بقلم : عمرو نحاس | الثلاثاء، 18 يوليو 2017 - 22:59

بعد وداع الزمالك.. ستانلي جاني أم مجني عليه؟

الأهلي - الزمالك

قضى المهاجم النيجيري ستانلي أوهايتشي عاما بداخل القلعة البيضاء تباينت الآراء حوله خلالها ما بين إشادة تارة ورغبة في تحويل الإعارة إلى شراء.. وتحجيم دوره تارة أخرى إلى أن انتهى المطاف به بالتوقيع للقادسية السعودي.

والتزم ستانلي بعقده مع الزمالك حتى مباراته الأخيرة، ولما كانت العادة بين الجماهير دائما مقارنة أي لاعب أجنبي بأسطورتي نيجيريا وغانا إيمانويل أمونيكي وكوارشي، فأردت فتح هذا الموضوع من خلال كشف حساب للعملاقين من واقع الإحصائيات على تجربة هداف وادي دجلة السابق.

أولا – بطولة الدوري المصري

لعب كوارشي للزمالك في الفترة من 1983 حتى تم منع اللاعبين الأجانب بداية من موسم 1986 وأحرز خلالها في الدوري المصري 11 هدفا، فيما لعب أمونيكي ثلاثة مواسم في الفترة من 1991 وحتى 1994 سجل خلالها 17 هدفا.

أما ستانلي فلعب معارا في موسم واحد وسجل خلاله ستة أهداف في الدوري المصري.

شاهد الإحصائية التالية:

تشير الإحصائية هنا أن الموسم الأول لستانلي ليس كارثيا كما يتردد، فقد جاء معادلا لأسطورة الزمالك كوارشي في موسمه الأول متفوقا على النيجيري أمونيكي الذي سجل فقط أربعة أهداف. بل أنه جاء خلف هداف الفريق باسم مرسي مباشرة الذي أحرز سبعة أهداف للزمالك هذا الموسم.

فهل مازلت مقتنعا أن الموسم الذي قضاه ستانلي سيء مع الزمالك؟

واصل القراءة..

ثانيا – البطولات الإفريقية

لعب كوارشي مع الزمالك في بطولتي إفريقيا موسمي 1984 و1985 سجل خلالهما أربعة أهداف هي مجمل أهدافه الإفريقية مع الزمالك، سجل في الأولى ثلاثة أهداف بمواقع هدفين أمام نكانا ريد ديفلز في مباراة انتهت بخماسية بيضاء وهدف في قبل نهائي شبيبة القبائل تأهل على أثره الأبيض إلى النهائي وذلك خلال تسع مباريات خلال البطولة التي انهاها بطلا لأول مرة في تاريخه بينما أحرز هدفه الرابع في النسخة التالية 1985 أمام الهلال في دور الـ16 وهي البطولة التي ودعها الزمالك من قبل النهائي أمام الجيش المغربي.

ايمانويل أمونيكي لعب مع الزمالك 12 لقاء إفريقيا، أحرز خلالهم هدفا واحدا كان أمام مالينيدي التنزاني في مباراة الاياب بالدور الـ32 وهي البطولة التي أحرز الزمالك لقبها وشارك في كل مبارياتها منذ البداية كما لعب في بطولة السوبر الافريقي ضد النادي الأهلي بجوهانسبرج والتي حسمها الابيض لصالحه.

ستانلي اوهايتشي شارك اللاعب النيجيري في بطولتي 2016 و2017 إذ لعب في البطولة الأولى في 5 لقاءات أحرز خلالهم هدفين بينما شهدت بطولة 2017 مشاركته في 8 لقاءات أحرز فيهم 3 أهداف.

الاحصائيات التالية توضح المشاركات والاهداف الافريقية للاعبين الثلاثة بالتفصيل

تشير الإحصائية السابقة إلى تفوق ستانلي في عدد المشاركات الإفريقية مع الزمالك متفوقا على أسطورتي الزمالك كوارشي وأمونيكي، ليس هذا فحسب بل تفوق اللاعب النيجيري في عدد الأهداف التي أحرزها مع الزمالك بتسجيله إجمالي ما حققه النجمين السابقين.

وأحرز في بطولتين 5 أهداف أحدهم شارك فيها بداية من دور المجموعات فقط بينما احتاج أسطورتي الزمالك 5 مواسم مجتمعه لكليهما بواقع 2 لكوارشي و 3 لأيمانويل كي يسجلا 5 أهداف للزمالك لكن فوز فريق الزمالك معهما ببطولة إفريقيا في النهاية ارتبط بذكرى حسنة مع الجمهور.

فهل لازالت مقتنعا أن الموسم الذي قضاه ستانلي مع الزمالك موسم سئ ؟

إذن، استمر في القراءة..

ثالثا – بطولات الكأس

أحرز كوارشي 3 أهداف في مباريات بطولة الكأس كان أحد هذه الأهداف في عامه الأول مع الزمالك وهو ما فعله أمونيكي وستانلي في عامهما الأول أيضا إذ أحرز كلا منهما هدفا واحد في العام الأول له مع الزمالك في بطولة الكأس.

وتشير هذه الإحصائيه تساوي اللاعبين الثلاثة في معدل إحراز الأهداف في العام الأول له مع الزمالك ببطولة الكأس وهو ما يؤكد أن الموسم الأول للاعب النيجيري ستانلي أوهايتشي ليس كارثيا كما صوره البعض.

رابعا - ألقاب شارك فيها اللاعبون الثلاثة

بالرغم من أرقام ستانلي مع الزمالك التي تقترب كثيرا وتتفوق أحيانا على الارقام الخاصة بكوارشي وايمانويل أمونيكي، الا أن السبب الرئيسي لارتباط الأسمين الأخيرين مع جمهور الزمالك بشكل إيجابي كان بسبب عدد الألقاب التي أحرزها الزمالك في وجودهما وهو ما لم يحدث مع ستانلي، فنرى أن كوارشي حقق مع الزمالك خلال موسمين له مع الزمالك بطولة الدوري وبطولة إفريقيا وساهمت أهدافه في حسم هذه البطولات لصالح الزمالك.

وقد تكرر هذا مع إيمانويل أمونيكي الذي فاز مع الزمالك بأربعة ألقاب بواقع بطولتين للدوري وبطولة إفريقيا للأندية.

كما شارك في فوز الزمالك ببطولة السوبر الإفريقي ضد الأهلي بجوهانسبرج التي حسمها الأبيض بهدف أيمن منصور، بينما لم يكن الحظ حليف ستانلي أوهايتشي النيجيري فقد خسر نهائي بطولة إفريقيا مع الزمالك رغم تسجيله في جولة الإياب، ولم تشفع له أهدافه في الدوري حيث حل الابيض ثالثا وقد حقق بطولتي الكأس و السوبر 2016 وشارك فعليا في الأخيرة حين انتزعها الزمالك بركلات الترجيح من الأهلي في الامارات.

بينما حصل على كأس مصر بشكل شرفي لأنه لم يشارك في المباراة رغم انضمامه للزمالك رسميا وذلك للإيقاف لحصوله على 3 انذارات مع دجلة.

ارتبط جمهور الزمالك بذكريات رائعة مع الثنائي كوارشي وأمونيكي تزامنا مع حصاد الألقاب، في حين لم يحدث هذا مع ستانلي الذي فشل في حسم أي من بطولة إفريقيا أو الدوري.

هذا بالإضافة إلى كثرة الاستوديوهات التحليلية التي تؤثر كثيرا على الرأي العام بين الجماهير.. هذا لم يكن متاحا في الثمانينات أو التسعينات، لكن الأرقام تؤكد أن ستانلي في موسمه الأول أحد أبرز المحترفين الأجانب الذين لعبوا للزمالك..

وهذا ما سألقي الضوء عليه في الإحصائية التالية..

أين يقع ستانلي وسط محترفي الزمالك عبر التاريخ

اعتادت جماهير الزمالك أو الكرة المصرية بصفة عامة عند الحديث عن أفضل الاجانب في مصر وفي القلعة البيضاء بترديد اسم كل من كوارشي وايمانويل امونيكي فقط لكن لتكون الصورة أكثر وضوحا بأن هناك محترفين آخرون أحرزوا للزمالك أهدافا وعدد مشاركات أكثر لكن لم ينالوا هذا الكم من الإطراء لدى الأجيال المعاصرة لعدم وجود تسجيلات قديمة لهم وكل المتاح لهم عبارة عن أرقام واحصائيات فقط قد يمل البعض منها.

يتربع اليمني علي محسن على عرش هدافي الزمالك المحترفين عبر التاريخ بـ47 هدفا في كل البطولات محرزا 7 بطولات مع الزمالك بواقع 3 بطولات للدوري و 4 للكأس بينما يحل عمر النور اللاعب السوداني ثانيا في قائمة المحترفين بـ35 هدفا لكنه يحل أولا على مستوى اللاعبين الافارقة في تاريخ القلعة البيضاء والاحصائية التالية تخبرنا أين يقع كل من ستانلي وأمونيكي و كوارشي بين محترفي الزمالك عبر العصور.

لعب للزمالك أكثر من 40 محترفا خلال تاريخه منذ نشأة النادي التي تمتد لأكثر من 100 عام وبالرغم من ذلك استطاع اللاعب النيجيري خلال موسم واحد فقط أن يدخل قائمة أفضل 10 محترفين من حيث تسجيل الاهداف بـ12 هدفا خلال عام واحد قضاها بين جدران النادي حقق خلالها بطولة واحدة.

مباريات الدربي

شارك اللاعب الغاني كوارشي ضد الاهلي في 5 لقاءات وأحرز خلالهم 3 أهداف ساعد الزمالك بهم في الانتصار على الغريم التقليدي 3 مرات وتعادلا في لقاء بينما تلقى الابيض هزيمة وحيده بمشاركة كوارشي كانت هي أخر مشاركة وهي ديربي الكأس الذي شارك فيه الاهلي بالشباب بعد إيقاف نجوم الفريق ورغم إحرازه لهدف في المباراة إلا أن شباب الأهلي استطاعوا الفوز 3-2 حينها في المباراة الشهيرة ورحل بعدها اللاعب عن مصر.

كان لإيمانويل أمونيكي نصيب الأسد في المشاركات ضد الأهلي إذ لعب 7 لقاءات حقق خلالهم مع الزمالك الفوز في 5 مباريات وأحرز هدفا واحدا في شباك أحمد شوبير وهُزم في لقائين كان أحدهم نهائي كأس مصر 1992 الذي حسمه الأحمر في الدقائق الاخيرة.

انتقل ستانلي إلى الابيض وكان هناك لقاء للكأس ولكنه لم يستطع المشاركة بسبب إيقافه لحصوله على 3 إنذارات مع دجلة فلم يشارك حينها ولعب ضد الأهلي فقط مباراتين كانت الأولى لقاء السوبر المصري الذي اقيم بالإمارات وفاز فيه الزمالك بركلات الترجيح بينما كانت آخر مشاركاته ضد الاهلي في مباراة تحصيل حاصل بعد أن حسم الاخير بطولة الدوري 2017 قبلها ب 4 أسابيع كاملة وخسرها الابيض بهدفين دون رد.

يذكر أن الأبيض قد تلقى هزيمة أخرى من الأهلي في وجوده مع الزمالك 0-2 أيضا في الدور الأول من موسم 2017 لكنه لم يشارك إذ تم استبعاده من التشكيل قبل المباراة ولم يكن حتى على دكة البدلاء ,لهذا لا تحتسب في سجل لقاءاته ضد الأحمر.

أعلم تماما أن مباريات الدربي تظل عالقة في الأذهان بتفاصيلها وأيا كان مستوى اللاعب طوال الموسم يمكن أن تكون صك غفران له أو مفتاح باب النار عليه.

وغالبا ما شهدت مباريات القمة تألق كوارشي وأمونيكي سواء بتسجيل أهداف أو انتهاء المباريات بفوز الزمالك، في حين أن هذه الميزة لم يحصل عليها ستانلي رغم مشاركته في مباراتين الأولى انتهت بالتتويج بكأس السوبر والثانية التي خسرها الفريق الأبيض 2-0 بنهاية الدوري.

وما يؤكد الحديث، هو الفرصة الضائعة لستانلي في نهاية المباراة بعد مستواه الرائع طوال اللقاء كأخطر لاعبي الزمالك.. لكن لقطة واحدة محت 80 دقيقة من الإجادة.. هذا ملخص مسيرة النيجيري في موسمه مع الأبيض.

سبق السيف العذل

لم يعد هناك الجديد ليقال عن ستانلي فلم يعد لاعبا بنادي الزمالك بعد توقيعه للفريق السعودي وهذا ما يعني توقف أرقامه مع القلعة البيضاء عند هذا الحد.. وكل ما سبق أصبح تاريخا فقط ولكن كان لزاما فتح كشف حساب لنرى ما له وما عليه.. لأنه ربما توضح الإحصائيات الحقائق التي أغفلها البعض.

ملحوظة : الارقام والاحصائيات السابقة تعود مرجعيتها الى موقع دكتور طارق السعيد

مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس