200 هدفا لليفربول في الدوري مع كلوب .. وصلاح يقترب من القمة معه

الإثنين، 05 مارس 2018 - 23:47

كتب : علي أبو طبل

محمد صلاح - ليفربول

انتصار بثنائية دون رد لم تمثل فقط الشباك النظيفة الأولى لليفربول على ملعب أنفيلد منذ بداية عام 2018، أو الاعتلاء لوصافة ترتيب الدوري مؤقتا مع انتظار مباراة مانشستر يونايتد ومضيفه كريتسال بالاس.

جاء هدف صلاح في البداية، ثم جاء هدف ساديو ماني ليكون الهدف رقم 200 للفريق في الدوري الممتاز تحت قيادة يورجن كلوب.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أفردت تقريرا يضم العديد من الإحصائيات عن ذلك الإنجاز التهديفي للفريق تحت قيادة المدير الفني الألماني، ومن يمكن أن يكون الرجل الأقرب لاعتلاء قائمة الأسرع وصولا لـ200 هدفا في الدوري الممتاز.

احتاج المدير الفني الألماني لـ97 مباراة في الدوري لتحقيق الرقم، ليحل ثالثا في القائمة التي يسبقه فيها سلفه بريندان رودجرز، حيث حقق ليفربول نفس العدد من الأهداف في 96 مباراة فقط.

لكن لا يوجد من هو أسرع من التشيلي مانويل بيللجريني، حين حقق مانشستر سيتي نفس الرقم التهديفي تحت قيادته في 84 مباراة فقط.

إذن، بيللجريني هو الرجل الذي يجب هزيمته الآن. فمن الأقرب للتفوق عليه؟

مانشستر سيتي تحت القيادة الحالية لبيب جوارديولا نجحوا في تسجيل 163 هدفا في 67 مباراة فقط.

37 هدفا فقط تنقص المدير الفني الإسباني للوصول للعدد التهديفي رقم 200، فكم مباراة يمكن أن يكون قد خاضها عند تحقيق ذلك؟

يبدو المعدل التهديفي للفريق منذ تولي المدير الفني الإسباني للمسؤولية هو 2.43 هدفا في المباراة الواحدة، وإن حافظ الفريق على هذا المعدل، فقد يصل مانشستر سيتي للهدف رقم 200 في عهد جوارديولا مع مباراته رقم 83.

ولكن مع المعدل التهديفي المرتفع هذا الموسم فقط والبالغ 2.86 هدفا في المباراة الواحدة، فيمكن أن يتحقق الرقم في عدد أقل من المباريات.

97 مباراة خاضها يورجن كلوب مع ليفربول في الدوري الممتاز منذ قدومه في أكتوبر 2015، ولا يوجد ناد سجل أكثر في نفس الفترة سوى مانشستر سيتي الذي نجح في التهديف في 215 مناسبة.

توتنام هوتسبير يبدو أقل بهدف واحد عن كتيبة كلوب، فيما نجح تشيلسي في تسجيل 182 هدفا، وغريمه أرسنال نجح في التسجيل في 181 هدفا، أما مانشستر يونايتد فيبتعد قليلا في تلك القائمة بتسجيل 144 هدفا فقط.

No automatic alt text available.

ولكن كيف تتوزع تلك الأهداف الـ200 التي سجلها لاعبو ليفربول في عهد كلوب؟

24 لاعبا ما بين سابق وحالي نجحوا في تسجيل الأهداف لليفربول في تلك الفترة، بينما جاءت 3 أهداف من الإجمالي فقط عن طريق الخطأ من دفاعات المنافسين.

روبرتو فيرمينيو هو الهداف الأفضل ليورجن كلوب، حيث سجل في 34 مناسبة، ومع رحيل البرازيلي فيليبي كوتينيو إلى برشلونة بعد أن سجل 27 هدفا في الدوري بقميص الحُمر، يشق محمد صلاح طريقه بثبات نحو أن يكون الهداف الأفضل لكلوب، حيث يصل الجناح المصري لـ24 هدفا رغم قدومه في الصيف الأخير فقط، ليعتلي صدارة هدافي الدوري هذا الموسم حتى الآن تساويا مع هاري كين مهاجم توتنام هوتسبير.

ساديو ماني وصل إلى حد الـ21 هدفا، بينما يأتي كل من آدم لالانا وديفوك أوريجي برصيد 12 هدفا لكل منهما، ويتساوى دانيال ستوريدج –المعار إلى ويست بروميتش ألبيون- مع جيمس ميلنر بـ11 هدفا لكل منهما، ثم يأتي إيمري تشان برصيد 9 أهداف ومهاجم الفريق السابق كريستيان بنتيكي برصيد 7 أهداف متساويا مع لاعب الوسط الهولندي الحالي للفريق جورجينيو فينالدوم.

No automatic alt text available.

جوردان هيندرسون سجل في 4 مناسبات، بينما يتساوى الصفقة الصيفية أليكس أوكسليد تشامبرلين مع مدافع الفريق الكرواتي ديجان لوفرين برصيد 3 أهداف، ويليهما لاعب وسط ستوك سيتي الحالي جو آلين ومدافع الفريق الكاميروني جويل ماتيب المتساويان برصيد هدفين.

برصيد هدف واحد فقط، ساهم كل من قائد الفريق الأسبق مارتن سكرتل وجوردان آيب وراجنر كلافان ومامادو ساخو وألبيرتو مورينو وترينت آلكساندر آرنولد وناثانيل كلاين والحبيب كولو توريه.

التعليقات
قد ينال إعجابك