ميسي: العالم يريدني بطلا للمونديال والأهداف تغطي على كل شيء

الإثنين، 19 مارس 2018 - 11:11

كتب : زكي السعيد

برشلونة - ميسي

أجرى ليونيل ميسي نجم برشلونة لقاء صحفيا مطولا مع محطة "أمريكا" التلفزيونية الأرجنتينية، وتحدث خلاله عن حلم التتويج بالمونديال وأمور أخرى كثيرة.

ليونيل ميسي

النادي : برشلونة

ميسي يعتقد أن كأس العالم هي بطولة معقدة للغاية حيث قال: "الأمر ليس سهلا، الفوز بكأس العالم لا يحدث دائما، يمكن أن تفعل كل شيء بالطريقة الصحيحة ولا تفوز رغم ذلك، مثلما حدث لنا في 2014، البطولة التي أعتقد أننا فعلنا فيها كل شيء، لكننا خسرنا لبعض التفاصيل".

الفوز بكأس العالم قد يكون ما ينقص ميسي للحاق بركب بيليه ومارادونا، هو يعتقد أن مشاعر الجماهير إيجابية فيما يخص إنجازه الفردي إن تحقق "لقد رأيت رغبة الناس لرؤيتي بطلا في كل مكان. هذا مذهل، إنهم ينتظرون الأرجنتين لتكون بطلة من أجلي".

وعن ألم الخسارة المتأخرة أمام ألمانيا في النسخة الماضية قال: "لقد حلمت دائما بلعب النهائي والفوز به ورفع الكأس، إنه الحلم الدائم في كافة الأوقات؛ ولذلك بكيت في 2014، فنحن نعلم صعوبة الفوز بكأس العالم، والاقتراب منه دون تحقيقه كان مؤلما".

العائلة ودورها المؤثر

"أتحدث مع عائلتي وزوجتي وأبي وأمي وإخوتي في كل ما يخصني، إنهم الأشخاص المتواجدون دائما والذين يعرفون كل شيء".

"تواجدي مع أطفالي وزوجتي وعائلتي، يجعل من كل شيء آخر ثانويا. إنجاب طفلي الأول دفع ذهني للتفتق، فأنا لست لاعب كرة قدم محترف فحسب، صحيح أني لا أحب الخسارة والتعادل، ولكن هنالك أمور أكثر أهمية من نتائج المباريات (يقصد عائلته)".

توديع كرة القدم بعد سنوات

"في الحقيقة أنا لا أعرف، الجميع يقول أن الحياة بعد الاعتزال صعبة، وأنا لا أشكك في ذلك، من العسير للغاية التفكير في عدم ممارسة الشيء الذي أمارسه اليوم، لا أعرف أين سأكون، أين سأعيش. أرغب في عمل كل ما لم أستطع فعله كلاعب؛ فبسبب طريقة عيشي، لست قادرا على فعل الكثير من الأشياء التي أرغب في عملها".

انتقاد الأوضاع الأمنية المتدنية في الأرجنتين

"أشعر بالأسف للوضع في الأرجنتين وانعدام الأمن. أفكر في العودة لاحقا لروزاريو والاستمتاع بمدينتي كما لم أفعل عندما كنت طفلا لأنني أتيت إلى برشلونة –الأمر الذي لست نادما علي-، لكنني أعود وأقلق من انعدام الأمن، يمكنك أن تتعرض للقتل هناك لأجل ساعة أو دراجة هوائية أو دراجة نارية. صحيح أن السرقة منتشرة في كل أنحاء العالم، لكن أن تكون غير قادر على الذهاب للتمشية لاحتمالية تعرضك للسرقة. إنه جنون، أعلم بوجود الكثير من المشاكل في الأرجنتين، لكني أعتقد أن تلك هي المشكلة الرئيسة. الأطفال لا يخرجون للشوارع كما في السابق".

الخسارة أمام تشيلي للمرة الثانية في 2016 بنهائي كوبا أمريكا حمل مرارة مضاعفة لميسي الذي أهدر ركلة جزاء ترجيحية حيث قال "بكيت عدة مرات بسبب مباريات كتلك أو بسبب خسائر متأخرة، لأننا كنا قريبين للغاية من الفوز، وأعتقد أننا استحقينا الانتصار، لكننا لم نستطع تحقيق حلم الدولة بأكملها".

ولا يعتقد البرغوث أن تسجيل الأهداف هو الأهم، لكنه يبقى سحريا: "الأداء بشكل جيد لا يتوقف على تسجيل الأهداف، ولكن عبر اللعب بشكل جيد فوق الملعب، المساهمة في اللعب، إعطاء الكثير من الكرات، القرارات الجيدة، عدم خسارة الكرات. إن لعب بشكل جيد وسجلت فهذا يعني أنني لعبت مباراة عظيمة. وفي بعض الأحيان أسجل دون أن ألعب بشكل جيد، وقتها الأهداف تغطي على كل شيء في النهاية".

التعليقات
قد ينال إعجابك