هل ردت صورة إيكاردي مع ماكسي لوبيز على اتهام مارادونا؟

الثلاثاء، 19 ديسمبر 2017 - 11:17

كتب : عمر ناصف

إيكاردي

بعد هجوم الأيقونة دييجو مارادونا عليه واتهام الصحافة له بالخيانة، هل ردت صورة ماورو إيكاردي مع ماكسي لوبيز طليق زوجته على ما قيل عنه الفترة الماضية؟

ماورو إيكاردي

النادي : باريس سان جيرمان

"الوقت يشفي كل شئ" هذا ما حدث في التطورات التي أعقبت انفصال المهاجم الأرجنتيني ماكسي لوبيز عن واندا نارا زوجة مهاجم إنتر ميلان الحالي ماورو إيكاردي وزميل الأول سابقا في سامبدوريا.

في يناير 2011 وصل الشاب الأرجنتيني ماورو إيكاردي إلى سامبدوريا معارا من فريق الشباب بنادي برشلونة قبل أن يقرر الاستمرار هناك في إيطاليا للحصول على فرصة أكبر للعب والتألق بدلا من الاستمرار في النادي الكاتالوني لوقت أطول.

أشهر قليلة وأتم سامبدوريا تعاقده نهائيا مع إيكاردي وتم تصعيده إلى الفريق الأول بنهاية موسم 2011-2012، هناك وجد زميلا أرجنتينيا خبيرا هو المهاجم ماكسي لوبيز الذي لعب سابقا في برشلونة هو الأخر قبل الانتقال إلى إيطاليا وصناعة اسم جيد له كواحد من المهاجمين المميزين في الكالتشيو.

تبنى لوبيز لكونه الأكبر سنا والأكثر خبرة المهاجم الأرجنتيني الصغير فقرر نقل خبراته إليه ومساعدته على التأقلم على الأجواء الإيطالية ليس فقط داخل الملعب بل خارجه أيضا فقربه من عائلته أكثر، وتلك كانت الغلطة الكبرى.

على أرضية الملعب نجح إيكاردي في الحصول على مركز المهاجم الرئيسي لسامبدوريا سريعا وأصبح ماكسي لوبيز الذي كان يقضي موسمه ذاك معارا من كاتانيا هو المهاجم البديل، إيكاردي لعب 33 مباراة وسجل 10 أهداف نقلته سريعا إلى إنتر ميلان بينما ماكسي استمر لموسم أخر هناك في سامبدوريا قانعا بدور البديل.

لكن ما حدث خارج الملعب كان هو المهم، ماكسي لوبيز انفصل عن زوجته واندا نارا في بداية 2014 وبعد أسابيع قليلة من إنهاء إجراءات الطلاق الرسمي بينهما أعلنت واندا زواجها من زميله السابق ماورو إيكاردي!

يحكي إيكاردي عن بداية العلاقة قائلا:"كنت أستعد للذهاب في رحلة إعدادية مع فريقي الجديد إنتر ميلان عندما وجدت رسالة من واندا تطلب مني شراء جهاز لها خلال عودتي من أمريكا لعدم تواجد ما تطلبه بعد في إيطاليا، لقد فكرت كثيرا هل فعلا تطلب مني ذلك لحاجتها للجهاز أم لأنها تريد التواصل معي؟".

"استغليت الفرصة، وبدأت في الحديث معها لوقت أطول فقامت بدعوتي إلى رحلة بحرية رفقة ماكسي ومعنا جونزالو بورديسيو وزوجته وهناك على القارب وجدتها تقترب مني وتبدأ في الحديث معي فعلمت أن ما بينها وبين لوبيز بدأ في الانتهاء".

صدمة كبيرة تعرض لها الشارع الكروي الأرجنتيني بل والعالمي بسبب ما حدث خاصة أن القصص المنتشرة كانت كثيرة ودييجو أرماندو مارادونا لم يكن سعيدا بذلك فقال:"إيكاردي ليس له وجود بالنسبة لي".

"أن تقوم بإطعامه وتدخله إلى بيتك ثم يحدث ذلك؟ لا يوجد كود أخلاقي هنا ومن يفتقد لذلك فهو ميت بالنسبة لي".

نفى إيكاردي أنه كان صديقا مقربا للوبيز أثناء تواجده في سامدبوريا وأكدت واندا على ذلك في حديث سابق لها فقالت:"كانا زميلان في فريق واحد لم تجمعهما صداقة قوية".

"لقد انفصلت واندا عن لوبيز وظللنا على تواصل ثم وقعت في الحب هذا ما حدث ويمكنكم سؤال إستيبان كامبياسو وخافيير زانيتي ودييجو ميليتو ووالتر صامويل لقد كانوا هناك عندما بدأ هذا الموضوع" هكذا دافع إيكاردي عن نفسه.

واندا من ناحيتها بررت انفصالها عن لوبيز دون التطرق إلى أن إيكاردي السبب فقالت:"لقد كان كل شيء منتهيا مع لوبيز لقد قام بخيانتي ولم أكن لأتحمل أكثر من هذا، القصة كانت مشتعلة في الإعلام فقط بعكس الأمور بيننا".

رحلت واندا بأطفالها الثلاثة من لوبيز لتنتقل للعيش بهم مع إيكاردي حيث وقعوا في حب زوج أمهم الجديد الذي قام بنقش "تاتو" على ذراعه يحمل صورهم معلقا "أحب هذه الملائكة الصغيرة".

حاولت الصحف الربط بين عدم استدعاء إيكاردي للمنتخب الأرجنتيني حتى وقت سابق وبين ما حدث، حاولت الصحافة الربط بين ذلك وبين صورة انتشرت للوبيز رفقة خافيير ماسكيرانو وليونيل ميسي ثنائي المنتخب الأرجنتيني وتدخلهم في اختيارات المدرب والبعض الأخر ربطها بتصريحات مارادونا السابقة حول تلك الواقعة.

لوبيز رفض السلام على إيكاردي خلال مباراة جمعت بين سامبدوريا وإنتر ثم بين تورينو والأخير الذي أصبح يقوده إيكاردي حاليا والأمور لم تكن جيدة بينهما حتى أيام قليلة مضت.

صورة نشرتها واندا لها رفقة لوبيز وصديقته الحالية ومعهم أطفال لوبيز الثلاثة وطفلان من إيكاردي ملتقط الصورة التي أعلنت عن صلح أخيرا بين الجميع بعد أكثر من 3 أعوام من الخلافات.

واندا كتبت على الصورة التي نشرتها "الزمن يغير كل شيء لقد أصبحنا أكثر هدوء الآن ونحتفل سويا بعيد ميلاد أحد أبنائه كوستانتين سويا".

جاءت هذه الصورة قبل ساعات من زيارة أودينيزي فريق لوبيز الجديد إلى سان سيرو لمواجهة إنتر ميلان في المباراة التي شهدت أول خسارة لرجال المدرب لوتشيانو سباليتي هذا الموسم بنتيجة 3-1 يوم السبت.

انتهى الخلاف بينهما أخيرا وسيكون على الصحافة والإعلام البحث عن قضية أخرى خارج الملعب للانشغال بها والبحث عن سبب جديد لاستبعاد إيكاردي من المنتخب الأرجنتيني بدلا من كونه خائن.

التعليقات
قد ينال إعجابك