السوبر الأوروبي.. أفكار صنعت تفوق زيدان على مورينيو "المُخطئ"

الخميس، 10 أغسطس 2017 - 13:06

كتب : محمود سليم

مانشستر يونايتد - ريال مدريد

عند إعادة مشاهدة المباراة وفي بداية الهدف الثاني ستتذكر هدف إيسكو في مرمى أتليتكو مدريد في نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا الأخيرة.

فقد بدأ الهدفان في كلتا المواجهتين برمية تماس تُلعب بسرعة للمهاجم كريم بنزيمة خلف آخر مدافعي الخصم جهة اليسار "في ظل عدم احتساب التسلل في رميات التماس" ليقوم قلب دفاع الخصم بالخروج خلف بنزيمة ويرتبك التنظيم الدفاعي المفترض للخصم ويحاول المهاجم الفرنسي المراوغة وتعطيل اللعب حتى صعود زملائه ثم يقوم بإرسال التمريرة العرضية للخلف.

http://i.imgur.com/aS0mTUd.jpg

http://i.imgur.com/TmaUvQd.jpg

http://i.imgur.com/ba8epwM.jpg

زين الدين زيدان ليس مدربا محظوظا فهناك العديد من الأفكار المُكررة من فريقه والتي دائما ما تؤتي بثمارها وتنجح في تحقيق النتيجة بالإضافة إلى تقديم الأداء المميز.

ننتقل إلى جوزيه مورينيو قليلا -قبل أن نعود إلى زيدان مجددا- في إحدى محاضراته الفنية المُسجلة ظهر مورينيو أثناء توجيه لاعبيه يركز كثيرا على فكرة التفوق العددي الدفاعي والذي من خلاله يضمن تأمين مرماه وعدم استقبال شباكه للأهداف.

وفي الموسم الماضي في مواجهة تشيلسي الذي كان يهاجم بخماسي (الجناحين ألونسو وموسيس مع ثلاثي الهجوم بيدرو وكوستا وأزار) قام بتغيير طريقة اللعب والدفع بسداسي في الخلف فكانت أقرب إلى 6-2-2 ولم تحدث أزمة في الفريق لأن وسط ملعب تشيلسي يتكون من ثنائي أمامه ثنائي وسط ليونايتد وثلاثي دفاعي لتشيلسي فلابد من الضغط عليهم بثنائي هجومي.

في مواجهة ريال مدريد أنت أمام خطين لابد وأن تتفوق بهما، الدفاع في مواجهة رباعي هجوم مدريدي هما الظهيرين مارسيلو وكارفخال واللذان يتحولا لأجنحة هجومية صريحة بالإضافة إلى ثنائي الهجوم.

وهُنا قرر مورينيو اللعب بخماسي خلفي وتفوق في هذا الثلث من الدفاع، ولكن الأزمة كانت في الأمام حيث كان مخيتاريان بجوار لوكاكو أمام ثنائي دفاع ريال مدريد فبات في وسط الملعب ثلاثي فقط ماتيتش وهيريرا وبوجبا في مواجهة رباعي مدريدي هم إيسكو وكروس ومودريتش وكاسيميرو (هذا النقص يرجع إلى تواجد مدافع إضافي للتأمين أكثر في الخلف كما أوضحنا وتعويضه كان بإعادة مخيتاريان لوسط الملعب كلاعب رابع والضغط بلوكاكو فقط في الأمام).

فبات كل مكان فيه الكرة يتحرك إيسكو ليوفر حلولا للتمرير وبالتالي يصنع التفوق العددي لفريقه وينجحوا في الخروج بالكرة وضرب خطوط يونايتد.

http://i.imgur.com/2TD4xW9.jpg

http://i.imgur.com/vCWSjfi.jpg

http://i.imgur.com/94ftfO6.jpg

يونايتد مع مورينيو كان يعتقد أنه بالـ3-5-2 مع فرض رقابة من بوجبا على مودريتش وهيريرا على كروس أنه ألغى قدرة وسط ملعب ريال مدريد على صناعة اللعب ولكنه لم يضع تحرك إيسكو في حسبانه.

http://i.imgur.com/0FPLCGB.jpg

فالأخير مع تحركه في عمق الملعب يصبح قريبًا من رقابة ماتيتش ولكن على الأطراف لا توجد هناك رقابة عليه فلو تحرك خلفه ماتيتش لتقدم كاسيميرو في تلك المساحة في العمق دون رقيب.

إيسكو كان هو اللاعب المساند دائما في أي مكان تذهب إليه الكرة كان يقوم بالمساندة وبالتالي يصنع التفوق العددي لفريقه في تلك المواقف وينجحوا في ضرب خطوط يونايتد والخروج بالكرة.

http://i.imgur.com/0VR3pcS.jpg

http://i.imgur.com/8WFEFoh.jpg

http://i.imgur.com/iGCKSD6.jpg

http://i.imgur.com/dYbEQdG.jpg

http://i.imgur.com/mAlIsPb.jpg

المشكلة الأبرز لفريق مورينيو كان في 15-20 ياردة فبدلا من أن يتواجد مخيتاريان بجوار لوكاكو أو خلفه قليلا في العمق كان لابد وأن يعود لوسط الملعب كلاعب إضافي وقتها كانت ستنتهي الأزمة، وهذا ما حدث بالفعل في إحدى الحالات النادرة التي نجح فيها يونايتد في استخلاص الكرة ولولا تدخل لوكاكو لكانت فرصة هدف محقق.

هُنا بات مخيتاريان وهيريرا وبوجبا وماتيتش في مواجهة رباعي وسط ريال مدريد وكان الأمر متكافئًا.

http://i.imgur.com/ofpN2a4.jpg

وهذه الحالة التي استخلص فيها هيريرا الكرة من كروس.

http://i.imgur.com/IirJKp1.jpg

http://i.imgur.com/KOdyeKr.jpg

** كاسيميرو قلب الدفاع والمهاجم

نعود إلى زيدان مجددًا ونسلط الضوء تحديدًا على أدوار كاسيميرو مع الفريق، فمع عدم وجود جناح صريح فعند تغيير وجهة اللعب يتقدم الظهير وبالتالي سيحدث ترحيل في خط الدفاع وهو ما ينتج عنه خلل دفاعي، ولكن مع زيدان الأمر مختلف سيقوم راموس أو فاران أحدهما فقط بالترحيل ويعود كاسيميرو مكانه كقلب دفاع ويصبح الأمر طبيعيًا.

http://i.imgur.com/8ahZWwR.jpg

http://i.imgur.com/P24W9r0.jpg

http://i.imgur.com/Ni5sa1q.jpg

وهذه حالة أخرى.

http://i.imgur.com/SJF5SCt.jpg

http://i.imgur.com/7kcWPpG.jpg

وتلك حالة ثالثة.

http://i.imgur.com/JOThR3l.jpg

أما على الجانب الآخر فليس فقط في حالة الهدف الاول الذي أحرزه كان كاسيميرو في عمق الهجوم كأنه لاعب وسط مهاجم بل ظهر في حالة مثل تلك ينطلق في عمق الدفاع أثناء تحضير اللعب وكأنه مهاجم صريح.

http://i.imgur.com/ggKvwyL.jpg

http://i.imgur.com/Jb89ve4.jpg

** دور إيسكو

ليس فقط توفير المساندة لزميله حامل الكرة بل كان تمركز إيسكو في بداية الهدفين كان نموذجيا فرغم الكثافة العددية ستجده دائما يتمركز في موقع مثالي، فهنا في بداية الهدف الاول كان بين رباعي ونجح بهذا التمركز في إخراج خط وسط يوناتيد خارج اللعب.

http://i.imgur.com/AwkQwnq.jpg

http://i.imgur.com/bca8sO5.jpg

http://i.imgur.com/CLCTRoX.jpg

وهذا كان تمركزه في الهدف الثاني بنفس الأسلوب.

http://i.imgur.com/XheewyR.jpg

لاحظ في حالة مثل تلك رغم الكثافة الدفاعية ليونايتد إلا أن اختيار ثنائي هجومي في الضغط كان خاطئًا فكان كاسيميرو حرا خلف مخيتاريان ولوكاكو يتسلم الكرة ثم كان مودريتش خلف خط الوسط جهة اليمين ليصنع التفوق العددي مع كارفخال على حساب لينجارد.

http://i.imgur.com/7suOP4O.jpg

http://i.imgur.com/PYDh8fL.jpg

http://i.imgur.com/KUBheRI.jpg

وفي الشوط الثاني قرر مورينيو بعد التأخر بهدفين اللعب بالطريقة التي لا يحبها ريال مدريد ولا يجيد التعامل معها (كما وصفها المدير الفني البرتغالي في تصريحاته عقب المباراة) وهي الكرات الطولية في عمق الدفاع واستغلال طول القامة للثنائي فيلايني ولوكاكو وكان الفريق قريبا من إحراز التعادل لولا إضاعة الفرص من راشفورد ولوكاكو.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس