السوبر الأوروبي - حينما شل مورينيو تفكير فيرجسون وقتل حلمه الأخير في 10 دقائق

الإثنين، 07 أغسطس 2017 - 20:18

بقلم : رامي جمال

جوزيه مورينيو وأليكس فيرجسون

كان مانشستر يونايتد يسير بقوة نحو استعادة لقب الدوري الإنجليزي في موسم 2012-2013 بعد فقدانه في الذي سبقه لصالح غريمه التقليدي مانشستر سيتي.

وأعلن السير أليكس فيرجسون في منتصف الموسم اعتزاله بنهاية الموسم بعد مسيرة تاريخية مع يونايتد دامت لـ27 عاما.

وأراد المدرب الأسكتلندي المخضرم أن يحظى بموسم تاريخي قبل اعتزاله ولكن للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في تاريخه مع الشياطين الحمر كان عليه عبور عقبة ريال مدريد في دور الـ16 ومدربه جوزيه مورينيو.

التقى الفريقان في سانتياجو برنابيو وخرج يونايتد بتعادل ثمين للغاية بهدف لمثله، تعادل كان من شأنه تسهيل مهمة الشياطين الحمر في أولد ترافورد في الإياب.

فأي تعادل سلبي أو الفوز بأي نتيجة سيؤهل رجال فيرجسون لربع النهائي.

وبالفعل نجح يونايتد في تسجيل هدف التقدم عن طريق مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس بالخطأ في مرماه في الدقيقة 48.

الأمور كانت تسير بشكل جيد مع فيرجسون ويونايتد مسيطر على المباراة أكثر من منافسه وسط عدم وجود خطورة كبيرة لكريستيانو رونالدو والذي تأثر باستقبال جماهير فريقه السابق له.

ولكن جاءت الدقيقة 56 وحملت معها أسوأ نبأ لفيرجسون بعدما قرر الحكم التركي كونيت شاكير إشهار الطرد المباشر في وجه لويس ناني لاعب يونايتد بعد التحامه مع ألفارو أربيلوا لاعب ريال مدريد.

قرار الحكم التركي أدهش فيرجسون لدرجة احمرار وجهه من كثرة الغضب على طرد اللاعب البرتغالي.

وبينما يشعر الجميع بالذهول فوجئ فيرجسون بقدوم مورينيو له وتمتم ببضعة كلمات لكنه وضع يده أمام فمه حتى لا تلتقط الكاميرات ما يقول.

في تلك الأثناء وبينما كان فيرجسون يشعر بالدهشة والغضب دفع مورينيو بلوكا مودريتش في الدقيقة 59 وفي خلال 10 دقائق تغير مسار المباراة ككل.

في الدقيقة 66 ومن تسديدة من خارج منطقة الجزاء أدرك اللاعب الكرواتي التعادل للفريق الملكي.

وبعد ثلاث دقائق سجل رونالدو هدف التقدم لريال مدريد ليقتل إمكانية عودة يونايتد للمباراة الذي أكمل اللقاء منقوصا من لاعبه ناني.

بعد المباراة اعترف مورينيو بأن الفريق الأفضل خسر وأن يونايتد كان يستحق الفوز.

وعن قرار طرد ناني علق"كان التحاما قويا من ناني معه وحصل على بطاقة حمراء. في حالة أخرى كان سيحصل على بطاقة صفراء في المخالفة نفسها".

فيما أكد مورينيو أن فيرجسون تذوق من نفس الكأس التي ذاق هو منها حينما طرد بيبي أمام برشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ولكن على الرغم مما حدث ظلت التكهنات حول ماذا قال مورينيو لفيرجسون دائرة إلى أن استطاعت أكثر من صحيفة إنجليزية كشف ما حدث.

وأشارت التقارير إلى أن مورينيو قال لفيرجسون"القرار ظالم والحكم ظلمك هذه اللقطة لا تستحق الطرد".

وذكر حينها أن ما قاله مورينيو جعل اندهاش فيرجسون يزداد أكثر وفي ذلك الوقت كان المدرب البرتغالي يستغل الموقف لصالحه بالدفع بمودريتش للسيطرة على وسط الملعب واستغلال النقص العددي في يونايتد.

وبالفعل كان له ما أراد خلال 10 دقائق فقط من طرد ناني ليخطف انتصارا قاتلا ويؤهل فريقه لربع نهائي البطولة ويكون هو آخر مدرب فاز على فيرجسون أوروبيا قبل اعتزاله ونهاية مسيرته.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس