5 أشياء تعلمناها من توقف مارس "مهاجمون واعدون وإعادة ترتيب الأوراق"

الأربعاء، 28 مارس 2018 - 23:47

كتب : محمد البنا

روسيا - فرنسا

خاض 32 منتخبا مشاركا في كأس العالم مباريات ودية استعدادا لمونديال روسيا 2018 الذي ينطلق يونيو المقبل.

وأقيمت بحسب موقع الفيفا 42 مباراة ودية ضمن الأجندة الدولية خلال توقف مارس الذي بدأ 24 وانتهى يوم 28 من الشهر الجاري.

وسلط موقع الفيفا الضوء على خمسة نقاط بعد مباريات توقف مارس الدولي يستعرضها FilGoal.com..

- بعض المنتخبات المعتادة على المونديال عليها مراجعة أمورها

استحوذت هزيمة الأرجنتين بسداسية مقابل هدف أمام إسبانيا على أبرز عناوين التوقف الدولي في مارس.

أيضا لم تكن الأرجنتين فقط هي التي عليها مراجعة أوراقها، لكن فرنسا التي خسرت 3-2 أمام كولومبيا بعد أن كانت متقدمة بهدفين نظيفين.

والأمر ذاته بالنسبة للبرتغال، رغم فوزها على مصر 2-1 في الوقت القاتل، خسرت بثلاثية نظيفة أمام هولندا.

وفي ذات السياق، تزعزعت ثقة منتخبات أخرى اعتادت حضور المونديال أمام فرق لم تتأهل إلى روسيا 2018.. فاليابان تعادل أمام مالي قبل خسارته ضد أوكرانيا.

أيضا استسلمت أستراليا أمام قوة النرويج بهزيمة برباعية مقابل هدف، ولم تقو السويد على مواجهة رومانيا وتشيلي.

أما كرواتيا فقد خسرت أمام بيرو أحد المنتخبات المتأهلة للمونديال وأبهرت المتابعين بما قدمه هذا الأسبوع.

- نحو أن يصبح الأفضل يوما ما

إيسكو ألاركون نجم ريال مدريد أظهر إمكاناته الفنية بتسجيله ثلاثة أهداف ضمن سداسية في شباك الأرجنتين أمام أنظار ليونيل ميسي الذي غاب للإصابة في أوتار الركبة وتابع اللقاء من المدرجات.

أثبت إيسكو قيمته للمدرب جوليان لوبيتيجي وسجل ثلاثة أهداف، وبخلاف التسجيل فقد لعب دورا أساسيا في معظم هجمات الإسبان.

قد يبقى تاج الأفضل على رأس كريستيانو الذي سجل رأسيتين في شباك مصر يوم الجمعة الماضي، إلا أن إيسكو أثبت أنه قادر على انتزاع هذا التاج يوما ما.

- إيجابيات التكتيك الدفاعي.. وطرح عدة تساؤلات

أجرى جاريث ساوثجيت المدير الفني لإنجلترا تغييرا مفاجئا بالدفع بكايل والكر وكيران تريبير في التشكيل الأساسي ضد هولندا رغم أن الأول لاعب وسط مدافع لكن المدرب ارتأى أن يستخدمه كمدافع أيمن إلى جانب ثلاثة مدافعين.

أما تريبير فلعب كجناح أيمن دفاعي وبعد مرور الوقت من اللقاء الذي أقيم في أمستردام ظهرت فوائد تغييرات ساوثجيت من خلال انطلاقات والكر للأمام مانحا خيارات إضافية في وسط الملعب.

ولم يكن والكر هو اللاعب الوحيد الذي شارك في مركز لم يعتد عليه بعض الشيء.. فماركوس ألونسو لعب ظهير أيسر رغم أنه يشارك كجناح دفاعي بقميص تشيلسي.

ومع منتخب فرنسا جرب ديديه ديشان اللاعب بنيامين بافارد كظهير أيمن ضد روسيا بدلا من كونه مدافع أوسط بقميص شتوتجارت في الدوري الألماني.

- مهاجمون شباب جاهزون للتألق في روسيا

أربعة مهاجمين شباب تألقوا خلال توقف مارس في إنذار مبكر لمدافعي الفرق المشاركة في المونديال.. وأعلنوا أن السباق نحو الحذاء الذهبي في روسيا لن يكون سهلا.

جابرييل خيسوس مهاجم البرازيل تألق أمام ألمانيا.. وظهر مهاجم المانشافت تيم ويرنر بأداء مبهر ضد إسبانيا.

أما كيليان مبابي مهاجم فرنسا سجل هدفين أمام منظم كأس العالم منتخب روسيا.

وأحرو بريل إيمبولو هدفا جميلا لسويسرا أمام بنما ليظهر سرعة ودقة فائقتين.

هذا الرباعي بمتوسط أعمار 21 سنة سيتسبب في مشاكل للمدافعين بكل تأكيد في المونديال.

- بيرو تثبت قيمتها الكروية

بعد العودة للمونديال عقب غياب طويل وصل لأربعة عقود.. جعل أداء منتخب بيرو هذا الأسبوع طموحات جماهيره ترتفع.

فقد انتصرت الكتيبة البيروفية بسهولة يوم الجمعة على منتخب كرواتيا القوي المدعم بإيفان راكيتيتش ولوكا مودريتش وماريو ماندزوكيتش رغم أنها لعبت الـ15 دقيقة الأخيرة من اللقاء بـ10 لاعبين.

وبعدها فازت بيرو على أيسلندا في نيوجيرسي 3-1 بأداء مبهر.

مبارتان تقول إن منتخب بيرو قد يكون مفاجأة مونديال روسيا 2018.

التعليقات

قد ينال إعجابك