هل عاد روجيه ميلا من الاعتزال للعب في مونديال 94 تكريما له

الخميس، 12 أكتوبر 2017 - 10:35

كتب : إسلام مجدي

روجيه ميلا

"لست واثقا من أن هناك لاعب سيعادل إنجازي في كأس العالم على الإطلاق". كان ذلك تصريحا لروجيه ميلا أسطورة الكاميرون في وقت سابق حول كونه أصبح أكبر لاعب يسجل هدفا في بطولة كأس العالم خلال نسخة 1994.

ميلا كان قد اعتزل قبل خمسة أعوام من بطولة كأس العالم، قبل أن يتأهل منتخب الكاميرون إلى المونديال عام 1994 ويعود اللاعب للعب كرة القدم مرة أخرى على الصعيد الدولي.

كيف كان ذلك؟

بعد كأس العالم 1990 لعب ميلا لنادي تونيري ياوندي الكاميروني لمدة 4 أعوام تلك الفترة التي اعتزل خلالها اللعب دوليا لكن مستواه كان في قمته في تلك الفترة إذ أنه سجل ما يقرب من 89 هدفا في 116 مباراة بكل المسابقات.

قدم الأسطورة الكاميرونية أداء رائعا في بطولة كأس العالم 1990 وسجل 4 أهداف ضد رومانيا في دور المجموعات وضد كولومبيا في دور الـ16 بجانب صناعته لهدفين ضد إنجلترا في ربع النهائي لكن المغامرة كانت قد انتهت عند هذا الحد.

حصد ميلا جائزة الحذاء البرونزي بجانب تواجده في فريق نجوم كأس العالم 1990.

كانت مسيرته أسطورية في كأس العالم تلك ولم تنس الجماهير الكاميرونية أو اتحاد الكرة ما قدمه الأسطورة لمنتخب الأسود.

لكن ميلا لم يكن قد ابتعد عن مستواه، كان قد تقدم في السن لكنه هو ذاته الهدف المتميز.

بجانب ذلك لم يكن الوحيد الذي تخطى حاجز الـ30 في منتخب الكاميرون كان هناك المخضرم جوزيف أنطوان بيل في الـ39 من عمره ولويس بأول مفيدي في الـ33 من عمره وتوماس نكونو في الـ37 من عمره.

شعر هنري ميشيل واتحاد الكرة الكاميروني بالحاجة إلى خبرة ميلا في تلك البطولة.

وقال ميلا لموقع الفيفا عن ذلك الاستدعاء :"الأشخاص في الكاميرون دفعوني للعودة للعب في 1994، لقد اعتقدوا أنني الوحيد الذي بإمكانه تسجيل الأهداف، لم يؤمنوا بأي من اللاعبين الأخرين".

على الرغم من تواجد فرانسوا أومام بييك لاعب لينس في تلك الفترة وألفونس تشامي وديفيد إمبي وجوريس مويمي إلا أنهم لم يكونوا جديرين بالثقة لتسجيل الأهداف للأسود في البطولة.

وأضاف ميلا :"في ذلك الوقت كنت ألعب لنادي تونيري ياوندي في الكاميرون وكنت لائقا بدنيا وجاهزا للعب، هل كنت واثقا من قدرتي على صنع الفارق؟ نعم بكل تأكيد".

وأردف ميلا :"نظرت إلى حالتي البدنية ووافقت، لأنني لم أفعل ما يؤذي تلك الحالة، ولم أحظ بنمط الحياة السيء الذي قد يفعل ذلك".

لم يشارك ميلا في تعادل منتخب بلاده ضد السويد في أولى جولات الكاميرون بالبطولة والتي انتهت بنتيجة 2-2.

Image result for roger milla 1994

وفيما بعد لعب 26 دقيقة ضد البرازيل في الجولة الثانية التي خسرها بنتيجة 3-0.

وأخيرا شارك ميلا في خسارة منتخب بلاده بنتيجة 6-1 من روسيا لمدة 45 دقيقة وسجل هدفا تاريخيا له وللأسود.

وقال ميلا عن ذلك الحدث :"لقد كان ذلك شرفا لي، لكنه ليس بالأمر الكبير بالنسبة لي، سيظل هذا الهدف محفورا في ذاكرتي، الأرقام صنعت لكي تكسر كما يقولون، لذا لما لا يكسره لاعب كاميروني أخر؟".

ميلا واصل مسيرته لبعض الوقت عقب كأس العالم مع منتخب الكاميرون ثم اعتزل دوليا للمرة الثانية في ديسمبر عام 1994 وذلك عقب مباراة ودية ضد جنوب إفريقيا.

استمر ميلا في الملاب بحالته البدنية القوية وانضم إلى فريق بيليتا جايا الإندونيسي ومنه إلى ساماريندا واعتزل أخيرا كرة القدم نهائيا عام 1996.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس