انتخابات الأهلي - 3 مكاسب وخسارة ونقطة مثيرة للجدل من ظهور طاهر مع عمرو أديب

الثلاثاء، 28 نوفمبر 2017 - 18:32

كتب : فادي أشرف

محمود طاهر - عمرو أديب

حوالي ساعة من الحديث مع محاور مخضرم وكاميرا تبث مباشرة إلى ملايين المصريين، ولكن محمود طاهر كان تركيزه كله على الوصول إلى أعضاء الجمعية العمومية للأهلي.

الظهور مع عمرو أديب على قناة On E كان الأول لطاهر في الصراع الانتخابي الحالي في الأهلي على الهواء مباشرة. لا مكان هنا للفلترة أو المونتاج، لا يوجد إمكانية لرد ما خرج من الفم مهما حدث.

ومن هذا الحوار، خرج FilGoal.com بـ3 مكاسب وخسارة لمحمود طاهر، ونقطة أثارت الجدل، قبل يوم الخميس الذي سيشهد منافسته المنتظرة ضد محمود الخطيب على مقعد رئاسة الأهلي لـ4 سنوات مقبلة، فيما تتنافس قائمتيهما على 11 مقعدا أخرا في مجلس إدارة الأحمر.

اقرأ أيضا – قراءة في نتائج أخر جمعيتين عموميتين للأهلي.. كيف تؤثر على انتخابات طاهر – الخطيب

المكسب الأول – بعض الرسائل الواضحة

تركيز طاهر الأول خلال ظهوره يوم الاثنين كان عضو الجمعية العمومية للأهلي. خلال الحلقة، تم عرض مادة إعلانية مطولة لشرح إنجازات مجلس طاهر.

ومنذ اليوم الأول، كان رهان طاهر وقائمته على الإنجازات الإنشائية التي تمت في الجزيرة ومدينة نصر والشيخ زايد بجانب البداية في إنشاء فرع التجمع الخامس.

طاهر حصل على وقت طويل لشرح تلك الأمور، سواء من خلال المادة الإعلانية أو من خلال ردوده على عمرو أديب.

كما حصل طاهر على فرصة لم تتكرر كثيرا قبل الانتخابات ليعرف قائمته واحدا تلو الأخر ويشرح مسؤولياتهم داخل المجلس حال فوزهم.

هذا الأمر حدث من خلال مادة إعلانية بثت بين فاصلين وضمت تعريفا وسيرا ذاتية لكل أعضاء قائمة طاهر، كما أسرد طاهر مميزات كل منهم.

إجمالا، حصل طاهر على فرصة للحديث عما يراه كإنجازات لمجلسه واختياراته لقائمته مع تأكيده على رسالة أن ينتخب الأهلي قائمة واحدة متجانسة، مع تأكيده على قدرته على العمل مع أي أعضاء تختارهم الجمعية العمومية.

المكسب الثاني – من أجل الجماهير

بين وسائل التواصل الاجتماعي وأوساط جماهير الأهلي، قد لا يحظى طاهر بنفس شعبية محمود الخطيب بين قطاعات عريضة من الجمهور.

ولكن طاهر استطاع اللعب على عدد من النقاط من أجل الحصول على قبول أكبر لدى الأوساط الجماهيرية.

أول لحظة من البث المباشر شهدت لعبا من طاهر على كون عمرو أديب مشجعا للزمالك.

طاهر استطاع جذب انتباه المشاهدين بلقطة جماهيرية، لكن الأهم من ذلك، كان حديث طاهر عن علاقة إدارته بالأولتراس والتنسيق الدائم من عناصر إدارته لحضور مباريات الفريق، وجاهزية النادي لاستقبال أي عدد من الجماهير في مبارياته.

ملف عودة الجماهير تحديدا هي إحدى الأمور التي يبني عليها طاهر علاقته مع جمهور الأهلي.

طاهر تحدث كثيرا عن برنامج الحجز الإلكتروني للجماهير وتطويره في الفترة المقبلة. كما أيضا تحدث عن الاستاد المنتظر في الشيخ زايد بشكل تفصيلي وطرق تمويله وفترة البناء وكل الأمور التقنية.

المكسب الثالث – مساحة مفتوحة للرد على الانتقادات

في بداية الحلقة، كان عمرو أديب مقدم البرنامج يسير على نهج أسئلة يضم ما وصفه بـ"بعض الكلام الذي يتناقله الناس عن محمود طاهر".

ولكن على أرض الواقع، كان أديب يسأل طاهر حول انتقادات قائمة محمود الخطيب لإدارة طاهر.

رد طاهر على عدد من الانتقادات، أهمها تلك الخاصة بكرة القدم وتأكيده بأن المرحلة المقبلة ستكون مرحلة "جني الثمار" بعد مرحلة الإحلال والتجديد حسب وصفه، وأيضا الخاصة بالغرامات المفروضة على النادي من شركتي مسك وأديداس بسبب قناة النادي وملابس الفريق.

كذلك، رد طاهر على تكلفة الدعاية الانتخابية الخاصة بقائمته والتي رآها البعض مبالغا فيها كاشفا عن كونها من المال الخاص بأعضاء القائمة مدعوما بتبرعات المحبين.

كما حاول طاهر أن يرد على أحد الانتقادات الدائمة الموجهة لقائمته من قائمة الخطيب وهو عدم إسناد إنجازات مجلس حسن حمدي بالذات لهم.

حرص طاهر على الحديث على إنجازات فريق الكرة في عهد حمدي مع التأكيد على حدوثها في عهده، كما أرسل رسالة مفادها أن إدارته ليست بداية عهدا جديدا للأهلي إنما هي امتداد لعصر الأهلي الذي بدأ في 1907 واستمر حتى الآن حسب وصفه.

طاهر أيضا حاول تلطيف الأجواء بين المتنافسين بتوجيه بعض الكلمات الطيبة للخطيب مؤكدا على زمالتهما من قبل تحت رئاسة صالح سليم، واحترامه له ولأخلاقيته، رغم تأكيده على ثقته في الانتخابات بسبب أنه أفضل في الإدارة حسبما وصف.

ولكن ظهور طاهر لم يكن كله مكاسب..

نقطة مثيرة للجدل - الوجاهة الاجتماعية؟

خلال الحوار، اشتكى طاهر من تحيز بعض وسائل الإعلام ضد قائمته.

كذلك، اشتكى كل المرشحين تقريبا مما وصفوه من المناخ الذي خلقته مواقع التواصل الاجتماعي في انتخابات الأهلي.

ولكن رغم ذلك، لم يكن طاهر حريصا في جزء ربما صنع الضجة الأكبر في ظهوره الإعلامي المباشر.

"كل من يدخل انتخابات الأهلي يدخل سباق في حب النادي، لكن هناك الكثير من المميزات التي تأتي معها مثل الوجاهة الاجتماعية، كونك عضو مجلس إدارة بالأهلي يجعلك تستطيع أن تنهي الكثير من عملك".

الشخصية أم للنادي؟ هكذا سأل أديب، ورد طاهر "الاثنين" ليقول أديب "أشكرك على صراحتك"، قبل أن يستدرك طاهر "كان من المهم جدا أن أختار قائمة لا يحتاج فيها أي فرد لأي شيء من هذا القبيل".

هل قصد طاهر الحديث بشكل عام عن المرشحين، أم الحديث بشكل شخصي عن نفسه؟ قد لا يبدو الأمر واضحا للكثير ممن تابعوا الحوار.

في أجواء الانتخابات عموما، ينتظر الجميع الخطأ – أو حتى تصريح غير موفق لم يحمل خطأ كبير - لتوجيه حملات مضادة ضد أحد المرشحين، وطاهر منح معارضيه تلك الفرصة بتصريح لم يجانبه التوفيق فيه.

الخسارة الأولى – مؤامرة على جاريدو

"هذا كان أمر غريبا على الأهلي أن يتعرض المدير الفني لمؤامرة داخلية، جاريدو قبل الأهلي كان مدربا لفياريال الإسباني والآن يتولى تدريب الفتح الرباطي المغربي". (جاريدو يتولى تدريب الرجاء المغربي)

تحدث طاهر عما وصفه بـ"مؤامرة داخلية" تسببت فيها "عدد من الظروف" لرحيل المدرب الإسباني، الذي كان الأجنبي الأول في عهد محمود طاهر.

طاهر تحدث عن مؤامرة دارت داخل أسوار ناديه أثناء رئاسته.. تصريح كذلك بالتأكيد يضر طاهر أكثر مما يفيده.

لم يعلن طاهر عن أي تفاصيل، من كان أطراف تلك المؤامرة وهل تم عقاب المسؤولين عنها؟ الأمر يفتح مجالا للاستنتاجات.

عموما، حديث طاهر في كرة القدم لم يجانبه التوفيق كثيرا. تصريحه بسؤال حسام البدري المدير الفني للفريق حول سبب عدم مشاركة عماد متعب مع الفريق كثيرا لم يجانبه التوفيق أيضا.

من المتعارف عليه في الأهلي أن فكرة سؤال رئيس نادي للمدرب حول موقف أحد اللاعبين أمر لا يحدث كثيرا، وإن حدث لا يتم الكشف عنه.

قبل يومين من الانتخابات، سيقوم محمود الخطيب بنفس خطوة محمود طاهر وهي الظهور على الهواء مباشرة مع عمرو أديب. ولضمان الحيادية في تقييم الظهورين الإعلاميين، سينتظر FilGoal.com حلقة الخطيب مع أديب لتقديم تقريرا مماثلا لها.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك