حكاية روني - "بيليه الإنجليز" الذي تسبب في خسارة إنجلترا كأس العالم

الأربعاء، 23 أغسطس 2017 - 19:06

كتب : محمد يسري

واين روني

انتهت حكاية أخر لاعبي الشوارع مع منتخب إنجلترا بعدما أعلن واين روني اعتزاله اللعب الدولي.

واين روني

النادي : ديربي كاونتي

أكثر من شارك مع المنتخب الإنجليزي بـ119 مباراة، الهداف التاريخي برصيد 53 قرر الاعتزال دوليا، قبل 10 أشهر من كأس العالم الصيف المقبل في روسيا، عقب انتقاله لإيفرتون في صفقة ظن الجميع أنها تمت للحصول على المزيد من الدقائق للمشاركة في المونديال.

FilGoal.com يستعرض أهم المحطات في مسيرة روني الدولية مع منتخب إنجلترا.

*الاستدعاء الدولي الأول: هزيمة ساحقة للإنجليز

بعمر الـ17 عاما و111 يوما، حصل روني على الاستدعاء الأول للمنتخب الإنجليزي بأمر من المدرب السويدي سيفن جوران إريكسون، للعب أمام منتخب استراليا وديا على ملعب وستام السابق "بولين جراوند".

بداية روني لم تكن وردية، فالمراهق الإنجليزي الذي شارك قبلها في 22 مباراة فقط في الدوري الإنجليزي مع إيفرتون سجل خلالها 3 أهداف فقط؛ خسر مباراته الودية الأولى بنتيجة 3-1 بعدما شارك في الشوط الثاني بديلا لمايكل أوين.

روني قال عن مشاركته الأولى: "لم أكن متأقلما مع الأجواء بعض، لكني كنت سعيد للعبي مباراتي الأولى بجوار فراني جيرفيس، زميلي في إيفرتون، وصديقي في الحي وزميلي في الدراسة".

تلك الخسارة التي حدثت في فبراير 2003، تعتبر الهزيمة الوحيدة للإنجليز من استراليا.

*"بيليه الإنجليز"

جرت العادة أن تشكيل منتخب إنجلترا الأساسي في البطولات الكبرى يحمل أصحابه القمصان من رقم 1 إلى رقم 11، لذا لم تكن مشاركة روني صاحب القميص رقم 9 أمام منتخب فرنسا في أول مباراة في البطولة مفاجأة.

لم يسجل في الخسارة أمام فرنسا، لكنه افتتح سجله التهديفي في البطولات القارية بهدفين في شباك منتخب سويسرا في فوز إنجلترا 3-0، وأضاف مثلمها في فوز منتخبه على كرواتيا 4-2، لتتأهل إنجلترا بفضل مهاجم إيفرتون الذي لم يكمل الـ19 من عمره بعد.

في الدور ربع النهائي، أصيب روني بعد 27 دقيقة فقط من بداية مباراة إنجلترا مع البرتغال، ولم يفلح بديله داريوس فاسيل في القيام بأدواره، لتنتهي المباراة بالتعادل 2-2 وتودع إنجلترا البطولة بالخسارة في بركلات الترجيح 6-5.

إريكسن علق على إصابة روني وتأثيرها قائلا "لا أتذكر لاعبا يمتلك نفس تأثير روني منذ بيليه في كأس العالم 1958".

*رونالدو وروني "سأخبر الحكم بكل شئ"

بداية متابعة روني للمنتخب الإنجليزي، كما نشرت صحيفة "تليجراف" كانت في كأس العالم 1998، بالتحديد مباراة الأرجنتين في الدور الـ16، حينها طُرد دافيد بيكام لاعتداءه على دييجو سيميوني وانتهى اللقاء بهزيمة إنجلترا 4-3 بركلات الترجيح.

ما شاهده روني وهو طفل صغير، تكرر معه في أول بطولة كأس عالم يشارك فيها، لكن في دور الـ8، وأمام منتخب البرتغال.

التحام مع ريكاردو كارفاليو في الدقيقة 62، تسبب في إنهاء مسيرة إنجلترا في كأس العالم.

روني دهس المدافع البرتغالي، في مشهد لم يراه حكم اللقاء هورسيو إليزوندو، لكن زميل روني في مانشستر يونايتد وقتها كريستيانو رونالدو، أخبر الحكم بفعل روني، مما جعله يسأل المساعد الذي أكد له الواقعة؛ وعليه تلقى روني البطاقة الحمراء لتكمل إنجلترا المباراة بعشرة لاعبين وتودع البطولة بعد الخسارة بركلات الترجيح 3-1.

إريكسون قال أن لولا طرد روني لفازت إنجلترا بكأس العالم 2006.

عقب الطرد الذي تسبب فيه رونالدو، انتشرت الأقاويل بشأن سوء علاقته مع روني، لكن اللاعب البرتغالي قال: "الناس تحب خلق الكثير من الدراما، نحن مازلنا أصدقاء".

*كابوس 2008

فشل المنتخب الإنجليزي في التأهل لبطولة أوروبا 2008، بعد احتلاله المركز الثالث في المجموعة الخامسة خلف منتخبي كرواتيا وروسيا.

المنتخب الإنجليزي كان لديه فرصة للتأهل قبل مباراة الجولة الأخيرة أمام كرواتيا، بشرط أن تفوز إسرائيل على روسيا في الجولة قبل الأخيرة، ووقتها قال روني أن عدم وصول إنجلترا لليورو سيكون كابوسا له، وتمنى أن تفوز إسرائيل على روسيا في الجولة قبل الأخيرة.

بالفعل فازت إسرائيل على روسيا، وأصبح المنتخب الإنجليزي قاب قوسين أو أدنى من التأهل للبطولة بشرط الفوز على كرواتيا في المباراة التي ستقام على ملعب ويمبلي.

روني غاب عن المباراة بسبب إصابته في وتر أكيلس، وغابت إنجلترا عن اليورو بعد الخسارة من كرواتيا 3-2، ليعيش روني ما وصفه بالكابوس بعد الفشل في التأهل.

*شبح روني يظهر في جنوب إفريقيا

لم يسجل روني أي هدف أو يصنع خلال 4 مباريات شارك فيها في كأس العالم 2010 والتي أقيمت في جنوب إفريقيا.

شبح روني هو من ظهر في البطولة، لذا كان أكثر من تم الهجوم عليه من قبل الجماهير الإنجليزية حتى في الأراضي الجنوب إفريقية بالاستهجان عليه أثناء خروجه من أرض الملعب.

إنجلترا ودعت المونديل من دور الـ16 بعد الخسارة من ألمانيا 4-1، ووقتها وقف روني يشاهد الهزيمة دون فعل شئ يذكر.

*بداية النهاية

تراجع آداء روني مع مانشستر يونايتد تزامن مع تغيير أدواره مع منتخب إنجلترا، تارة يشارك في مركز الجناح الأيسر أمام إيطاليا قبل أن يودع كأس العالم 2014 من دور المجموعات، وتارة أخرى يتراجع حتى وسط الملعب رغبة منه في القيام بأدوار زميله السابق بول سكولز، بعد قيادة جيمي فاردي وهاري كين خط هجوم منتخب إنجلترا في يورو 2016.

لكن حتى هذا الدور لم يستطع روني القيام به وخرجت إنجلترا من دور الـ16 أمام أيسلندا.

منذ الصيف الماضي، وأدوار روني اندثرت مع الأسود الثلاثة، ولم يتم استدعاءه للمنتخب منذ نهاية البطولة الأوروبية التي أقيمت في فرنسا، بالتحديد منذ أن تولى جاريث ساوثجيت قيادة إنجلترا.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك