رقم في كرة القدم (6) – الفارق بين اللعبة في إنجلترا والبرازيل

الخميس، 01 يونيو 2017 - 13:34

كتب : فادي أشرف

رقم 6 يوم 6 رمضان

في 1933، كانت أول مرة يجب أن يشارك لاعبي كرة القدم بأرقام على ظهورهم بناء على مراكزهم في إنجلترا.

لكن ظل الفارق بين كرة القدم في إنجلترا والبرازيل في الرقم 6، كيف ذلك؟

الترقيم في إنجلترا اعتمد على طريقة هربرت تشابمان أسطورة أرسنال 2-3-5، الشهيرة بـWM، وفي تقديم المباريات على الجرائد تم ترقيم اللاعبين بحيث أصبح الحارس رقم 1، والمدافعين رقم 2 و3، وثلاثي الوسط 4،5،6 والخماسي الأمامي يحتل الأرقام بين 7 و11.

ومع تطور خطط اللعب، ووصولنا لـ4-4-2، تحرك اللاعبون بنفس أرقامهم.

فصار أصحاب الرقمين 2 و3 هما الظهير الأيمن والأيسر، وحصل قلبي الدفاع على رقمين من 4 و5 و6.

بطلنا اليوم هو الرقم 6، الذي يشرح لنا الفارق بين ما فعله الإنجليز والبرازيليين.

في فبراير 2013، جمعت مباراة ودية بين البرازيل وإنجلترا، وللصدفة شارك التشكيل الأساسي للفريقين بالأرقام من 1 إلى 11 ملتزمين بالمراكز، الظهير الأيمن الإنجليزي جلين جونسون ارتدى الرقم 2 والظهير الأيسر آشلي كول ارتدى 3 وقلب الدفاع كريس سمولينج ارتدى الرقم 6.

لكن في البرازيل، الرقم 6 كان من نصيب الظهير الأيسر أدريانو.

مثل إنجلترا، اعتمدت البرازيل قديما على الأرقام لشرح الفارق بين المراكز، لكن بينما اعتمد الإنجليز على طريقة 2-3-5، اعتمد البرازيليون على الـ4-2-4 الشهيرة.

وبالتالي، يصبح الظهير الأيمن رقم 2، وقلبي الدفاع 3 و4، ولاعب الوسط المتأخر 5، والظهي الأيسر 6.

هذا يفسر لك لماذا لم يغير روبرتو كارلوس القميص رقم 6 مع منتخب البرازيل، وكذلك أي ظهير أيسر لعب للسيليساو.

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك