#ليلة_الأبطال - هل يرسخ توتنام عقدة دور الـ16 ليوفنتوس أمام الإنجليز؟

الإثنين، 12 فبراير 2018 - 23:29

كتب : علي أبو طبل

بيرنارديسكي - إيجواين - يوفنتوس

سيكون يوفنتوس أرينا معقلا لأول مباراة رسمية تجمع فريق السيدة العجوز مع ضيفه اللندني توتنام هوتسبير.

لم يلتق الفريقان من قبل في أي من المنافسات الأوروبية الرسمية، بينما تواجها في بعض المباريات الودية الإعدادية صيفا، وآخرها كان في ذلك الصيف الأخير حين تفوق توتنام بهدفين نظيفين بإمضاء هاري كين وكريستيان إيريكسن.

بينما كانت المواجهة الأولى في الصيف السابق له وانتهت المواجهة بتفوق السيدة العجوز بنتيجة 2-1.

لم يتغير الكثير عن تلك المواجهات فالقيادة الفنية في الفريقين هي نفسها، ومفاتيح اللعب الأساسية تكاد تكون نفسها أيضا، وما يختلف في المواجهة القادمة هو مدى الجدية والرغبة في الفوز.

44 مباراة سابقة خاضها بطل إيطاليا ضد الأندية الإنجليزية في المسابقات الأوروبية، انتصر في 18 منها وتعادل في 11 وتلقى الهزيمة في 15 أخرى، مسجلا في 53 مناسبة ومستقبلا للأهداف في 47 أخرى.

10 أندية إنجليزية مختلفة واجهها يوفنتوس، ما بين مانشستر يونايتد وجاره السيتي وأرسنال وتشيلسي وليفربول ونيوكاسل يونايتد وأستون فيلا وولفرهامبتون وفولام وديربي كاونتي، ليصبح توتنام هو العضو رقم 11 في تلك القائمة.

لا يوجد منافس إنجليزي للسيدة العجوز أكثر مواجهة له من مانشستر يونايتد، حيث تواجها في 12 مباراة ما بين ذهاب وإياب، انتصر كل فريق في 5 مباريات بينما انتهت مواجهتان بالتعادل.

فال سئ في دور الـ16 حين يتواجه يوفنتوس مع الإنجليز؟

حدثت مواجهات من تلك النوع في الدور ثمن النهائي في المسابقات الأوروبية في مناسبتين.

الأولى كانت في دوري أبطال أوروبا لموسم 2008/2009، حين خسر يوفنتوس أمام تشيلسي بنتيجة 2-3 في مجموع المواجهتين.

المناسبة الثانية كانت في ثمن نهائي بطولة الدوري الأوروبي في الموسم التالي، حين ودعت السيدة العجوز البطولة على يد فولام بنتيجة 4-5 في مجموع المواجهات.

على العكس تماما، فإن توتنام يمكن أن يتفائل خيرا حين يواجه فريقا إيطاليا في ثمن نهائي إحدى البطولات الأوروبية.

تلك هي المناسبة الثانية فقط تاريخيا للفريق اللندني التي يعبر فيها إلى ثمن نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، والمناسبة الأولى واجه فيها فريقا إيطاليا أيضا، وكان ميلان الذي تفوق عليه بهدف نظيف في مجموع المواجهات في موسم 2010/2011.

بعد موسمين، تأهل توتنام لثمن نهائي بطولة الدوري الأوروبي الذي واجه فيه إنتر ميلان وتمكن من عبوره بعد التعادل في مجموع المواجهات بنتيجة 4-4 ومن ثم الصعود بهدف اعتباري خارج القواعد.

15 مباراة هي مجموع ما خاضه توتنام بشكل رسمي أوروبيا ضد الأندية الإيطالية، حيث انتصر في 5 وتعادل في 6 وخسر في 4 فقط، وهز شباك الطليان في 19 مناسبة بينما تلقى 17 هدفا منهم.

رغم ذلك، يمكن أن يتفائل يوفنتوس برصيد 5 انتصارات و3 هزائم في دور الـ16.

موسم أوروبي قوي يقدمه يوفنتوس، فبعد الهزيمة في أول مواجهة بثلاثية نظيفة ضد برشلونة، تمكن من الانتصار في 3 والتعادل في 2 من باقي مواجهات المجموعات، ليعبر إلى ثمن النهائي وصيفا للمجموعة.

يوفنتوس يمتلك رصيدا قويا على ملعبه في المسابقات الأوروبية، حيث لم يتلق أي هزيمة في آخر 26 مباراة خاضها، منتصرا في 16 ومتعادلا في 10.

هل يستطيع توتنام تكرار ما فعله بايرن ميونيخ في أبريل 2013؟

الفريق البافاري انتصر على يوفنتوس في إيطاليا بهدفين نظيفين، وهي الهزيمة الوحيدة التي تلقاها وصيف دوري الأبطال في الموسم الماضي على ملعبه أوروبيا في أخر 31 مواجهة في العموم.

توتنام يمتلك رصيدا أوروبيا قويا خارج ملعبه هذا الموسم، حيث انتصر في مواجهتين على بروسيا دورتموند وأبويل نيقوسيا في دور المجموعات، وانتزع تعادلا من حامل اللقب ريال مدريد في ملعب سانتياجو برنابيو.

هل يتلقى يوفنتوس هزيمته الرابعة على ملعبه ضد ناد إنجليزي؟

يوفنتوس يمتلك رصيدا يضم 13 انتصارا و5 تعادلات و3 هزائم ضد الأندية الإنجليزية حين تحل ضيوفا على مدينة تورينو.

8 مواجهات حل فيها توتنام ضيفا على الأراضي الإيطالية، انتزع خلالها انتصارا وحيدا بينما تلقى 4 هزائم وتعادل في 3 مباريات، وقد تكون مواجهة الثلاثاء فرصة لتحسين ذلك الرقم.

في المواجهات الإقصائية يمتلك توتنام رصيدا قويا ضد الأندية الإيطالية بالانتصار في 4 مناسبات بينما تلقى الإقصاء في مناسبة وحيدة كانت على يد فيورنتينا في بطولة الدوري الأوروبي قبل عامين من الآن.

في ضوء كل ذلك، يمتلك يوفنتوس رصيدا قويا مؤخرا بتحقيقه 11 انتصارا في مختلف البطولات في آخر 12 مباراة خاضها منذ نهاية دور المجموعات في دوري الأبطال.

خلال ذلك، يمتلك الفريق رصيدا من 8 انتصارات متتالية في الدوري الإيطالي، سجل خلالها 20 هدفا بينما تلقى هدفا وحيدا، وهو الهدف الوحيد الذي هز شباك السيدة العجوز في آخر 16 مباراة عموما في مختلف البطولات.

ومنذ نهاية مباريات توتنام في دور المجموعات، كانت اللحظة الاسوأ هي الهزيمة أمام مانشستر سيتي في الدوري في ملعب الاتحاد بنتيجة 1-4، وهي الهزيمة الوحيدة التي تلقاها رجال ماوريسيو بوكيتينيو من أصل 15 مباراة أخيرة خاضوها بمختلف البطولات.

كل ذلك في الوقت الذي نجح فيه هاري كين مؤخرا في تسجيل هدفه رقم 100 في الدوري الإنجليزي الممتاز في شباك ليفربول خلال مشاركته الـ141 في البطولة، بينما نجح جونزالو هيجواين في تسجيل هدفه رقم 50 للسيدة العجوز في مختلف البطولات، كما سجل الهاتريك الأول له في انتصار يوفنتوس العريض على ساسولو بسباعية نظيفة.

التعليقات

قد ينال إعجابك

مباريات غدا اليوم أمس