رقم في كرة القدم (13) – دولة وحيدة لم تعترف بالخرافة الشهيرة

الخميس، 08 يونيو 2017 - 12:22

كتب : إسلام مجدي

رقم 13 يوم 13 رمضان

الأرقام في كرة القدم لها دلالتها، وفي تلك السلسلة سيكون الرقم هو بطل كل قصة.

FilGoal.com يقدم لكم سلسلة جديدة باسم "رقم في كرة القدم"، وفيه سيكون لكل يوم من شهر رمضان قصة عن رقم يكون هو بطل القصة.

رقم (13)

كم مرة رأيت لاعبا هاما أو نجما كبيرا اختار أن يرتدي رقم 13 في الملعب؟ هل كان يستعمل من قبل؟ ومتى أصبح ارتداؤه إجباريا ولماذا هو مكروه بهذه الدرجة؟

هناك مرض ما أو ما يعرف برهاب العدد 13، خوف دائم غير مرتبط بأي حقيقية، لكنه متصل بشيء واحد الخوف من الجمعة رقم 13 أو من الرقم نفسه.

في الغرب يعتبر رقما مشؤوما، ولا يرغب الكثيرين في أن يرتبطوا بهذا الرقم بأي شكل، يتجنبون كل ما يخصه، رقم المنزل أو رقم غرفة الفندق وبالطبع رقم القميص.

الخرافة قديمة ومتصلة بالساحرات والشيطان وبدأت من قديم الأزل، لكنها مستمرة إلى يومنا هذا، البحرية الأمريكية على سبيل المثال لا تحرك أي سفينة في يوم الجمعة الموافق 13 من الشهر.

الأرقام ظهرت في عام 1924 وما تلاه، وظل رقم 13 متجنبا من قبل اللاعبين، لا أحد يرغب في ارتداؤه، مرت أعواما والبدلاء يرتدون 12 و14 لكن لا أحد يقترب من 13 أبدا.

الكيان الحاكم لكرة القدم "فيفا" لم يكن رحيما مع الخرافات، وقرر أن يضع حدا لذلك الأمر، وأصدر قرارا بأن يتم إيجاد وارتداء رقم 13 من قبل المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم، وبالتالي أصبحت جميع التشكيلات بها الرقم في البطولة.

لم تستخدمه بعض المنتخبات وتحايلت على الأمر، لكن في نهائيات كأس العالم كان ذلك الرقم حاضرا وبقوة كالشبح للبعض، أو الجاثوم لبعض من ارتداه.

في 14 نهائي لبطولة كأس العالم منذ 1954 فقط 4 لاعبين فازوا بالبطولة وهم يرتدون القميص رقم 13، وستفاجئ حينما تعلم أن العدد الأكبر لدى دولة واحدة فقط.

خلال نهائي كأس العالم 1954 كان على المجر مواجهة ألمانيا، وكلا المنتخبين كان لديه رقم 13 بين صفوفه، لدى الماكينات كان ماكس مورلوك هو من يرتديه، وتفوقوا بنتيجة 3-2 ضد المجر، مورلوك مهاجم نورمبرج في ذلك الوقت سجل 21 هدفا في 26 مباراة للمنتخب الألماني، وكذلك سجل الهدف الأول للماكينات ضد المجر في النهائي.

في بطولة كأس العالم 1966 البرتغال وصلت لأفضل نتيجة لها في تاريخها بمسابقات كأس العالم وحققت المركز الثالث، وذلك بفضل أداء إيزيبيو.

على الرغم من أن إيزيبيو كان يرتدي الرقم 13، إلا أنه نجح في تسجيل 9 أهداف 4 منها في ربع النهائي ضد كوريا الشمالية والتي فاز بها البرتغال بنتيجة 5-3، وفاز بجائزة الحذاء الذهبي.

رقم 13 التالي ظهر في بطولة كأس العالم 1970 كان لاعب منتخب إيطاليا أنجلو دومينجيني جناح كالياري والأزرق خسر بنتيجة 4-1 من البرازيل.

حتى ظهر لاعب ألماني جديد يرتدي رقم 13 في نهائي كأس العالم 1974، كان يدعى جيرد مولر، هو ذاته الأسطورة الألمانية، توج بطلا لكأس العالم وسجل هدف الفوز ضد هولندا في النهائي بنتيجة 2-1.

على الجانب الأخر الطواحين الهولندية كان لديها يوهان نيسكينس وارتدى رقم 13 وهو ذاته اللاعب الوحيد الذي لعب نهائيين كأس عالم وهو يرتدي الرقم وخسر كلاهما.

اللاعب الوحيد الذي لم يكن ألمانيا وارتدى الرقم 13 في كأس العالم وتوج باللقب، كان جابريلي أوريالي الإيطالي في 1982، ثم بعد ذلك جاء ألداير البرازيلي في 1994.

لاعب أخر ألماني جاء من بعيد هو توماس مولر، والذي حصل على رقم 13 فقط لأن مايكل بالاك كان قد خرج من قائمة منتخب ألمانيا في 2010 للإصابة.

ليحصل الشاب الصغير على الرقم في ذلك الوقت، مولر انتظر 4 أعوام حتى يلعب في نهائي كأس العالم 2014، وبالطبع توج باللقب مثل مواطنيه، ولم يكن يوما خائفا، بل وسجل حتى الآن 10 أهداف في البطولة.

حينما حصل على رقم 13 قال مولر :"لا أمانع ارتداء ذلك الرقم، لأن الرقم الذي ترتديه لا يجعلك مختلفا في طريقة اللعب، لست شخصا يؤمن بالخرافات".

التاريخ أثبت العكس فقط الألمان وإيطالي وبرازيلي كسروا لعنة الرقم 13 وارتداؤه، فهل فعلا يتسبب الرقم في نحس مرتديه؟

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك