#ليلة_الأبطال – هل يحقق المفاجأة؟ أرقام رائعة لبازل ضد الإنجليز.. ورغبة في الثأر من سيتي

الإثنين، 12 فبراير 2018 - 23:05

كتب : عمر ناصف

جمهور بازل

ستكون تلك هي المرة الأولى التي يلتقي فيها مانشستر سيتي وجها لوجه مع بازل، ليس فقط ذلك بل إنها المرة الأولى التي يسافر فيها الفريق الإنجليزي لمواجهة فريق سويسري في أي بطولة خارجية طوال تاريخه.

على العكس فبازل لديه لقاءات سابقة مع أندية إنجليزية حيث ستكون مباراة يوم الثلاثاء في ذهاب دور الـ16 هي رقم 29 للفريق السويسري ضدهم.

أرقام الفريق تبدو مميزة خاصة على أرضه حيث حقق الفريق 6 انتصارات من أصل 7 فقط حققهم في مواجهاته ضد أندية الإنجليزية على ملعبه سانت جاكوب بارك كان أخرها على الجار مانشستر يونايتد بهدف دون رد في دور المجموعات من هذه النسخة.

كما نجح الفريق في تحقيق انتصارات سابقة على ملعبه ضد تشيلسي وليفربول بنفس النتيجة ويسعى رجال المدرب رافائيل فيكي في إضافة سيتي إلى قائمة ضحاياهم، إجمالا تعادل بازل في 8 وخسر 13 أمام أندية إنجلترا.

يقدم بازل بطولة مميزة هذا الموسم مع مدربه صاحب الـ40 عاما فنجح أخيرا في إيقاف سلسلة من عدم الفوز امتدت لتسع مبارايات أوروبية متتالية قبل أن يكتسح بنفيكا البرتغالي العريق بخماسية نظيفة دخلت تاريخ النادي كأكبر انتصار أوروبي لهم.

وعبر بازل إلى هذا الدور بعد أن حل وصيفا لمانشستر يونايتد المتصدر وهي المرة الثالثة التي يظهر فيها الفريق في دور الـ16 بعد أن وصل إليه في 2011-2012 وخرج بخسارة من بايرن ميونخ 7-1 في مجموع المباراتين وفي موسم 2014-2015 وودعها أمام بورتو البرتغالي بمجموع 5-1.

خلال تلك المرتين لم يخسر بازل على أرضه في مبارايات الذهاب فأمام بايرن فاز 1-0 وضد بورتو تعادل 1-1 ولكن أداء الفريق خارج أرضه لم يشفع له ليودع البطولة من ذاك الدور.

سجل بازل 11 هدفا واستقبلت شباكه 5 أهداف في دور المجموعات، هداف الفريق هو الشاب الكاميروني صاحب الـ20 عاما ديمتري أوبرلين والذي زار شباك الخصوم في 4 مناسبات.

أما مانشستر سيتي فيعود إلى هذا الدور مرة أخرى بعد أن تأهل إليه في النسخ الأربعة الأخيرة، لم يعبر لدور الثمانية سوى مرة وحيدة كانت الموسم قبل الماضي مع المدرب مانويل بيللجريني عندما كان الخصم دينامو كييف وشق سيتي طريقه بعد ذلك إلى نصف النهائي بينما الموسم الماضي تم إقصاء الفريق ومدربه بيب جوارديولا من هذا الدور بالخسارة أمام موناكو بسبب قاعدة الهدف خارج الأرض إذ أن الطرفان تعادلا في إجمالي اللقائين 6-6.

يمتلك جوارديولا ذكريات سعيدة مع بازل حيث واجههم من قبل عندما كان مدربا لبرشلونة في موسم 2008-2009 في دور المجموعات ومر للوصول إلى النهائي ورفع الكأس بجانب حصد الثلاثية ذاك الموسم، سيتي لم يعبر دور الـ16 سابقا سوى في المناسبة الوحيدة التي تصدر فيها مجموعته كما هو الحال هذا الموسم.

لكن جماهير الفريق السماوي ستتمنى الانتقام من مهاجم بازل ريكي فان فولفسفينكل والذي تسبب في توديعهم لدور الـ16 من بطولة الدوري الأوروبي في موسم 2011-2012 وذلك بعد أن سجل هدف التأهل لفريقه السابق سبورتينج لشبونة حينها.

ويمتلك سيتي رصيدا قياسيا في عدد التمريرات في دوري المجموعات حيث وصل عدد تمريراتهم إلى 3996 تمريرة صحيحة ويتصدر رحيم سترلينج قائمة هدافي الفريق في البطولة برصيد 4 أهداف حتى الآن.

التعليقات

قد ينال إعجابك