما وزادت نسبة استحواذه على الكرة لكن دون جدوي ولم ينجح في هز شباك برشلونة إلا في الدقيقة 80 عن طريق إدين دجيكو الذي أصبح أول لاعب لروما يسجل 5 أهداف في نسخة واحدة من دوري أبطال أوروبا.

إلا أن الذئاب تلقوا هدفا رابعا عن طريق لويس سواريز قلل أي آمال كانت ممكنة حتى ولو ضعيفة للعودة بالنتيجة في مباراة الإياب.

إيفان راكتيتيش

قدم لاعب الوسط الكرواتي مباراة جيدة ساعدت برشلونة في التحكم في رتم المباراة.

راكيتيتش الذي شارك لمدة 90 دقيقة وجاور سيرجيو بوسكيتس قبل خروجه ونزول باولينيو مرر 31 تمريرة بشكل صحيح من أصل 32 ليكون قد أكمل 97% من تمريراته ولمس الكرة 35 مرة.

وصنع راكيتيتش فرصة للتسجيل وصوب مرة واحدة فقط كانت بين القائمين والعارضة.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك