3 ملامح من منتخب اليونان.. انسوا ريهاجل وفرصة لـ صلاح ومروان محسن

الأحد، 25 مارس 2018 - 20:05

كتب : فادي أشرف

اليونان

إذا كانت ذكرياتك عن منتخب اليونان متوقفة عند العام 2004 وفوز أحفاد الإغريق التاريخي بكأس الأمم الأوروبية بقيادة الألماني أوتو ريهاجل، استعد لرؤية أمر مختلف في زيوريخ.

منتخب ريهاجل كان دفاعيا صلبا جدا وتسلل رويدا رويدا إلى الدور النهائي وفاز بالبطولة في النهاية، ولكن المنتخب الذي يقوده مايكل سكيبه مختلف تماما.

FilGoal.com شاهد ملخصا لمباراة اليونان الودية أمام سويسرا – الأولى لسكيبه مع الفريق - والتي انتهت لصالح السويسريين 1-0 وخرج بالملامح التالية..

سكيبه بدأ بتشكيل أقرب للأساسي بوجود أوريستيس كارنيزيس، أمامه يمينا فاسيليس توروسيديس وسوكراتيس وكوستاس مانولاس ويسارا باناجيوتيس ريتسوس.

في وسط الملعب لعب زيكا بجوار أندرياس ساماريس، خلف أناستاسيوس باكاسيتاس (جناح أيك أثينا صاحب 6 أهداف) وكوستاس فورتونيس (جناح وصانع ألعاب أولمبياكوس، صاحب 9 أهداف هذا الموسم) وأناساسيوس دونيس (جناح شتوتجارت الألماني وسجل هدفا واحدا) وكوستاس ميتروجلو (صاحب 9 أهداف مع مارسيليا) مهاجما.

قوة هجومية

على الورق، الرباعي الهجومي لليونان قوي للغاية.

في المباراة الأولى لسكيبه، سدد الفريق اليوناني 4 مرات على مرمى سويسرا.

التهديد الأقوى على مرمى سويسرا جاء دوما عن طريق لاعب واحد. فورتونيس.

صاحب الـ25 عاما هو المحرك الأساسي لهجوم أحفاد الإغريق.

فورتونيس لاعب مهاري يستطيع المرور في مواقف واحد على واحد ويجيد تسجيل الأهداف.

بجانب المجهود الذي سيعمل عليه الدفاع لإيقاف ميتروجلو وباكاسيتاس، فإن طارق حامد أو بديله سيكون على موعد مع مهمة صعبة ضد فورتونيس.

وسط ملعب ضعيف تحت الضغط

من مباراة سويسرا، من الواضح أن خط دفاع أحفاد الإغريق يتوتر كثيرا تحت الضغط العالي.

خط الوسط الذي ضم أسماء مثل جرانيت جاكا وريمو فرولر ضغط على وسط سويسرا كثيرا ما كان يضطرهم للتمرير الخاطئ للأمام أو للخلف.

في وجود عناصر سريعة على الجناحين وخاصة محترفنا الرائع محمد صلاح ومع ضغط قوي من محمد النني وعبد الله السعيد أو بديليهما يمكن استغلال هذا العيب كثيرا.

دفاع عادي للغاية

تقل جودة منتخب اليونان كلما تعود للخلف.

رغم وجود كوستاس مانولاس وسوكراتيس في قلب الدفاع، وفاسيليس توروسيديس يمينا وريتسوس يسارا إلا أن دفاع منتخب اليونان يضعف كثيرا أمام المهاجمين الأقوياء.

بريل إمبولو وهاريس سيفيروفيتش استطاعا الحصول على أكثر من فرصة ضد الدفاع اليوناني بأخطاء مباشرة منه، فيما سجل بليريم دزيمايلي هدف اللقاء الوحيد بطريقة رائعة مستغلا تمركز دفاعي خاطئ مع ارتداد الهجمة.

دفاع اليونان فرصة لمروان محسن لاستعادة ثقته مع المنتخب بهدف ربما، خاصة في ظل تراجع دفاع اليونان كثيرا ما سيمنح مصر فرصة للهجوم أكثر ضد أحفاد الأغريق.

التعليقات

قد ينال إعجابك