مونديال الأندية - كم مديرا فنيا في نسخة 2017 تواجدوا من قبل

الأربعاء، 06 ديسمبر 2017 - 00:16

كتب : علي أبو طبل

زيدان - ريال مدريد

تنطلق نسخة جديدة من كأس العالم للأندية، والتي تعود تنظيميا من جديد لدولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة 7 أندية كما هو معتاد.

الجزيرة الإماراتي يمثل البلد المنظم، بينما يشارك باتشوكا المكسيكي بطلا لأمريكا الشمالية، والوداد الرياضي المغربي بطلا لأفريقيا، وأوراوا ريد دياموندز الياباني بطلا لآسيا، وأوكلاند سيتي النيوزلندي بطلا لأوقيانوسيا، وجريميو البرازيلي بطلا لأمريكا الجنوبية، وحامل اللقب ريال مدريد الإسباني بطلا لأوروبا.

7 أندية يقودها 7 مديرين فنيين، البعض منهم يشارك للمرة الأولى، والبعض الآخر تواجد في الإدارة الفنية خلال نسخ سابقة.

كم مديرا فنيا شارك مسبقا في كأس العالم للأندية؟ نستعرض ذلك في هذا التقرير.

زين الدين زيدان

يشارك الأسطورة الفرنسي لاعبا والمدير الفني الأفضل في العالم هذا العام في البطولة للمرة الثانية على التوالي في الإدارة الفنية لريال مدريد.

زيدان قاد النادي الملكي للتتويج بالبطولة خلال العام الماضي في اليابان، حيث حقق الفريق الفوز في نصف النهائي على كلوب أمريكا المكسيكي بهدفين نظيفين، ثم تفوق في النهائي بصعوبة على كاشيما انتلرز الياباني بنتيجة 4-2 بعد الاحتكام لأشواط إضافية.

هل يكرر "زيزو" تفوقه في مونديال الأندية لعام ثان على التوالي وسط بداية مهتزة محليا هذا الموسم، ويحقق ما حققه في دوري أبطال أوروبا لموسمين متتاليين؟

رامون تريبيوليت

الرجل الإسباني ذو الـ45 عاما ساهم في 7 من أصل 9 مشاركات لأوكلاند سيتي النيوزلندي في كأس العالم للأندية.

الفريق النيوزلندي يكتسح البطولة القارية للأندية في أوقيانوسيا طوال السنوات الـ7 الأخيرة تحت قيادته، كما حقق الفريق أفضل مركز له في البطولة خلال نسخة 2014 تحت قيادة رامون.

رامون، من مواليد مدينة برشلونة، لا يمتلك مسيرة كروية هائلة كلاعب، وكمدرب يتواجد كمساعد في أوكلاند منذ 2008 قبل أن ينفرد بالقيادة الفنية منذ 2010، وفي 2016 تم تعيينه كمستشار فني لمنتخب جزر السولومون الواقعة في قارة أوقيانوسيا أيضا.

بظهوره السابع في هذه النسخة، ينفرد رامون بكون أكثر المديرين الفنيين مشاركة في تاريخ البطولة على الإطلاق.

حسين عموتة

مسيرته كلاعب لم تشهد تألقا دوليا، ولكنه كان معروفا كلاعب وسط مميز داخل المغرب ثم إلى بعض التجارب في السعودية وقطر والإمارات قبل أن يعتزل اللعب في 2003.

منذ 2004، بدأ رحلته التدريبية داخل المغرب عندما قاد فريق الاتحاد الزموري للخميسات، ثم الفتح الرباطي، وفي 2011 انتقل إلى السد القطري كمساعد للأوروجوياني خورخي فوساتي.

تواجد عموتة كمساعد لفوساتي خلال مشاركة الفريق القطري في كأس العالم للأندية في 2011، والتي حقق خلالها الفريق المركز الثالث.

وفي 2012، تولى عموتة القيادة الفنية خلفا لفوساتي.

مطلع العام الحالي، تولى عموتة قيادة الوداد المغربي وقادهم للفوز بدوري أبطال أفريقيا، ويتواجد في كأس العالم للأندية للمرة الثانية، وللمرة الأولى في القيادة الفنية المطلقة.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك