إنريكي وميرو قاسم مشترك بين برشلونة وروما

الثلاثاء، 03 أبريل 2018 - 17:19

كتب : زكي السعيد

إنريكي

يستضيف برشلونة الإسباني نظيره روما الإيطالي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا غدا الأربعاء على ملعب كامب نو.

ولا يمتلك الفريقان الكثير من السمات المشتركة، إذ تواجها 4 مرات فقط على مدار تاريخهما، إلا أن صحيفة "سبورت" الإسبانية سلطت الضوء على عامل مشترك يجمع الفريقان.

من بين عشرات المدربين الذي أشرفوا على تدريب الفريقين، يظهر فقط اسمان قاما بتدريب روما وبرشلونة، أحدهما من الماضي القريب، والآخر من الماضي السحيق.

لويس إنريكي

إنريكي كان مدربا لبرشلونة حتى ما قبل أشهر مضت، الرجل الذي صدم المجتمع الرياضي الإسباني بانتقاله من ريال مدريد إلى برشلونة مباشرة في منتصف التسعينات، تولى مهمة تدريب الفريق الكتالوني طوال المواسم الثلاث الماضية، وقادهم للفوز بدوري أبطال أوروبا مرة، الدوري مرتين، الكأس 3 مرات، بالإضافة إلى كأس العالم للأندية وكأس السوبر الأوروبي وكأس السوبر الإسباني.

قبل ذلك بسنوات، قضى إنريكي بعض الوقت في العاصمة الإيطالية روما، بموسم 2011\2012 تحديدا.

الموسم كان كارثيا على الجيالروسي، فخرج الفريق من تصفيات الدوري الأوروبي أمام سلوفان براتيلافا السلوفاكي.

روما 14 مباراة وتعادل في 8 مباريات، وأنهى الدوري بالمركز السابع، وودع كأس إيطاليا من ربع النهائي بعد هزيمة ثلاثية أمام يوفنتوس.

الفريق عانى من التخبط والتغيير المستمر في التشكيلة مما دفع إنريكي إلى الرحيل بنهاية الموسم.

لويس ميرو

حارس مرمى برشلونة في فترة ما بعد الحرب الأهلية الإسبانية، قرر اعتزال كرة القدم بعد أن تلقت شباكه 11 هدفا في الكلاسيكو الشهير بنصف نهائي الكأس عام 1943.

لاحقا أشرف ميرو على تدريب برشلونة لبعض الوقت أثناء موسم 1961\1962، لكنه لم يعمر كثيرا.

من إنجازاته الهامة كمدرب كان تتويجه بلقب كأس إيطاليا رفقة روما موسم 1963\1964، وهو اللقب الأول لروما بالبطولة على الإطلاق.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك