أثار الجدل في مباريات برشلونة.. ماينكو قد يحكم مباراة الموسم في إسبانيا

الإثنين، 02 أبريل 2018 - 16:58

كتب : زكي السعيد

ماينكو

سيتولى الحكم ألبيرتو أونديانو ماينكو مهمة إدارة مباراة برشلونة وإشبيلية في نهائي كأس ملك إسبانيا يوم 21 أبريل المقبل، وفقا لإذاعة "كادينا كوبيه" الإسبانية.

ماينكو (44 عاما) يعد أحد أشهر الحكام في تاريخ الكرة الإسبانية، إذ ينفرد بالرقم القياسي لأكثر الحكام إدارة لمباريات الدوري الإسباني بواقع 324 مباراة، وبفارق مريح عن دافيد فيرنانديز بوربالان أقرب مطارديه من الحكام الناشطين والذي أدار 240 مباراة.

وبدأ ماينكو إدارة مباريات الدرجة الأولى منذ موسم 2000\2001، قبل أن يتم اعتماده حكما دوليا في 2004.

الرجل الذي درس علم الاجتماع، كان الحكم الإسباني الوحيد في مونديال 2010، وقام بإشهار البطاقة الحمراء في وجه ميروسلاف كلوزه بعد 36 دقيقة من مباراة ألمانيا وصربيا.

تاريخ ماينكو مع برشلونة يعد ثريا، إذ أدار لهم 53 مباراة سابقة ما بين الدوري والكأس وكأس السوبر، خرج فيها الكتلان منتصرين في 30 مناسبة.

أما إشبيلية فلعب 38 مباراة تحت إدارة ماينكو التحكيمية، انتصر فيها بـ17 مباراة.

الجدل في مباريات برشلونة

إدارة ماينكو مباريات برشلونة حملت الكثير من الجدل في السابق.

المنتمون لفريق برشلونة احتجوا على تساهله مع لاعبي ريال مدريد خلال نهائي كأس الملك لعام 2011 والذي خرج فيه الميرنجي فائزا بهدف كريستيانو رونالدو بالوقت الإضافي.

لاحقا، أدار ماينكو أشهر مبارياته على الإطلاق في موسم 2013\2014 بين ريال مدريد وبرشلونة.

ماينكو احتسب 3 ركلات جزاء، بواقع ركلتين لبرشلونة وركلة لريال مدريد، وقام بإشهار البطاقة الحمراء في وجه سيرخيو راموس.

الكثيرون وصفوا أداء ماينكو في تلك المباراة بالكارثي مع أخطائه التي أضرت الفريقين.

رونالدو صرح بعد اللقاء قائلا: "فوز ريال مدريد كان ليزعجهم، منذ أن حضرت إلى هنا الحكام لا تنصفنا، والأمر يتكرر عام بعد عام. هذا الحكم لا يتمتع بأهلية إدارة مثل تلك المباريات".

أما راموس فصرح على المنوال نفسه: "آمل ألا يدير أونديانو أي مباراة لنا لبقية الموسم".

خسارة ريال مدريد بنتيجة 3-4 في تلك المواجهة تسببت بشكل غير مباشر في خسارته لقب الدوري لصالح برشلونة بنهاية المنافسة.

وفي ديسمبر 2016، الغضب كان من جهة فالنسيا الذين خسروا بشكل درامي أمام برشلونة في الثواني الأخيرة من المواجهة التي جمعتهما ببطولة الدوري.

فالنسيا خسر 2-3 في الثانية الأخيرة من المباراة بفضل ركلة جزاء سددها ميسي بعد كثير من الاعتراضات من لاعبي فالنسيا الذين اعتقدوا أن هدف برشلونة الأول في تلك المواجهة سُجل من حالة تسلل.

خيسوس جارسيا بيتراش المدير الرياضي لفالنسيا وقتها بدى غاضبا جدا بعد اللقاء، وقال: "سيشعر أونديانو ماينكو بالحرج إذا ما شاهد تلك المباراة مجددا".

في المقابل لم يشعر أفراد برشلونة برضا كامل عن أداء ماينكو في تلك المباراة بالأخص بعد خروج قائدهم أندريس إنيستا مصابا بعد تدخل عنيف من إنزو بيريز لاعب فالنسيا لم يعاقب عليه.

ماينكو أشهر 99 بطاقة حمراء في مسيرته منذ تصعيده إلى الدرجة الأولى قبل 18 عاما، فهل تكون البطاقة رقم 100 من نصيب أحد لاعبي إشبيلية أو برشلونة؟

التعليقات
قد ينال إعجابك