نائب أمين عام الكاف - بافو.. الدبلوماسي الألماني الذي يحمل مهمة تطوير الكرة الإفريقية

الجمعة، 17 نوفمبر 2017 - 17:26

كتب : عادل كُريّم

أنتوني بافو

"بافو الدبلوماسي.. إنه واحد من أساطير البوندسليجا بكل تأكيد" بيان لرابطة الدوري الألماني في 2011.. الدبلوماسي أصبح نائباً للأمين العام للاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف".

مساء الخميس أعلن الكاف تعيين المصري عمرو فهمي أميناً عاماً له، مع اختيار نائبين للأمين العام الجديد. أحدهما للشؤون المالية والإدارية وهو المغربي الصادق علاوي، والآخر لشؤون كرة القدم والتطوير، وهو الغاني أنطوني بافو، الذي يعد واحداً من أبرز الأسماء الصاعدة بقوة في عالم إدارة كرة القدم الأفريقية.

ولد أنطوني بافو في بون، عاصمة ألمانيا الغربية في هذا التوقيت يوم 25 مايو 1965.

والده كان دبلوماسياً غانياً يعمل بسفارة بلاده في ألمانيا في هذا التوقيت، قبل أن يكمل عامه العاشر انضم بافو لمدرسة الكرة بنادي رينجسدورف جودسبرج، قبل أن ينتقل في عام 1980 لنائشئي نادي كولن.

حين أتم عامه الثامن عشر تم تصعيده لفريق كولن الأول مع منحه أول تعاقد احترافي له.

قضى موسمين مع كولن قبل أن ينتقل لفريق روت فايس أوبرهاوزن، الذي قضى معه موسماً وحيداً لينتقل إلى فريق شتوتجارت كيكرز عام 1986 ولموسم وحيد.

لعب بهدها بافو لفورتونا كولن لموسمين، ثم لفورتونا دوسلدورف من 1989 إلى 1992، قبل أن يغادر الدوري الألماني متوجهاً إلى فرنسا حيث لعب لعامين مع ميتز وموسم آخر مع نيس.

وبعد موسمين في غانا عاد بافو ليلعب موسماً في هونج كونج مع فريق جولدن، قبل أن يختم مشواره موسم 1998-1999 في فنزويلا مع فريق كاراكاس، لينهي بافو مشواره بعد أن لعب كرة القدم في أربعة قارات مختلفة.

كان بافو ثالث لاعب فقط من أصل إفريقي يظهر في البوندسليجا تحديداً عام 1983، ليخوض بها 74 مباراة مسجلاً أربعة أهداف. وفي المجمل بالدرجتين الأولى والثانية، خاض بافو 199 مباراة في الملاعب الألمانية وسجل 19 هدف، وكان محبوب الجماهير خاصة في ناديي كولن وشتوتجارت كيكرز.

وبعد أن بدأ حياته مهاجماً مع فريق كولن، عاد بافو ليشغل مركز قلب الدفاع في بقية مشواره مع الأندية الألمانية، وتميز بالقوة البدنية والتدخلات العنيفة على منافسيه، بالرغم من لقب "الدبلوماسي" الذي رافقه طيلة مشواره نسبة لأبيه الدبلوماسي الغاني الشهير.

وكانت أبرز حكايات بافو مع الكرة الألمانية حينما قاد فريقه شتوتجارت كيكرز الذي كان يلعب بالدرجة الثانية وقتها لبلوغ نهائي كأس ألمانيا 1987 للمرة الأولى في تاريخه، أمام بطل البوندسليجا في هذا العام هامبورج.

بافو صنع هدف تقدم كيكرز في المباراة أمام 76 ألف متفرج، لكن هامبورج عاد لينهي المشوار الخيالي لكيكرز ويفوز باللقاء 3-1، وسط إشادة كبيرة من الصحف الألمانية وقتها بما قدمه بافو مع فريقه هذا الموسم.

مع منتخب غانا كان أنطوني بافو هو أول لاعب في تاريخ النجوم السوداء يرتدي قميص المنتخب من اللاعبين الذين ولدوا خارج غانا، وعبر ست سنوات مثل بافو غانا في 16 مباراة دولية، سجل فيها هدفاً وحيداً.

وكان بافو قائداً لمنتخب غانا في بطولة كأس الأمم الأفريقية 1992 بالسنغال، والتي بلغت فيها غانا المباراة النهائية قبل الخسارة من كوت ديفوار بركلات الترجيح بنتيجة 11-10 بعد التعادل سلبياً، ثم عاد بافو ليقود النجوم السوداء في بطولة كأس الأمم 1994 بتونس، والتي ودعتها غانا من ربع النهائي على يد كوت ديفوار أيضاً.

بعد الاعتزال اتجه بافو لتقديم برنامج تليفزيوني في ألمانيا يختص بكرة القدم على مستوى الناشئين والشباب، وحقق شعبية واسعة، قبل أن يعود إلى غانا ويقدم ستوديو دوري أبطال أوروبا على شاشة التليفزيون الغاني، ليصنع لنفسه جماهيرية واسعة في أوساط كرة القدم الغانية ربما تفوق ما حققه كلاعب.

في عام 2006 عين بافو مديراً للعلاقات الدولية بالاتحاد الغاني لكرة القدم، بعد أن كان قد أسس قبل ذلك جمعية اللاعبين المحترفين في غانا وعمل أميناً عاماً لها ثم عين بافو في منصب الأمين العام للاتحاد الغاني لكرة القدم عام 2009.

وفي عام 2011 أعلنت رابطة الدوري الألماني "البوندسليجا" عن اختيار بافو سفيراً عالمياً لها وللدوري الألماني، بمرافقة ثمانية لاعبين لآخرين أبرزهم البرازيلي باولو سيرجيو والكوري الجنوبي تشا بوم كون والمكسيكي بافيل باردو.

بعد ذلك بدأ بافو عمله مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) كمراقب ومنسق عام للمباريات، قبل أن يشغل المنصب ذاته في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وسرعان ما أثبت بافو كفاءته الكبيرة في هذا المجال، ليعمل في مختلف البطولات الكبرى للكاف والفيفا، كان آخرها بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، ثم بطولة كأس الأمم الأفريقية 2017 بالجابون، والتي كان بافو فيها كبيراً لمنسقي المباريات، ومنسقاً عاماً لمجموعات البطولة. ويعتبر بافو حالياً ضمن فئة الصفوة في منسقي المباريات التي ينظمها الفيفا.

قبل ذلك عمل بافو سفيراً للفيفا ضد العنصرية، وكذلك سفيراً للفيفا لصالح قرى رعاية الأطفال SOS.

بافو الذي يحمل الجنسيتين الغانية والألمانية متزوج من كلثوم سيناري، أشهر ممثلات غانا، وهو شقيق ليز بافو، الممثلة والناقدة الفنية الألمانية.

التعليقات

قد ينال إعجابك