حوار في الجول - ممدوح عيد يحكي عن ثقة كوبر في عمرو وردة.. وكيف يصل إلى الأندية العالمية

الخميس، 02 نوفمبر 2017 - 12:23

كتب : FilGoal

ممدوح عيد - وردة

الاستمرارية كانت سببا في وصول النني ومحمد صلاح إلى الدوري الإنجليزي، وهي كلمة يعرف عمرو وردة صانع ألعاب منتخب مصر أنها ستكون طريقه لتحقيق أحلامه بارتداء قمصان أكبر الأندية في العالم.

عمرو وردة

النادي : أنورثوزيس فاماجوستا

والنجاح تحت الضغط صفة أخرى مهمة للتغلب على الأزمات وتحقيق الاستمرارية المنشودة، وهي صفة تحلى بها نجم نادي أتروميتوس أثينا وجعلته من أفضل لاعبي الدوري اليوناني.

ففي بداية الموسم عانى وردة من مصاعب كثيرة مع عدم إتمام انتقاله لنادي فيرينسي البرتغالي، لكنه لم يعتبر الموسم فاشلا واستطاع التعامل مع الأزمة بنجاح، وكانت النتيجة تألقا كبيرا في اليونان، واستعادة موقعه مع منتخب مصر في معسكر موقعة غانا.

لهذا أجرى FilGoal.com حوارا مطولا مع ممدوح عيد وكيل اللاعب والذي تحدث عن الفترة الماضية في حياة اللاعب، وكيف تعامل معها وردة ليحقق طموحه في المستقبل..

· منتخب مصر

بداية الحوار مع أهم نقطة تشغل بال جمهور الكرة المصرية، عمرو وردة والمنتخب والمونديال.

وقال ممدوح عيد: "طوال الفترة الماضية كان الجهاز الفني لمنتخب مصر على تواصل مع عمرو وردة".

وتابع "الجهاز الفني يعتبر عمرو من أسلحة المنتخب ومن الأسماء التي وثق فيها كوبر ولعبت دورا في نجاح الوصول إلى كأس العالم".

وشرح "في بداية الموسم لم يتم استدعاء عمرو للمنتخب لأنه عانى من مشاكل في فترة الإعداد وكان هذا قرار طبيعي. الآن يتألق عمرو ولهذا موجود في قائمة الفراعنة للقاء غانا".

· الهدوء

وحكى عيد لـFilGoal.com عن كيف تعامل عمرو وردة مع أزمة بداية الموسم.

وقال: "في الصيف الماضي كان وردة في طريقه للدوري البرتغالي، وهذه نقلة كبيرة ربما كانت ستفتح أمامه العديد من الأبواب".

واستدرك "لكن المشاكل التي حدثت في هذا التوقيت حالت دون ذلك.. وقتها كان أمام اللاعب عدة طرق، واختار أفضلها".

وردة عانى من أزمة أبرزتها وسائل الإعلام البرتغالية تمس حياته الشخصية، لكنها لم تدم طويلا مع رحيله عن النادي ولم يظهر لها أثر "لا في الصحافة مجددا ولا في القضاء".

وعن ذلك صرح ممدوح عيد "هذا يثبت أنها كانت مفتعلة وغير ذات أساس. في النهاية وردة اختار عدم الغرق في مشاكل إعلامية، بل اللعب والرد في المستطيل الأخضر".

وكشف ممدوح عيد عن وصول عروض مصرية لعمرو وردة، وصرح "لكن اللاعب فضل البقاء محترفا لأن هدفه دوما التقدم للأمام والوصول لأندية أكبر في اوروبا".

والنتيجة؟ ظهر وردة في تشكيل الأفضل في ست جولات من إجمالي تسعة.

وأشار "رغم أن نادي أتروميتوس لا ينافس القدرات المالية لأندية مثل باوك أو أولمبياكوس إلا أنه متصدر المسابقة.. ولوردة تأثير كبير في وصول فريقه للقمة بعد تسع جولات".

ويحتل أتروميتوس قمة الترتيب برصيد 19 نقطة بفارق نقطة عن باوك سالونيك.

وتوقع "إذا واصل وردة هذا المستوى سيحقق طموحه بنقلة كبيرة في أوروبا".

· نقلة كبيرة

مستوى وردة تطور كثيرا بحسب ما يؤمن به ممدوح عيد.

ويوضح "في مصر يعتبر اللاعب المهاري نفسه قدم أداء رائعا حين يصنع فرصة، وربما يكتفي بها طوال اللقاء".

وتابع "أما في أوروبا فقوة المباريات أكبر. الـintensity أعلى، ويمكن تفسيرها بالقوة ومدى التأثير والطاقة المبذولة في الملعب".

وشرح "في إنجلترا مثلا قد تجد أن اللاعب مطالب بتقديم المجهود ذاته لـ90 دقيقة، في مصر ربما تجد دور اللاعب يتوقف عند 30 دقيقة".

وتابع "هذه أكبر نقطة تطور فيها وردة باحترافه".

· الاستمرارية

إذن بعد التطور، هل يبحث وردة عن خطوة أكبر في أوروبا قريبا؟

يجيب وكيل اللاعب "الأندية الأوروبية الكبيرة تهتم بالاستمرارية. لماذا تغامر وتتعاقد مع لاعب لم تره يتألق لفترة طويلة؟".

وأكمل "لهذا يحتاج وردة للاستمرارية ويركز على هذا الجانب. ومع وجوده في كأس العالم ستتحول الاهتمامات من الأندية الكبرى إلى عروض رسمية".

ولعب وردة سبع مباريات منذ انضمامه إلى أتروميتوس في الدوري اليوناني سجل خلالهم 3 أهداف وصنع 5.

· ثقة كوبر

ووجود وردة في كأس العالم ربما يبدأ من معسكر مباراة مصر وغانا. استعاد عمرو مكانه في قائمة الفراعنة، وبالتأكيد لازال يمتلك ثقة هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب بحسب ما يؤمن به ممدوح عيد.

وأشار "في نهائي كأس أمم إفريقيا أمام الكاميرون اعتمد كوبر على وردة في مركز رأس الحربة. تحدث معه قبل هذا القرار طبعا".

وحكى "ثنائي قلب دفاع الكاميرون يبلغ طوله 195 سم، أي لاعب أمامهما سيظهر قزما!".

وأكمل "لكن كوبر تحدث مع اللاعب وقال له إنه يثق فيه لأنه محطة لعب جيدة، يجيد نقل الفريق للأمام وقادر على الاستلام والتسلم، قادر على اللعب وظهره للمرمى".

وأضاف "ومن مميزات عمرو أنه لا يخشى الضغط كأنك تمنح الكرة إلى طفل صغير عندما يمسكها سيلعب بها دون أي قلق".

هكذا قدم اللاعب مباراة كبيرة رغم خسارة مصر، فاز بثقة كوبر، وربما إن حافظ على موقعه مع الفراعنة لفاز أيضا بمقعد في طائرة الفراعنة المسافرة إلى روسيا.

التعليقات