إبراهيم سعيد يحكي لـ في الجول: قصة عارضة الترجي التي رسخت حظ شمال إفريقيا

الخميس، 14 سبتمبر 2017 - 14:05

كتب : أحمد شاكر

إبراهيم سعيد

واحدة من أكثر المباريات توترا في القارة السمراء هي التي تجمع بين الأهلي المصري والترجي التونسي نظرا لكون الفريقين من المرشحين دائما للفوز ببطولات الأندية.

فحتى في أسوأ فترات الفريقين تظل مواجهات العملاقين المصري والتونسي حافلة بالإثارة والكثير من الأحداث كما أنها تحمل الكثير من الشد العصبي.

فبعد أول مواجهتين عام 1990 ثم الثالثة والرابعة في 2001 انتظرا أكثر من 270 حتى يسجل أحدهما في مرمى الآخر.

ويعود الأهلي ليلتقي مع الترجي التونسي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا يوم السبت المقبل في ملعب برج العرب بالإسكندرية.

وفي تاريخ لقاءات الفريقين الكثير من اللحظات المهمة والمؤثرة نبدأها مع إبراهيم سعيد لاعب الأهلي السابق والذي خاض مواجهتي 2001 أمام الترجي.

واحدة من أغرب الفرص التي أهدرها الأهلي كانت تسديدة من منتصف الملعب تقريبا لإبراهيم سعيد ارتطمت بالعارضة قبل أن يتابعها النيجيري صنداي مرتين إحداهما في القائم ثم سدد علاء إبراهيم لكن محمد الزوابي حارس الترجي عاد وتصدى لتخرج إلى ركنية.

ويحكي إبراهيم سعيد قصة أغرب فرصة للأهلي لـFilGoal.com وكذلك رؤيته للمباراة المقبلة.

حظ شمال إفريقيا

يقول إبراهيم سعيد "خلال تلك الفترة كانت مواجهات الأندية المصرية وكذلك المنتخب مع شمال إفريقيا عموما سواء تونس أو المغرب أو الجزائر نواجه فيها سوء حظ كبير، هذا ما كان يشعر به الجميع قبل تلك المباراة".

وأضاف "الاستاد كان ممتليء عن آخره فكانت المرة الأولى من فترة طويلة يصل الأهلي للأدوار النهائية في بطولة إفريقيا".

وتابع "تلك التسديدة كنت مميزا فيها منذ أن كنت في الناشئين وكثيرا ما سجلتها مثل هدفي في بلوزداد، لم يكن يتوقع أحد أن أسدد بدليل أن الحارس كان متقدما فالطبيعي أنني كنت أمرر الكرة لم أسدد لكن كان هناك سوء حظ".

وأردف "بعد تلك المباراة تيقنا أن هناك سوء حظ كبير يواجهنا مع أندية شمال إفريقيا".

المباراة المقبلة

وتحدث إبراهيم سعيد عن المواجهة المقبلة وقال "الترجي فريق كبير للغاية والأهلي كذلك، التعادل الأخير فالدوري لن يؤثر على الأهلي فالمباريات الإفريقية لا تقاس هكذا، الأهلي يمتلك خبرة إفريقية كبيرة والترجي كذلك".

وواصل "أقول أن المباراة المقبلة نهائي مبكر".

التعليقات
قد ينال إعجابك